سليمان مراد, Author at 180Post

ابن-جبير.jpg

بين عامي 1183 و1185، قام ابن جبير الغرناطي (1145-1217) بسفرته الأولى إلى الحجّ ولخّصها في كتابه الشهير "رحلة ابن جبير". أهميّة الكتاب أنّه يعكس علاقات وسلوكيات ذلك الزمن. في هذه المقالة، أركّز على معاملة المسلمين لبعضهم البعض في فترة "الحروب الصليبيّة". وفي المقالة المقبلة أستعرض أهميّة "رحلة ابن جبير" في دراسة تشعّب العلاقات بين المسلمين والفرنجة في ذلك الوقت.

كروية-الأرض-في-الإسلام.jpg

مسألة كروية الأرض هي من الأمور التي تعرّض لها بعض علماء الدين، وناقشوها وفقاً للمسلّمات الدينيّة أو العقليّة التي اعتقدوا بها. في هذا المقال، سأستعرض بعض الآراء في هذه المسألة والتي تدلّ على خلاف كبير بين رجال الدين حول موضوع كرويّة الأرض.

ابن-تيمية.jpg

في المقالة السابقة، عالجت استخدام القرآن للتكفير وأنّه يعبّر عن جدليّة قرآنيّة غير متناسقة من جهة الأسباب والأهداف، وأيضاً من جهة معاملة المؤمن للكافر. في هذه المقالة، سأركّز على جدليّة التكفير في التراث الإسلامي، ممارسةً وتنظيراً.

صحيفة-الاتحاد.jpg

من مسلّمات الفكر الديني أنّ من يؤمن بعقيدة معيّنّة لا يمكنه أن يتقبّل عقيدة أخرى، خصوصاً إذا كانت معاكسة لما يؤمن به. لكن علّة الفكر الديني هي في تجاوز الحقّ في الردّ على الآخرين ودحض ما يؤمنون به، والإندفاع المفرط إلى تكفيرهم عند حصول خلاف بين العقائد وصولاً إلى إلغائهم من الوجود.

balla-800x450-1.jpg

فتحت "شطحات" أهل التصّوف في العصر الكلاسيكي الباب واسعاً من أجل معرفة "الخالق" وتفادي عنجهيّة الفكر الديني المتزمّت. لذلك يمكن أن نصف "شطحاتهم" بالأحلام التي يمكن أن تساعد في الهروب من الواقع إلى الكمال، لعلّ الكمال يصبح واقعاً.

متصوفة.jpg

التصوّف (على أنواعه) هو من أهمّ وأنجح التيّارات الدينيّة في الإسلام. نجده في كامل الجغرافية التي تمدّد فيها الدين الإسلامي. نما وترعرع، فكراً وممارسةً، داخل وخارج المذاهب التقليديّة (السنّيّة والشيعيّة)، وتبعه معظم المسلمين بين القرنين العاشر والتاسع عشر. لكنّه ضعف في زمن الإستعمار ونفر منه المسلمون في زمننا الحالي طمعاً بالحداثة الغربيّة.

القدريون.jpg

"إسعَ يا عبدي وأنا أسعى معك" و"المكتوب ما منهُ مَهروب"، عبارتان يردّدهما كثير من الناس من دون الخوض في التناقض بينهما. القول الأول يُعبّر عن الإيمان بأنّ الإنسان هو من يقرّر مصيره، بينما نجد في الثاني عكس ذلك: لا يمكن للإنسان أن يهرب من المصير المُقدّر له.