من الذاكرة Archives - 180Post

171222-Putin-GettyImages-824453506-1280x721.jpg
Avatar18030/03/2020

في هذه الحلقة من "حوارات بوتين"، يغوص اوليفر ستون في المسائل المتصلة بالسياسة الخارجية للولايات المتحدة، منذ فترة الحرب الباردة، وحتى بروز ما يسميه فلاديمير بوتين "النزعة الامبراطورية" التي يتماهى في منطقها الوعي المجتمعي الأميركي مع السياسات العامة لقادة البلاد. واذ يرى بوتين أن السياسات السوفياتية كان لها اثر كبير في اندلاع الحرب الباردة، فإنه يصف محاولات الهيمنة التي سعت الولايات المتحدة لفرضها بعد انهيار المنظومة السوفياتية "فخاً" وقعت فيه اميركا سريعاً.

ru030-1280x924.jpg
Avatar18024/03/2020

شهدت الولاية الرئاسية الأولى لفلاديمير بوتين محطات مفصلية في المشهد العالمي، لا سيما بعد هجمات 11 أيلول/سبتمبر العام 2001 في الولايات المتحدة وما تلاها من غزو اميركي لأفغانستان، وبعدها العراق. في الحلقة السابقة من "حواراته" مع المخرج الأميركي أوليفر ستون، تطرق بوتين إلى حربي الخليج الأولى والثانية. وفي هذه الحلقة يتحدث عن الدور الأميركي في دعم تنظيمات الإرهاب، وأولها تنظيم "القاعدة".

russia_putin_election-1280x719.jpg
Avatar18013/03/2020

في هذه الحلقة من حواراته مع المخرج الاميركي اوليفر ستون، يتطرق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى الدور الأميركي-الأوروبي في توجيه السياسات الاقتصادية لروسيا في مرحلة ما بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، وبداية عهد بوريس يلتسين، بجانب الموقف من حربي الخليج الأولى والثانية، ومحاولات الأميركيين "الكارثية" لـ"فرض الديموقراطية" في الشرق الأوسط.

Putin_Yeltsin-crop-c0-5__0-5-1340x828-70-1280x791.jpg
Avatar18014/02/2020

في هذه الحلقة من حواراته مع المخرج الأميركي أوليفر ستون، يتحدث الرئيس ا لروسي فلاديمير بوتين عن مرحلة التسعينيات، بدايةً من عمله مع  عمدة مدينة سانت بطرسبورغ اناتولي سابتشاك، مروراً بتطوّر مسيرته السياسية غداة انتقاله إلى موسكو، وصولاً إلى اللحظة الحاسمة التي اختاره فيها بوريس يلتسين لتولي رئاسة روسيا.

putin-young-2-1280x858.jpg
Avatar18007/02/2020

ينشر "180" أجزاء من كتاب توثيقي للحوارات التي أجراها المخرج الأميركي اوليفر ستون مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. في هذه الحلقة يجول الرجلان في ذكريات ليننغراد (سانت بطرسبورغ)، ولا سيما في مرحلة الطفولة التي طبعتها مأساة فقدان أسرة بوتين طفليها، خلال الحرب العالمية الثانية وبعدها، وصولاً إلى مرحلة العمل في جهاز الـ"كا جي بي" وانهيار الاتحاد السوفياتي.

20200206_114055-1280x941.jpg
Avatar18006/02/2020

أسعد حيدر هو صحافي بالفطرة. زادت الدراسة رصيده وعمقت الخبرة تجربته. إقتحم ملفات كبيرة في المنطقة. جال في عواصم كثيرة، لكن العواصم الأحب إلى قلبه هي بيروت وباريس وطهران. راكم في الملف الإيراني، قراءة وعلاقات سياسية وإجتماعية، فصار مع الوقت "خبيرا محلفا". ميزته أنه يتحرك في ثلاث دوائر في آن واحد: العربي أولا، اللبناني أولا، الإيراني أولا. تتشابك دائرة مع أخرى، لكن "لا يغيّر الله ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم". العبارة التي قالها له الإمام الخميني، قبيل توجهه من نوفل لوشاتو في ضاحية باريس بإتجاه طهران. يتعصب أسعد حيدر للبنانيته وعروبته وفي صلبها فلسطينيته، لكن إيران حاضرة في معظم كتاباته التي يغلب عليها الطابع النقدي. يقول شارحاً "أنا أنتقد بصفتي إيراني الهوية". هذه "الإيرانية" جعلت البعض ينظرون إليه بصفته "جاسوساً إيرانياً مزروعا عند رفيق الحريري وتيار المستقبل، بينما كان ينظر إليه الإيرانيون بتوجس بإعتباره أيضا جاسوسا حريريا. يقول أسعد حيدر إن من يجتمع ضده إتهام من هنا وإتهام من هناك إنما يسير في الطريق القويم مستنداً إلى ضميره فقط.. كسله المتأصل والمتشابك مع إحباط أكثر تأصلاً جعله يتأخر في إصدار مولوده الأول: "أيام مع الإمام الخميني وبدايات الثورة". كتاب أسعد حيدر أبصر النور عن دار الفارابي في بيروت (295 صفحة) وسيكون في متناول الجمهور مع حفل التوقيع الذي ستشهده نقابة الصحافة في بيروت الجمعة في 7 شباط/فبراير 2020، من الساعة الثالثة عصرا وحتى السادسة مساء. في ما يلي الفصل الأول من الكتاب بعنوان "اللقاء الأول".

72015211543741.jpg
Avatar18003/02/2020

تسنت الفرصة لشاب سعودي تعلم في الولايات المتحدة وإنخرط في أعمال عائلته في السعودية، أن يتعرف على لبنان، من بوابة الصحافي الراحل مصطفى ناصر. إرتباط الشاب طارق زيدان بكريمة "الرجل المترامي الأطراف"، على حد تعبير الصحافي الكبير طلال سلمان، أفسح له أن يقتحم بذكاء وحنكة وحضور، عوالم السياسة والصحافة، في بيروت والقاهرة وبعض عواصم العالم. من بين آلاف الصفحات التي دونها، إختار طارق فريد زيدان أن يوثق في أول كتاب سياسي له بعنوان: "الجورنالجي وكاتم الأسرار/محمد حسنين هيكل ومصطفى ناصر/ أسرار وذكريات"، صفحات من عشرات اللقاءات التي جمعت بين هيكل وناصر وعدد من الأصدقاء والسياسيين اللبنانيين، سواء في بيروت أو القاهرة أو برقاش (المزرعة التي كان يرتاح فيها في الريف المصري وإستقبل فيها العشرات من القادة العرب والأجانب الذين كانوا يزورون مصر) أو في منزل هيكل الصيفي في الساحل الشمالي في الإسكندرية. من هذا الكتاب الصادر عن شركة المطبوعات للتوزيع والنشر (الطبعة الأولى 2019، بيروت)، إخترنا نشر أحد فصوله (اللقاء النووي) الذي يرصد حواراً غنياً بين الكاتب العربي الكبير الراحل محمد حسنين هيكل وباقة من زواره اللبنانيين، يتقدمهم طلال سلمان والراحل مصطفى ناصر غداة توقيع الإتفاق النووي في 2015.

32808491247_df61d582a9_o-1280x1222.jpg

قد يبدو غريباً إدراج تجربة بوتين في الحياة والحكم ضمن زاوية بعنوان "من الذاكرة". الرجل لا يزال مالئاً للدنيا وشاغلاً للناس من اقصى الشرق الآسيوي إلى اقصى الغرب الأميركي، وتجربته لا تزال مستمرة بكل زخمها، بكل تفاعلاتها المثيرة للإعجاب والكراهية على حد سواء، داخل روسيا أو خارجها، وأمامه ثلاث سنوات أخرى في الحكم... قابلة للتجديد نظرياً.

9641008_0-1.jpg

من قلب الخطر في بيروت الثمانينيات، يجول فاسيلي كولوتوشا في رحلة ذكرياته اللبنانية، متعرّجاً بين السواتر الترابية الفاصلة بين شطري العاصمة الشرقي والغربي، وسالكاً حقول الألغام السياسية في واحدة من أكثر حقبات الحرب الأهلية خطورةً ودقّةً وعبثيةً، ليرصد، بعين الدبلوماسي الشاب، ولكنّ "الحرّيف"، الكثير من المحطّات الحساسة المتّصلة بالوضع الداخلي اللبناني، والتي انعكست بشكل مباشر على الاتحاد السوفياتي الذي كان قد حدّد توجهاته اللبنانية بهدفين: حماية المواطنين السوفيات بعد "أزمة الرهائن"... ومساعدة اللبنانيين على المصالحة الداخلية.

.jpg

في الشهور الأربعة الأخيرة من 2016، كنا على موعد أسبوعي مع رئيس تحرير جريدة "السفير" طلال سلمان في إطار التحضير لفيلم وثائقي. ينسحب من مكتبه في الطابق السادس ويوافينا إلى "غرفة الاعترافات" كما أسماها، ليحكي قصة شاب لبناني فقير استطاع تأسيس واحدة من أهم الصحف في الوطن العربي... وقرّر أن يقفلها بعد 43 عاماً. ندر أن تمر جلسة من جلسات "إعترافات" طلال سلمان، إلا وكان يأتي فيها على ذكر سوريا ورئيسها الراحل حافظ الأسد، الذي التقاه سلمان على مدى سنوات حكمه التي قاربت الثلاثين نحو 10 مرات، وكانت لقاءات تمتد لساعات طويلة أتاحت له الاطلاع عن قرب على شخصية هذا الرجل "الاستثنائية" كما يصفها.