من الذاكرة Archives - Page 2 of 18 - 180Post

سلايدر-6-1280x842.jpg

ينهي الكاتب رونين بيرغمان هذا الفصل من كتابه "انهض واقتل أولاً، التاريخ السري لعمليات الاغتيال الإسرائيلية" برصد ردود الفعل على عملية الاغتيال الدموية للقائد الفلسطيني صلاح شحادة بقنبلة زنة طن من المتفجرات رمتها طائرة حربية على منطقة مكتظة بالأبرياء في غزة، ما أدى سقوط حوالي مائتي شخص بين قتيل وجريح، بينهم سبعة أطفال.

مخيبر-مع-كرامي.jpeg

يُجمع من عرف ألبير مخيبر معرفةً عميقة أو عابرة، ومن عاش معه أو في دائرة تأثيره، أنه ظلّ طوال حياته قمّة في التواضع، قريبًا من الناس، يستمع إلى أخبارهم، كواحدٍ منهم، ويتكلّم مع الجميع سوايًا. لا طبقية ولا تمييز في تعامله مع من يقصده، ناخبًا كان أو مريضًا أو عابرًا في زمن هذا الرجل المحبوب من الشعب. «ألبير رجل الأرض. يفلح عالأرض بيدَيه لا بالتنظير» قال أحدهم.

1102272018280smg.jpg

في كتابه "انهض واقتل أولاً، التاريخ السري لعمليات الإغتيال الاسرائيلية"، يستفيض الكاتب رونين بيرغمان في شرح عملية صناعة قرار "القتل المتعمد" في أروقة الاستخبارات "الإسرائيلية"، في محاولة لتبرير جريمة إغتيال القائد الفلسطيني صلاح شحادة بغارة جوية أدت إلى سقوط مائتي شخص بين قتيل وجريح.

salah_dogit.jpg

في كتابه "انهض واقتل اولا، التاريخ السري لعمليات الاغتيال الاسرائيلية"، يروي الكاتب رونين بيرغمان تفاصيل عملية اغتيال القيادي الفلسطيني صلاح شحادة بصاروخ جوي زنة طن متفجرات إستهدف منطقة مكتظة بالسكان وتسبب بإرتكاب مجزرة مروعة راح ضحيتها حوالي مائتي شخص بين قتيل وجريح، بينهم سبعة أطفال.

9797274274286426464.jpg

يروي الكاتب رونين بيرغمان في هذا الفصل من كتابه "انهض واقتل اولاً، التاريخ السري لعمليات الاغتيال الإسرائيلية" كيف اطلقت تل أبيب حملة علاقات دولية عامة لتبرير "برنامج القتل المتعمد" (الإغتيال) من دون ان تجد آذاناً دولية صاغية، إلى أن حصل الحادي عشر من أيلول/سبتمبر 2001.

2-7.jpg

يواصل الكاتب رونين بيرغمان في هذا الفصل من كتابه "انهض واقتل اولا، التاريخ السري لعمليات الاغتيال الإسرائيلية" شرح كيفية سعي القيادة العسكرية "الإسرائيلية" لإيجاد التبريرات القانونية لما تسمى "عمليات القتل المتعمد" في الضفة الغربية وقطاع غزة خوفا من الملاحقات القانونية ضد جنودها وضباطها.

f120704wn02.jpg

في كتابه "انهض واقتل اولاً، التاريخ السري لعمليات الاغتيال الإسرائيلية"، يروي الكاتب رونين بيرغمان كيف دفعت الانتفاضة الفلسطينية الثانية (2000) الاستخبارات "الإسرائيلية" الى تجنيد تكنولوجيا الإتصالات لمصلحة سياسة "القتل المتعمد"، أي الإغتيال.

03092811259474013748381011321121.jpg

في كتابه "انهض واقتل اولا، التاريخ السري لعمليات الاغتيال الإسرائيلية"، يضع الكاتب رونين بيرغمان لهذا الفصل عنواناً مستعاراً من عبارة قالها احد قادة حركة حماس في زمن الإنتفاضة الفلسطينية الثانية: "مفجرون انتحاريون اكثر من الاحزمة الناسفة".

ابو-على-مصطف-نقاوم-ولا-نساوم.png

خلال العام الاول من الإنتفاضة الفلسطينية الثانية (2000)، كانت عمليات القتل المتعمد (الإسرائيلية) تتم بصورة عشوائية ومن دون اي اتجاه واضح، يقول رونين بيرغمان في هذا الفصل من كتابه "انهض واقتل أولاً؛ التاريخ السري لعمليات الإغتيال الإسرائيلية".