أحلاف الغرب والشرق تتواجه حتى آخر.. أوكراني!

كانت الأزمة الأوكرانية مناسبة لموجة مستجدة من الاستقطاب الدولي، ووسيلة لتظهير انقسام العالم بين حلفين متعارضين كانا في حالة شبه سُبات: حلف شمال الأطلسي (الناتو) من جهة، وتحالف "بريكس" في المقابل.

بالتوازي مع اتساع شُعاع الحرب الأوكرانية وتأثيراتها على اقتصادات العالم، والغرب الأوروبي من باب أولى، اكتشفت القارة العجوز أن ثمة من كان قصير النظر في اعتقاده أنه سوف يكسر ظهر القيصر الروسي اقتصادياً ويجبره على الركوع على ركبتيه وطلب الغفران، كذلك اكتشفت روسيا من جهتها أن ما كانت تعرفه عمّا هي مقبلة عليه، لم يكن أكثر من الرأس الصغير المدبب لكتلة جليد هائلة. وتواصلت اللعبة الجهنمية من مختلف الجهات: الجيوش الروسية تتقدم داخل أوكرانيا ببطء يُقال إنه مدروس، وتستغرق في مواجهة حامية تدور بالوكالة مع الغرب برمّته، بما هو حلف “الناتو”، إضافة إلى القوة العسكرية الأميركية ذاتها، حيث يتصدّى الغرب باستخباراته وسلاحه وخبراته وأمواله ومرتزقته لـ “الغزو الروسي”، ويُبدي الاستعداد لمواصلة هذه الحرب.. حتى آخر أوكراني.

“البريكس” و”الناتو”

المرحلة التالية من هذه المواجهة البديلة عن حرب عالمية ثالثة (من دون جنون نووي حتى الآن)، انطلقت على مستوى سياسي “مسالم” بالعمل على توسيع الأحلاف القائمة لدى كلٍ من الجانبين، “الناتو” و”البريكس”. وكما دائماً، فالمبادرة انطلقت من الغرب، ومن بريطانيا بالذات، التي وكالعادة، دفعت بالولايات المتحدة إلى الواجهة.

هكذا طفت على السطح عملية توسيع وتقوية “الناتو” باستقطاب كلٍ من السويد وفنلندا للانضمام إليه، وهما جارتان لصيقتان لروسيا التي لم تسكت أساساً على التلويح بانضمام أوكرانيا للحلف الغربي، ما يعني أنها لن تغامر بالسكوت على انضمام هاتين الدولتين الجديدتين إليه.

كان من الملاحظ، أن روسيا المنخرطة في معركة عسكرية عالمية بكل معنى الكلمة، انخرطت مع الصين في مواجهة سياسية لعملية توسيع “الناتو” وذلك بالعمل على توسيع “البريكس” الذي يضم إلى روسيا والصين، كلاً من البرازيل والهند وجنوب أفريقيا. كذلك وفي سبيل تعزيز كفاءة هذا التحالف، باشرت قيادات “البريكس” عملية تفاوضٍ إضافية مع منظمة شنغهاي للتعاون “SCO”.

الجدير بالذكر ان هذه المنظمة كانت تأسست في مدينة شنغهاي الصينية عام 2001 من قبل عدة دول هي: الصين، روسيا، كازاخستان، قيرغيزستان، طاجيكستان، وأوزبكستان، ثم انضمت إليها الهند وإيران. المعنى أن التنسيق والتعاون بين مجموعتي “بريكس” و”شنغهاي” يُعتبر من قبيل “التحصيل الحاصل” بالنظر إلى الدور الفاعل الذي تلعبه الصين وروسيا في المجموعتين. وعلى الرغم من قول ماثيو نيبول الخبير في الشؤون الدولية في معهد “ماكدونالد- لورييه” في كندا، إنه “من الصعب تحقيق هذا التقارب”، إلا أنه مضى بعيداً في توصيف ما يمكن أن ينتج عن التعاون بين المنظمتين، إن حصل، ودوره في “إعادة تشكيل النظام العالمي على غير ما هو الآن”. وهذا في الواقع سيرفع قدرات الحلف على مختلف الأصعدة، ويتيح له تحقيق نوعٍ من الكيانية العالمية خارج إطار التحالف الغربي، ما سوف يغيّر وجه العالم بالتدريج.

على مستوى توسيع تحالف “بريكس”، كشف موقع “نيوزويك” عن مساع تبذلها موسكو وبيجين لتحقيق نوع من “التوازن الجيوسياسي” العالمي في سبيل فرض نموذج متعدد القطبية، من خلال استقطاب الرياض وطهران لمجموعة “بريكس”، في سبيل تعزيز هذه المجموعة في مواجهة نظيرتها الغربية. وخلال عقد قمة “بريكس” في مدينة شيامن الصينية عام 2017، جرى طرح خطة “بريكس بلس BRICS plus” التوسعية، في سبيل إضافة دول جديدة إلى المجموعة. وبالفعل فقد أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية أن طهران تقدمت بطلب عضوية في “البريكس”، كما أعرب الرئيس الأرجنتيني ألبرتو فرنانديز عن نية بلاده الانضمام للمجموعة، فيما تحدثت مصادر مختلفة عن نية تركيا والسعودية والمكسيك الالتحاق بالمجموعة التي تأسست عام 2006.

تحالف “بريكس” كان في طليعة أهداف دوله الخمس المؤسسة قبل 16 عاماً التحرر من هيمنة القطب الواحد. ولقد تجاوز مجموع اقتصاداته ما تحوزه السبع الكبرى (أميركا وبريطانيا وألمانيا واليابان وفرنسا وكندا وإيطاليا)، فيما يمثل أعضاؤه 45% من سكان العالم، وتغطي دوله الخمس 27% من مساحة الكرة الأرضية، برقعة جغرافية تتجاوز 39 مليون كلم2

الأوراق الرابحة

لكن هل من جدوى مكافئة بالفعل لهذا النشاط المحموم من جانب قيادات “البريكس”، لتوسيع الحلف واستقطاب “مجموعة شنغهاي”؟

الواقع أن تحالف “بريكس” كان في طليعة أهداف دوله الخمس المؤسسة قبل 16 عاماً التحرر من هيمنة القطب الواحد. ولقد تجاوز مجموع اقتصاداته ما تحوزه السبع الكبرى (الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا واليابان وفرنسا وكندا وإيطاليا)، فيما يمثل أعضاؤه 45% من سكان العالم، وتغطي دوله الخمس 27% من مساحة الكرة الأرضية، برقعة جغرافية تتجاوز 39 مليون كيلومتر مربع.

والحال فهذه المقومات التنافسية تبدو متواضعة لمضاهاة حلف “الناتو”. إنما في حال قُيّض انضمام منظمة “شنغهاي” فسوف يتحصّل للتحالف الجديد ثقل دولي غير مسبوق (نحو 60% من مساحة أوراسيا، وحوالى 50% من عدد سكان العالم)، ما يؤهله لمنافسة “الناتو” والاتحاد الأوروبي بكفاءة.

إقرأ على موقع 180  كوبا المحاصرة تقدّم الكثير للعالم!

لكن هذا كلّه لا يمثلّ سوى الجانب المُضاء عليه فقط من الصورة الأشد تعقيداً مما تبدو عليه. لذا يتحتم كشف بقية “الأوراق الرابحة”، والأهم منها جاء على المستوى الاقتصادي.

ضرب الدولرة

في السبيل إلى التحرر من هيمنة المؤسسات العالمية الغربية، أنشأت دول “البريكس” بديلاً فاعلاً عن نظام ” swift ــ سويفت” المصرفي العالمي (جمعية الاتصالات المالية العالمية بين البنوك)، أسمته نظام “سيبس ــ CIPS ” الذي كانت أقامته الصين كبديل عن سويفت. وكانت هذه “ضربة معلم” لا سيما إن علمنا أن النظام القائم على التعامل بالعملة الصينية، استقطب حتى اليوم 102 دولة (بينها دول أوروبية)، و1280 مؤسسة من مختلف أنحاء العالم. وثمة أيضاً نظام روسي مشابه هو “إس بي إف إس”، يجري التعامل فيه بالروبل الروسي. وتطالب الهند حالياً بالانضمام إلى هذين النظامين اللذين يعتمدان اليوان والروبل. كما تعمل دول “بريكس” حالياً على التحضير لإصدار عملة جديدة يجري التعامل بها بين جميع دول التحالف، تكون بديلاً عن الدولار الأميركي.

وفوق ذلك أقام التحالف بدائل لشركات “فيزا” و”ماستر كارد” الغربيتين. الصين أطلقت نظام “يونيون باي” القابل للاستخدام على “الإنترنت” والصرّافات الآلية، إنما مع رسوم أقل من تلك التي تفرضها “فيزا” و”ماستر كارد” على التعامل بواسطتها. وثمة اليوم أكثر من مليار ونصف المليار بطاقة عاملة بموجب نظام “يونيون باي”، أي أكثر من عدد بطاقات “فيزا” و”ماستر كارد” العاملة. كذلك أقامت “البريكس” بنكاً دولياً بديلاً عن البنك الدولي الحالي (الذي أقامه الغرب)، هو “بنك التنمية الجديد”، ووظيفته تقديم القروض للدول التي تحتاجها بعملاتها الوطنية وليس بالعملة الصينية أو الروسية وليس طبعاً بالدولار. وهذه ضربة موجهة ضد الدولرة في التعامل المالي العالمي. وينبغي لفت الاهتمام إلى أن اعتماد هذه السُبل “البريكسية” تُفضي إلى إستحالة أن تكشف أميركا أو سواها في الغرب وجهة ومقدار التعاملات المالية لكل واحدة من دول “البريكس”.

ولا يبقى لدول هذه المجموعة سوى إنشاء بورصة للتعامل المالي، يتم التعامل فيها بالعملات الوطنية وليس بأي عملة عالمية إجبارية بعينها (كالدولار مثلاً)، وهو ما أنشأته “البريكس” بالفعل وبات حقيقة وواقعاً.

هذا كلّه لا يعني أن هذا التجمع “الشرقي” بات موازياً لما هو قائم في الغرب، أو أنه في سبيله إلى أن يحلّ محلّه في غضون أشهر أو سنوات.. هذا الأمر رهن ظروف ليس مجالها الآن. لكن ما جرت الإضاءة عليه يمكن أن يكون كافيا لتوضيح الأسباب الخفية للمواقف والإجراءات الأميركية المتشددة بشكل شبه جنوني ضد روسيا والصين، من أوكرانيا إلى تايوان، مروراً بالتهويل النووي من على شرفة مفاعل “زابورجيا” النووي، وهو الأكبر والأضخم من نوعه في أوكرانيا وأوروبا كلّها.

وهنا يستعيد القول السائر عصريته: إذا أردت أن تعرف ماذا يدور بين روسيا ومعها الصين من جهة، والولايات المتحدة والغرب من جهة مقابلة، فعليك أن تعرف المخاوف الغربية الناجمة عمّا تفعله موسكو وبيجين في الاقتصاد.. والسياسة؟

Print Friendly, PDF & Email
محمود محمد بري

كاتب لبناني

Download WordPress Themes
Premium WordPress Themes Download
Free Download WordPress Themes
Download Nulled WordPress Themes
udemy paid course free download
إقرأ على موقع 180  أفغانستان.. الضربة الأكبر والأخطر للهيبة الأمريكية