الصين.. حزبٌ واحدٌ و”قائد الدفة” واحدٌ!

عندما أصبح شى جين بينج رئيسا للحزب الشيوعي الصينى فى عام 2012، واجه بيئة دولية تختلف كلية عن تلك التى يواجهها الآن بصورة كبيرة، ولم تكن الصين قد وصلت بعد لما تتمتع به اليوم من قوة عسكرية واقتصادية وتكنولوجية. ولم تكن أمريكا نجحت بعد فى تغيير توجهها الاستراتيجى بعيدا عن الشرق الأوسط والحرب على الإرهاب إلى آسيا، وتحديدا جنوب وشرق القارة.

مع بدء عامه الـ 11 فى الحكم، تواجه الصين عالما مستعصيا عليها سواء من جانب الغرب الذى لم يرق له حياد، أو ما يراه البعض دعما صينيا خجولا للموقف الروسى من الحرب على أوكرانيا، أو من جانب كل جيرانها باستثناء روسيا على خلفية رغبتها فى تغيير ترتيبات حرية الملاحة فى بحر الصين الجنوبى، أو بسبب نزاعات حدودية هنا وهناك. وأصبحت هناك جهود ومبادرات ضخمة، تقودها واشنطن، وتهدف إلى «احتواء الصين».
وبعد 10 سنوات من حكم الرئيس شى، يعانى الاقتصاد الصينى من أزمة مستمرة لسداد القروض الحكومية، علاوة على ذلك، تلطخت سمعة الصين فى الحكم الرشيد بسبب طريقة تعاملها مع تفشى وانتشار فيروس كوفيدــ19 بعدما فشلت استراتيجيته «صفر كوفيد»، وما تبعها من عواقب اقتصادية متفاقمة.
وفى المؤتمر الذى يعقده الحزب الشيوعى كل خمس سنوات فى تشرين الأول/أكتوبر 2022، حصل الرئيس شى على فترة ولاية ثالثة غير مسبوقة كرئيس للحزب، وأصبح يلقب بـ «قائد الدفة» أو «ربان السفينة».

***

وخلال العقود الأخيرة، عُرف عن الصين الاستقرار الداخلى تحت سيطرة مطلقة للحزب الشيوعى، كحزب سياسى حاكم وحيد، على الحياة السياسية والعسكرية والاقتصادية فى البلاد.
إلا أن ما شهدته الصين وتشهده مؤخرا يترك الباب مفتوحا أمام أسئلة بلا إجابات. وبداية فلا يفهم الكثير منا حول العالم ماذا يُدار داخل غرف الحزب الشيوعى الصينى المغلقة، ولا يعرف أحد كيف يخططون لسيناريوهات مجهولة فى دولة تعداد سكانها 1.4 مليار نسمة وتملك ثانى أقوى اقتصاد وجيش فى العالم.
شهدت الصين، فى حالة نادرة، احتجاجات فى مناطق مختلفة خلال الأيام الأخيرة للمطالبة بإنهاء تدابير إغلاق فيروس كوفيد، وبفتح مجالات أوسع للحريات السياسية، فى موجة تظاهرات واسعة لم تشهد مثلها البلاد منذ الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية فى العام 1989.

يمكن تفهم ما قام به الرئيس الصينى الحالى من خلال خطوات متنوعة لتعزيز وضعه خلال سنوات حكمه بمحوه قدرا كبيرا من إرث دينج شياو بينج، إضافة لإزاحته لكل خصومه المحتملين، معتمدا فى المقام الأول على حملته الواسعة النطاق لمكافحة الفساد، والتى امتدت لتخليص الحزب الشيوعى الصينى من كل خصومه ومنافسيه السياسيين المحتملين

لكن أسباب القلق، من وعلى الصين، لا تقتصر على الاحتجاجات والغضب الشعبى فقط، فقد أنهى الحزب الشيوعى مؤتمره العام، الذى يعقد كل خمس سنوات فى نهاية تشرين الأول/أكتوبر الماضى، وأضحى مستقبل الصين فى يد الرئيس شى وحفنة من الموالين له. ويحذر الخبراء من أن التركيز المفرط للسلطة قد يأتى بنتائج عكسية إذا أخطأ شى الحسابات. مدّد الحزب للرئيس شى فترة حكم ثالثة لمدة خمس سنوات أخرى على الأقل، وهو ما يمثل انحرافا عن تقليد الحزب الشيوعى الصينى المستمر منذ عقود، والذى أكد على التبديل المنتظم للقيادة مع تجنب التركيز المفرط للسلطة.

***

منذ وفاة الزعيم الصينى الأهم خلال النصف الثانى من القرن العشرين «ماو تسى تونج» عام 1976، تحاول القيادات الصينية منع ظهور ماو جديد، أى منع ظهور شخصية محورية تنفرد بالحكم على غرار ما قام به الزعيم ماو الذى حكم حتى مماته، وامتدت سنوات حكمه لتتخطى الثلاثين عاما.
وعلى الرغم من التقدير الكبير الذى يحظى به إرث الزعيم ماو، فإن الصين كدولة ومجتمع ونخبة توافقت على أن الزمن يتغير، وأنه لا سبيل للتقدم إلا بمنع خلق ماو جديد أولا. وعليه تبنت معادلة حكم توازن بين طبيعة وتوازنات الصين الداخلية الأيديولوجية والثقافية، وبين الطبيعة البشرية التى يفسدها دوام السلطة، ويفسد دوائرها القرب الشديد من الحاكم. وعليه صممت الصين الجديدة على خلق مؤسسات سياسية لا تشخص الحكم، ولا تعتمد على زعيم أوحد مدى الحياة، بل اختارت أن يكون هناك ديكتاتور، لكنه ديكتاتور يحكم لفترة محددة معلومة مقدما.

***

أدرك الزعيم دينج شياو بينج أن من الجرم إبقاء حاكم فى منصبه مدى الحياة. واستفاد من تجربة سلفه الزعيم ماو ومن أخطائها التاريخية والتى كان منها ما يتردد عن قتل ما يزيد على 30 مليون شخص خلال الثورة الثقافية فى ستينيات القرن الماضى. وصمم بينج على عدم السماح بوجود ديكتاتورية مطلقة حيث رآها مفسدة مطلقة. وصمم بينج على عدم السماح بوجود سلطة لشخص مدى الحياة، وتمت صياغة ذلك فى الدستور الصينى وذلك ليتجنب زعماء الصين الجدد الفساد المرتبط بالقرب من دائرة الحكم لفترة طويلة، وعدم استيعاب دائرة الحكم المطلق لضرورات وفوائد وحتمية التغيير.

***

صمدت الصين أمام عواصف الانفتاح والإصلاح لما يقرب من نصف قرن منذ تبنيها سياسات الإصلاح والانفتاح الاقتصادى منتصف سبعينيات القرن الماضى، وصمدت كذلك بدستور 1982 الذى منع ظهور زعيم واحد ملهم يبقى فى الحكم حتى مماته طبقا لتصور الأب الروحى للإصلاح والتقدم فى الصين الزعيم دنج شياو بينج. من هنا يمكن تفهم ما قام به الرئيس الصينى الحالى من خلال خطوات متنوعة لتعزيز وضعه خلال سنوات حكمه بمحوه قدرا كبيرا من إرث دينج شياو بينج، إضافة لإزاحته لكل خصومه المحتملين، معتمدا فى المقام الأول على حملته الواسعة النطاق لمكافحة الفساد، والتى امتدت لتخليص الحزب الشيوعى الصينى من كل خصومه ومنافسيه السياسيين المحتملين.

إقرأ على موقع 180  عولمة الإرهاب من أفغانستان إلى أوكرانيا!

***

مع نهاية مؤتمر الحزب الشيوعى الصينى، أصدر قادته بيانا، أيدوا فيه الرئيس شى باعتباره «صمام أمان الحزب»، ودعوا الحزب إلى الاتحاد بشكل أوثق خلفه. وأصبح الرئيس شى يشغل حاليا أقوى ثلاثة مناصب فى الصين الأمين العام للحزب الشيوعى الصينى، ورئيس القوات المسلحة فى البلاد، ورئيس الدولة، وهكذا أصبح نظام الحزب الواحد، مساويا لشخص يوصف بأنه «قائد الدفة» و«ربان السفينة».

(*) بالتزامن مع “الشروق

Print Friendly, PDF & Email
محمد المنشاوي

كاتب متخصص في الشؤون الأميركية، مقيم في واشنطن

Download Best WordPress Themes Free Download
Download Premium WordPress Themes Free
Download Premium WordPress Themes Free
Download WordPress Themes
udemy paid course free download
إقرأ على موقع 180  معنى المشروع القومى: السد العالى مجدداً