الشعب اللبناني Archives - 180Post

Contohwe0087.jpg

"اختيار صوفي"، فيلم درامي أُنتِج سنة 1982. مُقتبَس عن رواية، حملت العنوان نفسه، للكاتب الأميركي وليام ستايرون. تدور أحداث القصّة، حول امرأة بولنديّة كُتِبَت لها النجاة من معسكرات الاعتقال النازيّة خلال الحرب العالميّة الثانية. وكان ثمن نجاتها، اختيار الموت لأحد ولديْها كما طلب منها الجندي النازي!

photo_2022-07-04_19-24-16.jpg

كان رجلٌ يحرس مزرعة البطّيخ التي يملكها. وفي إحدى الليالي، داهم لصّان مزرعته. وعندما سمع الرجل صوتهما، تمدّد على الأرض وتظاهر بالنوم. إذّاك، قال أحد اللصّيْن لزميله بصوتٍ عالٍ: "إذا كان صاحب المزرعة مستيقظاً سأذبحه". ثمّ سأل صاحب المزرعة: "هل أنت نائم؟". فتمتم صاحبنا مرتجفاً: "نعم.. نعم"!

the_leader___predrag__srbljanin.jpg

تقول الحكاية؛ كان هناك أسد يبطش بالغابة شرّ بطش، فضاقت به الحيوانات ذرعاً. واتّفقت، في ما بينها، على وضع حدٍّ لعذابها. قرّرت الحيوانات دسَّ مخدّرٍ له في الأكل، وهذا ما حصل. وعندما غفا الأسد، قام ابن آوى بربطه إلى شجرة.

gettyimages-98137761-2048x2048-1.jpg

لم تعد تحذيرات وزير خارجية فرنسا جان إيف لودريان، من انهيار لبناني محتوم، قابلة للعد والحصر، إلا أن أكثر تحذيراته شهرة، تلك المتمثلة بأبعاد درامية ـ تراجيدية، حين شبّه في 13 كانون الأول/ ديسمبر الماضي المأساة اللبنانية بباخرة "تيتانيك" الآيلة إلى الغرق، وسبقه تحذير في نهاية آب/ أغسطس الماضي من أن لبنان "يواجه خطر الإختفاء".

locked_doors__cau_gomez.jpg

يؤكّد العارفون في علم الأحياء، أنّ الضفادع إذا وُضعَت في مياهٍ ساخنة لدرجة الغليان، فإنّها تقفز منها على الفور لتنقذ حياتها. أمّا إذا وُضعَت في مياهٍ عاديّة، ثمّ قُمنا بغلي تلك المياه (مع الضفادع) على مراحل، فإنّها تبقى ساكنة في داخلها حتّى تموت.