وفاء أبو شقرا, Author at 180Post

111.jpeg

"حرب الوردتيْن" هي الحرب الأهليّة الإنكليزيّة الشهيرة في القرن الخامس عشر. امتدّت معارك الكرّ والفرّ فيها، على مدى ثلاثة عقود. أمّا أسباب هذه الحرب، التي غيّرت تاريخ إنكلترا إلى الأبد، فتتمحور حول سؤالٍ مصيري واحد مُركَّب: "مَن الأحقّ بكرسي عرش البلاد، عائلة لانكستر أم عائلة يورك؟".

death_by_social_media__pete_kreiner.png

نشر الفنّان Peter Steiner سنة 1993 كاريكاتوراً لاقى شهرةً واسعة. فهو يصوّر كلبيْن، أحدهما أسود يجلس على كرسي مكتب وأمامه شاشة كومبيوتر. وبجانبه، يجلس أرضاً كلبٌ أبيض. يقول الأبيض لرفيقه الأسود، الذي نراه يرفع إحدى قوائمه وكأنّه يهمّ بالضغط على لوحة المفاتيح، "إكتبْ ما شئت. ففي عالم الإنترنت لا أحد يعلم أنّك كلب"!

shadow_politics__pete_kreiner.jpg

يقول الفيلسوف والعالم البريطاني برتران راسل: "الرجال يخشون الفكرة، كما لو لم يخشوا أيّ شيءٍ آخر على وجه الأرض. يخشونها أكثر من الخراب. أكثر حتّى من الموت. فالفكرة جارفة وثوريّة ومتمرّدة ومدمّرة. لا ترحم أيّ امتياز. ولا مؤسّسات قائمة. ولا عادات مريحة. الفكرة لا تبالي بالسلطة. إنّها ضوء العالم والمجد الرئيسي للإنسان".

gettyimages-1230840716-2048x2048-1-1280x767.jpg

"إذا كنتَ متنزِّهاً عاديّاً على شاطئ البحر، ورأيتَ إنساناً يغرق ولم تهبّ لمساعدته بنفسك أو بإنذار قوى النجدة، يعتبرك القانون الفرنسي مذنباً. أمّا إذا كنتَ من المكلَّفين بالنجدة ولم تقمْ بها، فيعتبرك عندئذٍ مجرماً". مَن هو قائل هذا الكلام؟ كلا، لا يذهب تفكيركم إلى القادة والمسؤولين الفرنسيّين.

FB_IMG_1588623848262.jpg

كنتُ أُلحّ على أصدقائي، وأنا في المهجر، ليقصّوا عليّ أخباراً عن الوطن. وبخاصّة، تلك النكات المبتكرة عن أهل السياسة، وتحديداً الأغبياء والتافهين منهم. فالشعب اللبناني مشهور، مثل الشعب المصري، بانتقاده الدائم لحُكّامه، والسخرية منهم. إنّها عادة متأصِّلة فينا، تنقلها جيناتنا من جيلٍ إلى جيل.

FB_IMG_1599763777699.jpg

في يومٍ من أيّام نيسان/ أبريل 1991، استقلّيتُ التاكسي فجراً، قاصدةً مبنى عملي في إذاعة الشرق. كنتُ قد وصلتُ للتوّ إلى باريس، وكلّ شيءٍ من حولي يرشح وحشةً وغربةً. في الدرب، توقّف بنا السائق، أقلّه، ثلاثين مرّة. أي، كلّما لاح له ضوءُ شارة المرور الأحمر.

portrait_of_a_president__luc_descheemaeker.jpg

"لا تُجدي السلطة من دون هيبة"، قالها ذات يوم شارل ديغول. فقائد "فرنسا الحرّة"، كان استقال واعتزل الحُكم والسلطة، بالمطلق، بعدما شعر أنّ هيبته تعرّضت لانتكاسة. إذْ اعتبر رفْض نصف الفرنسيّين (أو أكثر بقليل) للإصلاحات التي استفتى الشعب عليها بعد ثورة 1968، يفوق قدرته على التحمّل. لم يستطع ديغول المساومة على عنفوانه واعتزازه بنفسه و..هيبته. فما هي الهيبة؟

locked_doors__cau_gomez.jpg

يؤكّد العارفون في علم الأحياء، أنّ الضفادع إذا وُضعَت في مياهٍ ساخنة لدرجة الغليان، فإنّها تقفز منها على الفور لتنقذ حياتها. أمّا إذا وُضعَت في مياهٍ عاديّة، ثمّ قُمنا بغلي تلك المياه (مع الضفادع) على مراحل، فإنّها تبقى ساكنة في داخلها حتّى تموت.

15719340-0282-4E8E-BC37-70549DD346D7.jpeg

فَتَح فتْحُ البازار في أروقة قصر العدل اللبناني، بعض خبايا الذاكرة عن تقنيّات إفساد القضاء في بلادنا. فإدّعاء القاضي فادي صوّان على بعض مسؤولي الصفّ الأوّل في جريمة تفجير مرفأ بيروت، قوبِل بتكشير هؤلاء عن أنياب الطبقة الحاكمة. اسمعوا ماذا قالت هذه الطبقة السياسة الساقطة، وهي تتشظّى على مرأى من الناس أثناء سقوطها: "يا شعب لبنان العظيم.. وراء كلّ دولةٍ فاسدة شعبٌ نائم".