الشيوعية Archives - 180Post

b415a19cffd3ea5933aca482d3b27248.jpg

مقام كارل ماركس فلسفي. عوَّلت طبقة العمال على النضال. فشلت. أو بالأحرى هُزمت. هزمها قادتها عندما اغتالوا الحرية علناً. ماركس الآن على رفوف المكتبات في الجامعات وفي ذاكرة المناضلين المخلصين. لم تخنه الطبقات المسحوقة.

communist.jpg

برغم مرارة الأحداث المستعرة في فلسطين فإنه صار لزاماً على بعضنا أن يسترق نفسه ساعة من الأحداث التي تُدمي القلوب ليُفكر في اليوم التالي لإنتهاء تلك المجازر مستطلعاً مساراته وتحدياته انطلاقاً من اليقين التام من إنتهائها لمصلحة الشعب الفلسطيني والأمة العربية كلها.

104-5bc88a021059a__700.jpg

هل المجتمع بحاجة إلى بطل مخلّص من أجل توحيد قواه وتسكين صراعاته ورأب انقساماته؟ ذلك أمر انقسمت فيه المذاهب الفكرية بمختلف أطيافها. منهم من ارتفع بالبطولة إلى درجة الضرورة التي لا غنى عنها لاتساق المجتمع وتوحد قواه، ومنهم من انخفض بها حتى اتهامها بأنها السبب الرئيسي لجموده وأنها ليست إلا تعبيراً عن تأزم ذلك المجتمع وعدم نضجه واتصالاً لعقدة الأبوبة فيه.

karl_marx_200__rainer_hachfeld.jpg

قد يكون صادمًا القول إن الحلم اليساري، الذي كان واعدًا في القرن العشرين قد ولّى. مثل هذا القول يتجاوز بعض الآراء التي تعتبر أن النظرية الماركسية صحيحة، لكن العيب في التطبيق، وأن الذي أفسدها، هم جماعة من المُحرّفين والطغاة والحزبويين المأخوذين بالشمولية والأحادية وادّعاء الأفضليات والزعم بامتلاك الحقيقة!

الكوفية.jpg

موضة هذه الأيّام أن تنشر كلّ جامعة في أمريكا على صفحتها على الإنترنت تصريحاً تعترف فيه بأن الأرض التي هي عليها كانت موطناً لبعض قبائل أمريكا الأصلية، على أن يُقرأ هذا التصريح علناً عند افتتاح مناسبات رسمية ومؤتمرات علميّة في هذه الجامعات.

GettyImages-1240510532.jpg
Avatar18020/09/2023

يُضيء الأكاديمي والمؤرخ والكاتب رونو سولر على شخصية مكسيم رودنسون (1915-2004)، الذي كان يتمتع بثقافة موسوعية، وأحد أشهر المستعربين ليس في فرنسا فحسب، بل كان أيضاً شخصية مؤثرة في اليسار الفكري. وفي ما يلي أبرز ما تضمنه النص المنشور في موقع "أوريان 21" (ترجمة الزميل حميد العربي من أسرة الموقع نفسه):

سلايدر.jpg

الرأسمالية تضع البشرية أمام خيار واحد هو البربرية والوحشية، ولا تسمح بالخيار الآخر وهو التعاون والشيوعية. فعلت كل ما بوسعها لمنع الخيار الثاني. أصرت على أن التنافس والتقاتل هما الطبيعة البشرية، وأنها، أي الرأسمالية، توازي هذه الطبيعة أو هي تعبير عنها.. وكل تعاون بشري هو خروج عن الطبيعة، وتكاد تعادل ذلك بالميوعة والسذاجة.

سور-الصين.jpg

خرجت الصين من عزلتها الطويلة عام 1895 بعدما هزمتها اليابان في الحرب الشهيرة بينهما، ومنذ ذلك التاريخ انشدّت عيون العالم نحوها راصدة مسارها ومصيرها، واللافت للإنتباه في كتابات ثلاثة مفكرين لبنانيين على مدى نصف قرن من الحرب الصينية ـ اليابانية وحتى انتصار الثورة الشيوعية عام 1949 أنها تنبأت بمصيرين للصين: أن تُقرّر مصير العالم وألا تعيش طويلاً تحت ظلال الراية الحمراء. 

istockphoto-146901670-1024x1024-1.jpg

لا شكّ في أنّ ما نطرحهُ من أفكار ومشاريع يتطلّبُ عملاً ذهنيّاً وبحثيّاً وحواريّاً هائلاً. ولا ريبَ في أنّنا أمام ضرورةٍ مُلحّةٍ لإعادة تركيب المفاهيم الماركسيّة، الواحد تلو الآخر، في ضوء تحديث الإطارَين الأنطولوجي (الوجودي) والأبستمولوجي (المعرفي)، وعلى رأس قائمة هذه المفاهيم يتربّعُ مفهوما "الاشتراكيّة" و"الشّيوعيّة".