عندما يلعب أردوغان مع بوتين على حافة الهاوية الأوكرانية!

ليس مستغرباً عودة أوكرانيا واجهة لصراع مفتوح بين الغرب من جهة وبين موسكو من جهة اخرى، لا سيما في ظل التشنج العلني بين الطرفين والذي أجّجه نعت الرئيس الاميركي جو بايدن نظيره الروسي فلاديمير بوتين بـ"القاتل". لكن لماذا دخلت تركيا رجب طيب أردوغان على خط هذا الإشتباك؟

“النبأ غير السار” لروسيا هو أن تركيا لم تكتف بدخول حلبة الإشتباك الروسي الأميركي بل تمادت في تقديم الدعم العسكري اللامحدود لأوكرانيا، مرجحة بذلك كفة خطوط التوتر والافتراق عن موسكو على حساب خطوط التفاهم التي برزت بينهما على اكثر من صعيد.

ما الذي يتوخاه اردوغان من هذا التصعيد مع “صديقه اللدود” بوتين؟ وهل من رابط بين ما يجري على شواطىء البحر الاسود وبين ما يجري في سوريا التي يتشارك في ازمتها معظم اللاعبين المعنيين بالملف الأوكراني، لا سيما في ادلب التي صارت مصدر قلق واستنزاف لانقرة، ولم تخرج من حسابات ادارة بايدن كورقة ضغط  اخرى على معادلات موسكو في بلاد الشام؟

تشي التطورات المتسارعة في البحر الاسود واوكرانيا وشبه جزيرة القرم بان ثمة نية غربية ـ اميركية، لجعل هذه المنطقة مكمن صداع او حتى برميل بارود لروسيا في صحن دارها. ولم تفوت انقرة فرصة مد اصابعها الى عمق هذا الصراع الحارق، من خلال إمداد كييف بطائرات “البيرقدار” المسيرة التي ذاقت موسكو مرها في المواجهات غير المباشرة التي حدثت بين الطرفين وقلبت المعادلات العسكرية في ارياف ادلب السورية وفي ليبيا وإقليم ناغورنو قره باخ. وبالفعل، فان هذه الطائرات ظهرت في جنوب شرق اوكرانيا على خطوط التماس في منطقة دونباس بين الجيش الاوكراني ومقاتلي جمهوريتي “دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين” (أعلنتا إستقلالهما في 2014) المدعومين من روسيا.

حتى أن انقرة ذهبت الى ما هو ابعد من خلال التلويح بالالتفاف على اتفاقية مونترو التي تحول دون رسو السفن الاميركية والاطلسية في مياه البحر الاسود الذي تعتبره موسكو بحيرة روسية لا يجوز اختراقها اميركياً. وبالفعل، سمحت السلطات التركية لسفن حربية اميركية بالإبحار في البحر الاسود قبل الغاء هذه الاتفاقية الدولية وقبل بدء العمل بشق “قناة اسطنبول” التي تتيح ذلك، الامر الذي وصفته روسيا بـ”العمل الاستفزازي”.

لكن الاخطر من ذلك كله هو ما اشارت اليه مجلة “احوال تركية” قبل ايام، عن مغادرة مئات المقاتلين الاسلاميين السوريين شمال بلادهم وليبيا مُتجهين إلى شرق أوكرانيا لقتال القوات الروسية في حال نشوب مواجهات مسلحة بين الدولتين.

وتزامن هذا الاعلان، مع اتهام جهاز الامن الروسي، جهات لم يسمها، بنقل عناصر من “هيئة تحرير الشام” (النصرة سابقاً) من مدينة إدلب السورية إلى منطقة القرم المتنازع عليها بين كييف وموسكو والخاضعة حاليا للادارة الروسية، كما أعلن الجهاز نفسه عن إحباط عملية تفجير في سيمفروبول عاصمة القرم، واعتقال روسيين ينتميان إلى التنظيم الذي يقوده زعيم “النصرة” أبو محمد الجولاني، حيث كانا يخططان لتفجير إحدى المؤسسات التعليمية في المدينة، ثم الهرب عبر أوكرانيا وتركيا إلى سوريا.

محاولة إدخال “هيئة تحرير الشام” على خط الصراع في القرم إيذاناً بفتح سيناريوهات شرق أوكرانيا على احتمالات عدة، وضعته روسيا في خانة الرغبة الأميركية في خلط الأوراق داخل الحدائق الخلفية لروسيا عبر توظيف ورقة الجهاديين، ما يشي بالرغبة في تكرار ما حدث من سيناريوهات في أفغانستان خلال ثمانينيات القرن الماضي، حيث ستتولى أنقرة تصدير المتطرفين إلى أوكرانيا، بدل السعودية التي تولت تصدير المتطرفين إلى كابول.

اردوغان الذي أتقن سياسة حافة النار وذاق لهيبها أكثر من مرة، لن يتمادى كثيراً في لعبة وحش الارهاب خشية أن ينقلب عليه مرة أخرى. لكن جلّ ما يستطيعه في اللعب على حافة الهاوية الاوكرانية، كسب الرضا الاميركي واستدراج موسكو الى معاودة الحوار في شأن مستقبل إدلب للخروج من شرنقتها وحل معضلة “هيئة تحرير الشام” بما تيسر من ادوات تجميل

ومن الواضح ان توقيت إصدار البيان الروسي وما تضمنه من إعلان رسمي عن حضور “هيئة تحرير الشام” في القرم، أرادت موسكو من خلاله إحراج واشنطن، عبر اتهام ادرة بايدن بانها تساند كياناً ارهابياً مرتبطاً بتنظيم “القاعدة”، خصوصا بعد ظهور الجولاني في صحف ووسائل إعلام غربية بمظهر “مودرن”، معلناً عدم العداء لواشنطن والعواصم الغربية المتحالفة معها، وكاشفاً عن حبال الود القائمة بين الهيئة والولايات المتحدة، وهي حبال بانت معالمها منذ أن نظمت مجموعة الأزمات الدولية مقابلة مع الجولاني في شباط/ فبراير 2020.

وفي المقابل، اذا صدقت هذه الانباء، فان واشنطن ترمي من وراء انفتاحها على الجولاني وتنظيمه، إلى ضرب عصفورين روسيين بحجر ارهابي واحد:

أولاً، نقل ما يجري في سوريا الى الداخل الروسي نفسه عبر الزج بتنظيم ارهابي خلف اسوار موسكو ولا سيما في شبه جزيرة القرم ذات الاهمية الاستراتيجية الفائقة بالنسبة الى الكرملين.

ثانياً، العمل على كسب “هيئة تحرير الشام” كلاعب سوري محلي قوي من اجل فرضها في صلب التفاهمات والتسويات السياسية المستقبلية، إذ تراهن على نيل اعتراف دولي بها وإزالتها من قائمة المنظمات الإرهابية باعتبارها حركة معارضة محلية ومعتدلة، وهو الأمر الذي أوصت به مجموعة الأزمات الدولية في شباط/ فبراير الماضي، في تقرير تضمن مجموعة من التوصيات الموجهة إلى إدارة جو بايدن. وبالفعل، فان مسؤولين غربيين ادلوا بتصريحات تشي بتبني رؤية معتدلة حيال “الهيئة”، ومنها ما قاله جيمس جيفري المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي لمكافحة داعش عندما وصفها بأنها “الخيار الأقل سوءاً وتمثل مصدر قوة استراتيجية لأميركا في إدلب”.

إقرأ على موقع 180  روسيا مع ترامب أم بايدن؟... "أميركا لا تُحبنا"!

واذا كان لواشنطن بايدن مصالح عدة في هذه اللعبة الخطيرة، فماذا عن اردوغان؟ هل يتبنى التوجه نفسه، ام ان لانقرة رؤيتها ومصالحها الخاصة؟

يدرك اردوغان أن معظم الحروب التي نشبت بين روسيا القيصرية والإمبراطورية العثمانية كانت بسبب منطقة البحر الأسود، وأن البوابة الروسية لهذا البحر، اي شبه جزيرة القرم وشرق اوكرانيا، هي بمثابة خط احمر للقيصر الروسي، كما ان روسيا بحكم وجودها العسكري والبحري في سوريا باتت تطوق تركيا من الشمال والجنوب وليس العكس، كذلك علمته التجارب المرة مع الادارات الاميركية المتعاقبة لا سيما في الملفين السوري والكردي، ان حسابات البيدر الاميركي لا تتطابق بالضرورة مع حسابات الحقل التركي، وان لواشنطن غايات في اوكرانيا قد تكون بعيدة كل البعد عن رغبات الشعب الاوكراني والمصالح التركية، وان بايدن قد يصعد كلاميا ضد روسيا في اوكرانيا لتحقيق مكاسب في اماكن اخرى قد تكون على حساب انقرة نفسها، لذا فان اردوغان لن يغامر بكسر الجرة مع موسكو التي تربطه بها مصالح إقتصادية كبيرة.

الا ان اللعب التركي في اوكرانيا خلف الغطاء الاميركي، من شأنه ان يمهد، أولاً، لاصلاح علاقات انقرة مع الادارة الاميركية التي شابتها الكثير من التوترات في ظل عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، وثانياً، ان يستفيد الأتراك من توترات الملف للضغط على روسيا لتحصيل مكاسب في الملف السوري وتحديدا في إدلب.

لكن اللعب بملف التنظيمات الجهادية والارهابية ونقله الى الداخل الروسي، قد يكون بمثابة قطع “شعرة معاوية” بين بوتين واردوغان، ذلك ان “هيئة تحرير الشام” هي مصدر الازعاج الاكبر لقاعدة حميميم الروسية، كونها كبرى التنظيمات الارهابية في شمال سوريا، وتضم في عديدها اخطر العناصر من اصول روسية او الناطقين بالروسية. وتالياً فان لجوء اردوغان الى ورقة كهذه للمساومة، قد يدفع بموسكو الى حسم خياراتها عبر الاسراع في تصفية ملف ادلب والجماعات المسلحة في داخلها، وأمرٌ كهذا من شأنه ان يقزّم حجم النفوذ التركي في شمال سوريا، ويتسبب لأنقرة بأزمة نازحين جديدة فضلاً عن مشكلة إيواء الاف المقاتلين الخطيرين، لا سيما أن ليس لدى أنقرة ما يكفي لتفادي إستئناف هجمات الجيش السوري على إدلب والمناطق الخاضعة للفصائل المسلحة الموالية لأنقرة بعد أن توقف التنسيق التركي الروسي والدوريات المشتركة على طول الطريق السريع واستئناف روسيا ضرباتها الجوية من حين لآخر.

الأرجح أن اردوغان الذي أتقن سياسة حافة النار وذاق لهيبها أكثر من مرة، لن يتمادى كثيراً في لعبة وحش الارهاب خشية أن ينقلب عليه مرة أخرى. لكن جلّ ما يستطيعه في اللعب على حافة الهاوية الاوكرانية، كسب الرضا الاميركي من جهة، واستدراج موسكو الى معاودة الحوار في شأن مستقبل إدلب للخروج من شرنقتها وحل معضلة “هيئة تحرير الشام” بما تيسر من ادوات تجميل من جهة ثانية.

Print Friendly, PDF & Email
أمين قمورية

صحافي وكاتب لبناني

Download Premium WordPress Themes Free
Download Nulled WordPress Themes
Download WordPress Themes
Download Premium WordPress Themes Free
online free course
إقرأ على موقع 180  روسيا مع ترامب أم بايدن؟... "أميركا لا تُحبنا"!