“بلومبيرج”: الناتو الشرق أوسطي.. حبرٌ على ورق!

نشر موقع بلومبيرج مقالا بتاريخ 29 يونيو/حزيران للكاتب بوبى جوش، يقول فيه إنه وإن كانت هناك أسباب وجيهة لإنشاء تحالف عسكرى شرق أوسطى على غرار حلف شمال الأطلسى الناتو لمواجهة التهديدات الإيرانية، إلا أن الفكرة تتجاهل تماما عدة عوامل عربية ستحبط مثل هكذا تحالف.. نعرض من المقال ما يلى:

عادت فكرة إنشاء تحالف أمنى إقليمى ضد الأعداء المشتركين إلى الظهور قبل زيارة الرئيس جو بايدن المزمعة إلى جدة منتصف هذا الشهر، وسط تقارير عن وجود تعاون أمنى وثيق بين الولايات المتحدة وإسرائيل ودول الخليج العربية ضد تهديدات إيران.
وفى الأسبوع قبل الماضى، قال العاهل الأردنى الملك عبدالله الثانى إنه سيدعم تشكيل نسخة شرق أوسطية من حلف شمال الأطلسي(الناتو). وأضاف محذراً فى مقابلة تلفزيونية مع قناة “سى إن بى سى”: «يجب أن تكون مهمة الحلف واضحة جدا جدا. وإلا فإنه سيربك الجميع».
فى العموم، الجانب الإسرائيلى حريص على مثل هذا التحالف، ومن المرجح أن توافق إدارة بايدن على الأقل من أجل حماية الرئيس من الانتقادات فى الكونجرس لكونه أكثر تصالحا تجاه طهران.
وبناء على ما سبق، تبدو الحجة حول إنشاء حلف شمال الأطلسى فى الشرق الأوسط منطقية تماما، فى ضوء الحقائق السياسية والعسكرية للمنطقة. لكن وبنظرة بسيطة على المسألة، سنجد أن الدول التى ستشكل مثل هذا التحالف كافحت لتحديد أهداف أمنية مشتركة، بغض النظر عن الخصوم المشتركين. وفى الواقع معظمهم لديهم جيوش مصممة لحماية أنظمتهم من التحديات الداخلية، ولكن ليس الأعداء الخارجيين. صحيح قد يكونون بارعين فى ضرب النشطاء العزل والاحتجاجات ضد أنظمتهم غير الديموقراطية، إلا أن لديهم سجلا ضعيفا فى المعارك الحربية.
بسبب هذه العوامل أُحبطت عدة محاولات سابقة لبناء تحالفات عسكرية فى المنطقة. منها محاولتان فى السنوات السبع الماضية: أولاهما خطة جامعة الدول العربية لعام 2015 لإنشاء قوة مشتركة لمكافحة الإرهاب؛ والثانية اقتراح عام 2017 لتحالف أمنى للشرق الأوسط (ميسا) الذى اقترحته المملكة العربية السعودية، وحصل على دعم كامل من الرئيس الأمريكى السابق دونالد ترامب (كان يطلق عليه الناتو العربى).
لقد حدث تطوران مهمان منذ تلك الإخفاقات. أولا، قامت إسرائيل بتطبيع العلاقات مع بعض الدول العربية وتتجه نحو ترتيبات مماثلة مع دول أخرى، مما يعنى أن جيش الدفاع الإسرائيلى سيكون على الأرجح جزءا من أى تحالف جديد. ثانيا، الخطر الذى تمثله إيران أوضح وأقوى من أى وقت مضى.

مهمة كبح إيران، مهما كانت نتيجة المفاوضات النووية، ستقع بشكل أساسى على عاتق الولايات المتحدة وإسرائيل. وأى اقتراح لحلف شمال الأطلسى فى الشرق الأوسط هو حبر على ورق

إيران، اليوم، على وشك امتلاك القدرة على صنع الأسلحة النووية، حيث قامت ببناء مخزون كبير من اليورانيوم المخصب متخطية نقطة الاستخدام المدنى. وإدارة بايدن تعتقد أنه يمكن تخفيف التهديد من خلال إحياء الاتفاق النووى لعام 2015 الذى أبرمته إيران مع القوى العالمية. لكن الاتفاق النووى من شأنه أن يزيل العقوبات الاقتصادية المفروضة على طهران، ويمكنها ــ بالتبعية ــ من ضخ مئات المليارات من الدولارات فى بناء كل من قواتها التقليدية وشبكتها من الميليشيات والجماعات الإرهابية فى جميع أنحاء المنطقة.
قد نعتقد جميعا أن هذا سببا كافيا للدول التى تهددها إيران لتصبح جادة بشأن تحالف عسكرى إقليمى. لكن على الرغم من تعاونهم الوثيق فى القضايا الأمنية، فإن لدى الجانبين الإسرائيلى والعربى تصورات مختلفة عن التهديدات بشأن إيران بالإضافة إلى استراتيجيات مختلفة حول كيفية التعامل مع طهران. وهذا يربك أى آمال فى مهمة الحلف التى يجب أن تكون «واضحة جدا جدا» على حد قول الملك عبدالله الثانى، كما ذكرنا أعلاه.
بكلمات أكثر تفصيلا للعبارة السالفة، قطر وسلطنة عمان تتمتعان بعلاقات جيدة مع إيران، بينما تحافظ الكويت على علاقات حذرة مع طهران. أما المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة فهما حذرتان من إيران بعد أن تلطخت أيديهما بالدماء فى الصراع مع الميليشيا العميلة لطهران فى اليمن، إلا أنهما الآن أكثر حرصا على التوفيق أكثر من المواجهة؛ وأخيرا بدأت الرياض وأبو ظبى تجريان مفاوضات مفتوحة إلى حد ما مع النظام فى طهران. هذا بالإضافة إلى أن مملكة البحرين الصغيرة تميل إلى مسايرة المملكة العربية السعودية فى قضايا الأمن والسياسة الخارجية.
على كلٍ، تمتلك دول الخليج العربية نموذجا لقوة عسكرية مشتركة: المعروفة باسم «درع شبه الجزيرة»، يبلغ قوتها 40 ألفا ومجهزة تجهيزا جيدا، وذلك بفضل دولارات النفط للدول المشاركة. لكن ما لا تملكه هو أى خبرة قتالية جادة. وبالتالى لن يؤدى ذلك إلى تقوية عصب أى تحالف مناهض لطهران ولن يرسل حتى أى رعشات فى العمود الفقرى الإيرانى.
وبخصوص الدول العربية فى بلاد الشام، أصبحت سوريا ولاية إيرانية ويبدو أن لبنان والعراق يسيران فى هذا الاتجاه. وبالرغم من تحذير ملك الأردن باستمرار من تنامى نفوذ إيران فى المنطقة، لكن قوته العسكرية الصغيرة يمكنها فى أحسن الأحوال أن تلعب دورا بسيطا فى أى تحالف، كما فعلت فى التحالف المناهض للحوثيين فى اليمن.
نأتى إلى أكبر القوات العسكرية العربية فى شمال إفريقيا، مصر، والتى كانت تنظر تاريخيا إلى تهديد طهران بدرجات من التردد نظرا إلى بعدها عن إيران جغرافيا. مصر كانت أول من انسحب من مشروع ميسا المشؤوم.
كل ما سلف يقودنا إلى حقيقة واحدة وهى أن مهمة كبح إيران، مهما كانت نتيجة المفاوضات النووية، ستقع بشكل أساسى على عاتق الولايات المتحدة وإسرائيل. وأى اقتراح لحلف شمال الأطلسى فى الشرق الأوسط هو حبر على ورق.

إقرأ على موقع 180  بايدن لفريدمان: إذا عادت إيران عُدنا!

(*) بالتزامن مع “الشروق

Print Friendly, PDF & Email
Premium WordPress Themes Download
Download WordPress Themes Free
Free Download WordPress Themes
Download Nulled WordPress Themes
free download udemy course
إقرأ على موقع 180  قمتا جدة وطهران.. هُنا يُصنع مستقبل العالم!