بايدن المأزوم.. والزيارة الأكثر تأزماً!

لطالما مثّلت زيارات رؤساء أمريكا للشرق الأوسط لحظة تاريخية فارقة يختلف ما قبلها عن ما جاء بعدها.

عام 1945، التقى الرئيس فرانكلين روزفلت بالملك عبدالعزيز بن سعود، مؤسس المملكة العربية السعودية الحديثة، فى طريق عودته من مؤتمر يالطا والذى أعاد تشكيل خريطة العالم مع انتهاء الحرب العالمية الثانية.

وفى عام 1974، قام ريتشارد نيكسون، بأول زيارة لرئيس أمريكى للمنطقة حيث زار مصر وإسرائيل قبل أن يتنحى عن منصبه بعدها بشهرين بسبب فضيحة ووترجيت.
ثم راهن الرئيس جيمى كارتر على الشرق الأوسط وزار مصر وإسرائيل وتوسط لمفاوضات السلام بين الطرفين ونجح فى تسهيل إبرام معاهدة سلام بينهما عام 1979، إلا أنه خسر الانتخابات بعدها بشهور.

تعكس زيارة الرئيس جو بايدن الحالية والقصيرة إلى الشرق الأوسط رغبة إدارة أمريكية مأزومة فى إظهار أن الإدارة المنهكة بقضايا الداخل الأمريكى وتحديات السياسة الخارجية التى تهيمن عليها روسيا والصين، لا تزال تهتم بالمنطقة. كما يعانى بايدن من تراجع كبير ومستمر فى نسب شعبيته وانخفاض التأييد لسياساته ومواقفه.

***

ما لا يدركه بايدن هو أن عملية تغير شكل خريطة الشرق الأوسط الجارية حاليا تحدث سواء رحبت بها واشنطن أو لم ترحب، خاصة مع وجود رغبة قوية من الأطراف العربية والإسرائيلية فى التأسيس لنمط علاقات مختلف داخل وخارج دول الإقليم

من غير المعتاد أن يستبق رئيس أمريكى رحلة خارجية له بحملة دفاعية مبكرة تقدم للداخل الأمريكى وللعالم الخارجى مبررات قيامه بهذه الرحلة.

وقد نشر الرئيس جو بايدن مقالا فى صحيفة “واشنطن بوست” قبل أيام بعنوان «لماذا أذهب إلى السعودية؟»، وبدلا من تقديم تبرير قوى مقنع للرأى العام الأمريكى عن فوائد قيامه بهذه الرحلة التى تشمل إسرائيل والأراضى الفلسطينية والسعودية، قال بايدن عن غير قصد الكثير مما يُدين سياسة إدارته ومواقفها فى الشرق الأوسط.

أرجع بايدن الفضل لنفسه ولإدارته منذ وصوله للحكم قبل عام ونصف فى الكثير مما يراه إيجابيات فى سياسات واشنطن فى الشرق الأوسط. واعتبر أنه نجح فى إيقاف حرب غزة العام الماضى، والتى استمرت «11 يوما فقط» كما ذكر. وأرجع بايدن الفضل لنفسه كذلك فى إجراء أول اتصال هاتفى من رئيس الوزراء الإسرائيلى يائير لابيد ليهنئ رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بمناسبة عيد الأضحى، واعتبر ذلك نوعا من الاختراق الدبلوماسى الكبير الذى جاء أثناء وجوده فى البيت الأبيض. كما أرجع بايدن الفضل فى الهدوء النسبى الذى تعرفه اليمن، بعد توقيع هدنة بين الأطراف المتصارعة، إلى جهود إدارته. وتجاهل بايدن ديناميكيات القتال، وبلوغ صواريخ الحوثيين أبو ظبى والرياض، وإدراك السعودية غياب أى طريق للانتصار. تجاهل بايدن أيضا جهود الأمم المتحدة التى دفعت للهدنة في اليمن التى لم تكن نتاج «الدبلوماسية الأمريكية المستمرة»، كما ادعى.

ظهرت كلمة «النفط» مرة واحدة فقط فى مقال بايدن، وربما الهدف من ذلك عدم الرغبة فى رفع سقف التوقعات حول ما تعنيه زيارته لأسعار النفط والغاز خاصة مع تزايد القوة التفاوضية التى تملكها السعودية ودول “أوبك بلس” فى هذا المجال، والتى تضاعفت بسبب أزمة حرب روسيا على أوكرانيا واتجاه الغرب لفرض الكثير من العقوبات على قطاع الطاقة الروسى.

تدرك واشنطن أنها لا ترغب فى رفع سقف الخلافات مع السعودية خاصة بعدما تبنى بايدن خطابا مناوئا للسعودية إبان حملته الانتخابية والتى ظهرت تبعاتها واضحة فى عدم التقائه بولى العهد السعودى محمد بن سلمان، ورفضه التواصل هاتفيا معه.

وأدرك بايدن وفريقه أن تبنيهم موقف العداء من شخص ــ قد يصبح ملكا للسعودية وربما يستمر لأكثر من نصف قرن فى هذا المنصب ــ لا يعكس أى حنكة سياسية واقعية.

من هنا يهدف بايدن من زيارته السعودية أولا لإنهاء عداء لا طائل منه مع محمد بن سلمان بعدما فشلت واشنطن لأسباب عديدة فى ضبط جوهرى للعلاقات الأمريكية السعودية على أسس جديدة كما كانت تأمل.

من الواضح تركيز بايدن على ملفات ثلاثة هى خطوات التطبيع المستقبلية بين دول خليجية وإسرائيل؛ المخاوف الأمنية من تبعات أى اتفاق مستقبلى مع إيران، وأخيرا الحديث عن التعاون الدفاعى الإقليمى العربى الأمريكى الإسرائيلى، والذى يستهدف إيران بصورة أو أخرى.

ما لا يدركه بايدن هو أن عملية تغير شكل خريطة الشرق الأوسط الجارية حاليا تحدث سواء رحبت بها واشنطن أو لم ترحب، خاصة مع وجود رغبة قوية من الأطراف العربية والإسرائيلية فى التأسيس لنمط علاقات مختلف داخل وخارج دول الإقليم.

***

تأتى زيارة بايدن قبل 4 أشهر من انتخابات الكونجرس التى يتوقع أن يخسر معها الحزب الديمقراطى أغلبية مجلسى النواب والشيوخ أو كليهما، وهو ما يترك بايدن كبطة عرجاء فى العامين المتبقيين من فترة رئاسية أتوقع أن تكون الأولى والأخيرة له

مع حقيقة أنه بدون سوق النفط العالمية المضطربة الناتجة عن غزو روسيا لأوكرانيا، والتى ساهمت بصورة غير مباشرة فى وصول أسعار البنزين داخل أمريكا لمستويات قياسية، لم يكن ليفكر بايدن فى زيارة المنطقة على الإطلاق، خاصة أنها تأخذه للسعودية التى وصفها بـ”دولة منبوذة” قبل شهور.

إقرأ على موقع 180  العروبة ومثقفوها.. الإستبداد بالإفقار وإقفال العقل

كما لا يملك بايدن رغبة أو قدرة لإحداث أى تحول فى قضية الصراع الإسرائيلى الفلسطينى، فهو لا يستطيع حلحلة جمودها، ولا يرغب فى الضغط على إسرائيل لأسباب مختلفة. وتقيد حسابات السياسة الداخلية فى أمريكا وإسرائيل قدرة بايدن لفعل أى شيء مثل إعادة فتح القنصلية فى القدس، أو مكتب منظمة التحرير الفلسطينية فى واشنطن، بالإضافة إلى وقف بناء المستوطنات الإسرائيلية. سيقول بايدن العبارات التقليدية التى لا قيمة فعلية لها على غرار حاجة الجانبين إلى تجنب الخطوات التى قد تضر بالوضع النهائى المتمثل فى حل الدولتين، وضرورة دعم تدابير بناء الثقة.
ختاماً، تأتى زيارة بايدن قبل 4 أشهر من انتخابات الكونجرس التى يتوقع أن يخسر معها الحزب الديمقراطى أغلبية مجلسى النواب والشيوخ أو كليهما، وهو ما يترك بايدن كبطة عرجاء فى العامين المتبقيين من فترة رئاسية أتوقع أن تكون الأولى والأخيرة له.

(*) بالتزامن مع “الشروق

Print Friendly, PDF & Email
محمد المنشاوي

كاتب متخصص في الشؤون الأميركية، مقيم في واشنطن

Premium WordPress Themes Download
Download Nulled WordPress Themes
Free Download WordPress Themes
Download Premium WordPress Themes Free
udemy paid course free download
إقرأ على موقع 180  ثقافة الإلغاء الأمريكية.. سلاح ذو حدين