مناحيم بيغن Archives - 180Post

مفاعل-تموز.jpg

في هذا الفصل من كتابه "انهض واقتل أولاً، التاريخ السري لعمليات الاغتيال الاسرائيلية"، يروي الكاتب رونين بيرغمان كيف ضرب صقور اليمين "الاسرائيلي" بعرض الحائط بكل نصائح العلماء النوويين في "اسرائيل" ومضوا قدماً في شن غارة جوية أدت إلى تدمير المفاعل النووي العراقي.

620218143938517.jpg

في الحلقة السابقة من كتابه "انهض واقتل اولا، التاريخ السري لعمليات الاغتيال الاسرائيلية"، أضاء الكاتب رونين بيرغمان على كيفية قيام عملاء الاستخبارات "الاسرائيلية" بتفجير اجهزة الطرد المركزي التي كانت قد صُنعت لمصلحة مفاعل "اوزيراك" النووي العراقي في معمل ضخم في الريفييرا الفرنسية.

44148_ca_object_representations_media_9526_large.jpg

يتناول الكاتب "الإسرائيلي" رونين بيرغمان في هذا الفصل من كتابه "انهض واقتل اولاً، التاريخ السري لعمليات الاغتيال الاسرائيلية" كيفية إخفاق وزير الدفاع ارييل شارون ورئيس اركانه رافاييل ايتان في إغتيال الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات في بيروت صيف عام 1982.

12605740100080640360no.jpg

يتناول الكاتب رونين بيرغمان في هذا الفصل من كتابه "انهض واقتل اولا، التاريخ السري لعمليات الإغتيال الإسرائيلية" ما أسميت "عملية جمال عبد الناصر" في نهاريا في شمال فلسطين المحتلة عام 1979 والتي شكّلت تبريراً إستندت إليه قيادة المنطقة الشمالية في الجيش "الإسرائيلي" لشن حرب سرية ضد لبنان.

gettyimages-543885600-2048x2048-1-1280x790.jpg

 في هذا الفصل من كتابه "انهض واقتل اولا، التاريخ السري لعمليات الاغتيال الإسرائيلية"، يسرد رونين بيرغمان ابرز عمليات الاغتيال التي اطلقها رئيس الوزراء "الإسرائيلي" مناحيم بيغن، الآتي من قيادة منظمة "أرغون" (أو إرجون) الارهابية الصهيونية السرية التي عملت ابان الاحتلال البريطاني لفلسطين، وكان حينها مطلوباً للسلطات البريطانية بصفته "إرهابياً"

gettyimage-1-4-1280x727.jpg
Avatar18014/11/2020

نشر مؤلف كتاب "انهض واقتل أولاً، التاريخ السري لعمليات الاغتيال الاسرائيلية" رونين بيرغمان روايتين جديدتين في "يديعوت أحرونوت" تعرضان تفاصيل محاولتين لإغتيال الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات (أبو عمار) في العاصمة اللبنانية في العام 1982، أي قبل أشهر قليلة من الإجتياح الإسرائيلي للبنان (ما أسميت عملية "سلامة الجليل")، ومن ثم خروج منظمة التحرير من لبنان.

2018031702064328.jpg

في هذا الفصل الجديد من كتابه "إنهض واقتل أولاً، التاريخ السري لعمليات الإغتيال الإسرائيلية"، يقول الصحافي الإسرائيلي رونين بيرغمان إن معظم رجال العصابات اليهودية المتطرفة الذين خاضوا الحرب الدموية السرية ونفذوا عمليات الإغتيال وحرب العصابات "سيلعبون دوراً مركزياً في بناء دولة اسرائيل الناشئة وقواتها المسلحة ومنظماتها الاستخباراتية".