ما الذي يعنيه الإنسحاب الأميركي من أفغانستان؟
Two boys pass members of a Taliban Red Unit, an elite force, in the Alingar District of Laghman Province in Afghanistan, March 13, 2020. The Taliban stand on the brink of realizing their most fervent desire: U.S. troops leaving Afghanistan. They have given up little of their extremist ideology to do it. (Jim Huylebroek/The New York Times)

نشرت مجلة "فورين أفيرز" مقالاً لكارتر ملكاسيان، مؤلف كتاب "تاريخ الحرب الأميركية في أفغانستان" والمستشار الأول السابق لرئيس هيئة الأركان المشتركة، تضمن سؤالين هما: ما الذي يعنيه الانسحاب الأميركي بالنسبة إلى أفغانستان؟ وكيف تستعد حركة طالبان لاستغلال خروج أميركا؟

أخيرًا، في أيلول/سبتمبر من العام الماضي، بدأت محادثات السلام بين حركة طالبان والحكومة الأفغانية في الدوحة، لكنها توقفت على الفور. لم يتمكن المفاوضون من معالجة حتى أكثر القضايا أساسية، مثل أجندة العملية السياسية، ناهيك عن القضايا الأكثر صرامة، مثل نوع الحكومة التي يجب أن تحكم الدولة.
ولكن، في وقت كان ممثلو الطرفين يدورون في دوائر مغلقة في العاصمة القطرية، اتخذت الأحداث في أفغانستان منعطفًا دراماتيكيًا.
سحبت الولايات المتحدة آلاف القوات من البلاد، وفقًا للاتفاق الذي أبرمته مع طالبان في شباط/فبراير 2020، تاركة فراغًا أمنيًا استغله المسلحون بسهولة.
على مدى الأشهر الستة الماضية، انتصرت حركة طالبان في معارك كبرى، واستعادت السيطرة على مساحات شاسعة من الأراضي، ما حفزها على الأرجح للقتال وتجنب التسوية على طاولة المفاوضات.
لماذا توافق على تقاسم السلطة عندما يمكنك أن تأخذها بالقوة؟
اعلن الرئيس الأميركي جو بايدن يوم الأربعاء 14 نيسان/أبريل أن جميع القوات الأميركية المتبقية ستغادر أفغانستان بحلول 11 أيلول/سبتمبر 2021. وواجهت إدارته خيارًا صعبًا بين استكمال الانسحاب الأميركي على النحو المتفق عليه مع طالبان أو التفاوض لفترة طويلة مع الحد الأدنى من عدد القوات اللازمة لقمع التهديد الإرهابي.
كلاهما كان يمكن أن يكوّن استراتيجيات قابلة للتطبيق. لكن الوضع المتدهور على الأرض، إلى جانب النظرة السيئة لعملية السلام، يجعل الانسحاب الأميركي أكثر إلحاحًا.
بغض النظر عما تفعله إدارة بايدن، يمكن توقع أن تقاوم طالبان التسوية وأن الحرب ستستمر في الاشتعال.

فقدان الأرض

واجه الطالبانيون ثلاث سنوات من الخسائر الجسيمة والانتكاسات العسكرية من قبل قوات العمليات الخاصة الأميركية، والطائرات من دون طيار، والغارات الجوية. وكانت الفترة الممتدة بين العامين 2017 و2019 سيئة بالنسبة لحركة طالبان. وفي لحظة صراحة في عام 2019، اعترف أحد مفاوضي المجموعة في الدوحة بأن الضربات الجوية الأميركية قتلت العديد من الطالبانيين وأعاقت قدرتهم على الاستيلاء على الأراضي. وتسبب الجنود الأميركيون البالغ عددهم 14 ألفاً في ذلك الوقت في حالة من الجمود المكلف، وقد اعترفت طالبان في الدوحة بسهولة أنه طالما بقيت الولايات المتحدة في أفغانستان، فلن تتمكن الحركة من تحقيق نصر عسكري.

بصرف النظر عما تفعله إدارة بايدن، يمكن توقع أن تقاوم طالبان التسوية وأن الحرب ستستمر في الاشتعال

أعطت هذه البيئة على الأقل بعض الأمل في أن محادثات السلام يمكن أن تؤدي إلى حل وسط.
لكن الوضع تغير بشكل ملحوظ في العام 2020. ففي شباط/فبراير من ذلك العام، أبرم الرئيس الأميركي دونالد ترامب صفقة مع طالبان لسحب جميع القوات الأميركية وتلك التابعة لحلف شمال الأطلسي بحلول الأول من أيار/مايو 2021، في مقابل ضمانات معينة لمكافحة الإرهاب وخفض العنف، ووعد ببدء محادثات سلام بين الأفغان.
نص الاتفاق بين الولايات المتحدة وطالبان على سحب 8600 جندي أميركي في غضون 135 يوماً. لكن إدارة ترامب سحبت عددًا أكبر من القوات مما وعدت به، ما جعل من المستحيل على الولايات المتحدة تقديم المشورة الفعالة للقوات الأفغانية ودعم الضربات الجوية الشديدة المستمرة.
بعد أقل من شهر على بدء المحادثات بين الأطراف الأفغانية في أيلول/سبتمبر 2020، سحبت الولايات المتحدة ما بين 4000 و 4500 جندي، ما فتح الباب أمام تقدم طالبان.
على الفور، في أوائل تشرين الأول/أكتوبر 2020، هاجمت طالبان شكر جاه، عاصمة مقاطعة هلمند، ما عكس المكاسب المبدئية التي حققتها القوات الأفغانية التي دربتها مشاة البحرية الأميركية على مدى السنوات الثلاث السابقة.
ما حدث بعد ذلك كان أسوأ. في 27 تشرين الأول/أكتوبر، أي في بداية موسم حصاد الرمان، هاجم ألف مقاتل أو أكثر من طالبان – كانت التقديرات الأفغانية تصل إلى 3500 مقاتل- المزارع والأرياف المحيطة بمدينة قندهار، وسيطروا على مناطق مثل أرغنداب وبانجواي وزاري التي كانت متماسكة بحزم في أيدي الحكومة منذ زيادة القوات الأميركية في الفترة من الممتدة بين العامين 2009 و2011. وتخلى الجنود الأفغان وضباط الشرطة عن عشرات المواقع الأمنية، ما سمح لطالبان بالاستيلاء في غضون يومين على ما كان الجنود الأميركيون قد قضوا سنوات في القتال من أجل حمايته.
أخبرني أحد الأفغان من الإقليم أن “عددًا كبيرًا [من عناصر طالبان] لا تستطيع الشرطة التعامل معهم”. قال آخرون إن الشرطة لم تكن تحرس مواقعها في البداية؛ في منطقة واحدة، يُزعم أن 150 ضابط شرطة فقط من أصل 700 كانوا حاضرين.
ردت القوات الأميركية والأفغانية على هجوم طالبان بضربات جوية وهجمات مضادة من قبل قوات العمليات الخاصة. وقال قائد شرطة أرغنداب نياز محمد لصحيفة “واشنطن بوست”: “لولا الضربات الجوية، لما سقطت طالبان”. ومع ذلك، فقد تقدم مسلحوها إلى أطراف مدينة قندهار، التي تحتل المرتبة الثانية من حيث الأهمية الاستراتيجية بعد كابول.

صعود طالبان

طالبان الآن تتمدد، وقد تكون بنيتها اليوم أكبر مما كانت عليه في العام 2018، عندما كان عدد مقاتليها يتراوح بين 60 و80 ألفًا، ويُشاع أن كبار قادتها عادوا إلى أفغانستان من باكستان. كما أن مقاتلي الجماعة مسلحون ومجهزون بشكل جيد، بعدما استولوا على مخزون كبير من معدات الجيش الأفغاني. بالإضافة إلى الكوادر المحلية، فإن “الوحدات الحمراء” الميدانية الخاصة بطالبان، أو قوات الرد السريع، مدربة وغالبًا ما تكون لديها مناظير رؤية ليلية، ويتم نشرهم لقيادة الهجمات الرئيسية.
على الجانب الآخر من الصراع، فإن القوات الحكومية الأفغانية في حالة من الفوضى. الجيش الوطني الأفغاني، الذي من المفترض أن يكون العمود الفقري للدفاع في البلاد، والشرطة ذات الزي الأزرق، والتي تميل إلى تحمل وطأة هجمات طالبان، تعمل بما يقرب من 50 إلى 70 في المئة من الحد الأقصى الرسمي لقوتها البالغ 352 ألفًا، وذلك بسبب مزيج من الفساد والاستنزاف وصعوبة إيجاد بدائل. كما أن أكثر الوحدات الأفغانية فاعلية هي قوات العمليات الخاصة، والتي تعمل جنباً إلى جنب مع الأميركيين الباقين على محاولة الإمساك بالأمور، وستكافح لكبح طالبان دون مساعدة المستشارين الأميركيين والضربات الجوية.
بعد كل شيء، هم في مواجهة عدو يستخدم السيارات المفخخة والعبوات الناسفة، وهي أدوات مدمرة لا تستخدمها الحكومة الأفغانية لحسن الحظ.
تحتفظ الحكومة بالسيطرة على مدن البلاد، لكن هذه ليست معاقل. تسللت خلايا طالبان والدولة الإسلامية (داعش) إلى قندهار وجلال آباد وكابول – أصبحت الأخيرة محصنة بشكل متزايد – وسكان هذه المدن تعبوا. وبعض الأقليات من سكان الحضر على استعداد الآن للتسامح مع حكم طالبان إذا كان ذلك يعني تحقيق السلام في النهاية. كما أخبرني أحد نشطاء السلام المتعلمين تعليماً عالياً: “تستمر الحرب في قتل الناس، كل ما يأتي مع طالبان لن يكون بهذا السوء.. لماذا يموت مئات الأفغان كل أسبوع لأن الفي أميركي ماتوا في 11 أيلول/سبتمبر؟”.
يكاد يكون من المؤكد أن نجاح طالبان الأخير في ساحة المعركة سيحفزها على القتال – بغض النظر عن موعد مغادرة الولايات المتحدة. يرى قادة طالبان الآن أن المكاسب في ساحة المعركة ممكنة، وسيضطرون إلى الاستمرار في تحقيقها.
يدعي البعض صراحة أن هدفه هو النصر الكامل. وكما قال أحد كبار قادة طالبان لصحيفة “واشنطن بوست” الشهر الماضي: “هذه المعركة ليست لتقاسم السلطة. هذه الحرب لأغراض دينية من أجل تشكيل حكومة إسلامية وتطبيق الشريعة الإسلامية”.
كان أعضاء اللجنة السياسية لطالبان المشاركين في محادثات السلام في الدوحة أكثر حذرًا، ولكن حتى تصريحاتهم تراوحت بين العناد والغموض غير البناء. زعم الطيب آغا، الذي قاد اللجنة السياسية لطالبان من 2009 إلى 2015، أنه نصح زعيم طالبان الراحل الملا عمر بأن أي محاولة لإعادة الإمارة الإسلامية ستطيل الحرب، لكن طالبان “ستتعرض للعار الشديد” بقبولها دستور العام 2004 وتقاسم السلطة مع أي حكومة منتخبة.

إقرأ على موقع 180  "حرّاس الدين"... هل سيكون "كبش فداء" اتفاق موسكو؟

مشكلة الوقت
إذا اتبعت إدارة بايدن خطتها المعلنة لسحب جميع القوات الأميركية بحلول أيلول/سبتمبر المقبل، من المحتمل أن تستولي طالبان على معظم جنوب البلاد وشرقها في غضون أشهر. بعد ذلك، يمكن أن تنهار الحكومة. ومن الممكن أيضًا أن تتمكن الحكومة وقوات العمليات الخاصة والتحالف الشمالي القديم – قادة الطاجيك والهزارة والأوزبك – من حشد ما يكفي من الوحدة والعزيمة لدرء سقوط كابول. في الواقع، يشاع بالفعل أن تحالف الشمال يحشد القوات للقتال.
عندها ستصبح مشكلة الوقت. من دون المستشارين الأميركيين، ستتدهور المعدات الأفغانية وستتآكل قوات العمليات الخاصة في البلاد.
أما سياسياً، فستكافح الحكومة الحالية بقيادة الرئيس أشرف غني، الذي ينتمي إلى جماعة البشتون العرقية، لتبرير حكمها مع توفير الشماليين لمعظم المقاتلين. والشماليون أنفسهم قد لا يكونون كما كانوا من قبل. على مدى السنوات الأربع الماضية، حققت حركة طالبان انتصارات في الشمال، ما أثار تساؤلات حول رغبة الحلفاء الشماليين القدامى في القتال.
في النهاية، لن يقرر الأفغان والأميركيون وحدهم مسار الحرب، لدى كل من الصين والهند وإيران وروسيا مصالح في أفغانستان، ولا ترغب في رؤية إمارة تابعة لطالبان. وتتمتع إيران وروسيا بعلاقات طويلة الأمد مع الهزارة والطاجيك والأوزبك الذين يعارضون طالبان. هذان البلدان كانا يلعبان منذ سنوات، حيث يسلحان طالبان أو يمولانها على الأقل كوسيلة للضغط على الولايات المتحدة للخروج من حديقتهما الخلفية بينما يرفضون علنًا فكرة إمارة طالبان. ستتغير المصالح مع مغادرة الولايات المتحدة.
يمكن أن يشبه الصراع هناك الحرب الأهلية الليبية أو السورية، حيث تدعم القوى الإقليمية المختلفة أطرافًا مختلفة. حتى لو كان هذا التدخل الإقليمي كافياً لمنع طالبان من استعادة السلطة، فإن النظرة المستقبلية لحكومة أشرف غني الديمقراطية لن تكون جيدة؛ فمن بين جميع اللاعبين الإقليميين، فقط الهند هي التي تفضل الديمقراطية.

تترك الولايات المتحدة خلفها حرباً هي الآن أبعد بكثير عن تسوية تفاوضية عما كانت عليه قبل عام واحد

حقائق مؤلمة

هل كانت التوقعات لتختلف لو قررت إدارة بايدن البقاء؟ نعم، لكن إطالة المهمة الأميركية في أفغانستان لن تجلب السلام على الأرجح. من المحتمل أن تتمكن الولايات المتحدة من منع سقوط كابول وتأمين مصالح الولايات المتحدة لمكافحة الإرهاب بما يتراوح بين 2500 و3500 جندي. بالنظر إلى أن طالبان حققت مكاسب في الخريف، عندما كان هناك عدد أكبر من القوات الأميركية في البلاد، فمن المرجح أن تتقدم الحركة أكثر هذا العام بغض النظر عما إذا كانت هناك فرقة أميركية صغيرة لمكافحة الإرهاب.
مع المكاسب التي تحققت، لن يكون لدى طالبان سبب وجيه لتقديم تنازلات في مفاوضات السلام.
الحقيقة المؤلمة هي أن الولايات المتحدة تترك خلفها حرباً هي الآن أبعد بكثير عن تسوية تفاوضية عما كانت عليه قبل عام واحد. لقد جعل الواقع – إلى جانب المنافسة المتزايدة مع الصين، وتغير المناخ، والوباء، وغيرها من الأمور الملحة في الداخل – قرار بايدن بسحب جميع القوات الأميركية أكثر إلحاحًا.

Print Friendly, PDF & Email
Download Nulled WordPress Themes
Download WordPress Themes
Download Premium WordPress Themes Free
Premium WordPress Themes Download
udemy paid course free download
إقرأ على موقع 180  ثورات لا اتحاد.. أزمات متنقلة في الفضاء السوفياتي