أفغانستان Archives - 180Post

taliban__naji_benaji.jpg

منذ نشوء حركة “طالبان“ عام 1994، وتحولها إلى قوة ضاربة بعد عامين من نشوئها، وقدرتها على استقطاب عشائر “الباشتون" برعاية الجارة الباكستانية، كان ثمة سؤال كبير يرافق تمددها العسكري في انحاء أفغانستان: هل تشكل “طالبان“ الضد الإسلامي النوعي لإيران، مثلما كانت حالة الضدين الشيوعيين في روسيا والصين، أم أن البراغماتية يمكن أن تتغلب على الإيديولوجيا؟

img309-ffkk-ddfr.jpg

يفرض الإنسحاب الأميركي وسرعة تساقط المناطق الأفغانية بأيدي حركة "طالبان"، تغييراً جيوسياسياً في جنوب آسيا، سيتردد صداه من روسيا إلى الصين وإيران وباكستان وجمهوريات آسيا الوسطى والهند. ومن حيث "انتهت مهمة أميركا" وفق تعبير جو بايدن، فهل يكون ذلك إيذاناً ببدء متاعب الآخرين؟   

Withdrawal-of-US-troops-from-Afghanistan-ADENE-.jpg

قبل عشرين عاماً، بدأ عصر الإنفلاش الأميركي في العالم فكانت حربا أفغانستان والعراق. اليوم، تترك الولايات المتحدة أفغانستان والعراق بلدين مدمرين، بعدما أخفقت في مهمة "بناء الأمم"، وتواضعت أهدافها إلى مجرد البحث عن السبل الكفيلة بحماية سفارتيها في كابول وبغداد وتجنيبها "لحظة سايغون".  

jenga-biden-CM_0.jpg

مثلما أحدث الغزو الأميركي لأفغانستان عقب هجمات 11 أيلول/سبتمبر 2001 على الولايات المتحدة، تحولاً جيوسياساً على مستوى المنطقة والعالم، فإن قرار الرئيس الأميركي جو بايدن بالإنسحاب "من دون شروط" بدءاً من الأول من أيار/ مايو المقبل ولغاية 11 أيلول/سبتمبر المقبل، سيدخل أفغانستان والمنطقة في تحولٍ جيوسياسي جديد.  

let-it-snow-trump-cm.jpg

في هذا التقرير المترجم من الإنكليزية إلى العربية، وهو الرابع، تقدم مجموعة الأزمات الدولية "نصائحها" إلى الإدارة الأميركية الجديدة، في ملفات روسيا والصين وكوريا الشمالية وأفغانستان، التي تعتبر من أعقد الملفات التي تواجه جو بايدن حالياً، على صعيد السياسة الخارجية.

17.jpg

تخرج الولايات المتحدة من الشرق الأوسط وتتركه ساحة صراعات وفوضى ومخاطر. يبقى السؤال: هل الشرق الأوسط قادر على النهوض؟ يحاول ستيفن أ. كوك، أحد باحثي دراسات الشرق الأوسط وإفريقيا في مجلس العلاقات الخارجية في مقالته في "فورين أفيرز" المعنونة الإجابة على هذا السؤال في الجزء الثاني والأخير من هذه الدراسة.

obama_logo_-.png

في هذه الآونة، يعلو منسوب الحديث عن حرب جارفة، قد يلجأ إليها الرئيس الأميركي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، بحيث تكون منطقة الشرق الأوسط ميداناً لها، ويجري التأسيس عليها لتفشيل إدارة جو بايدن، كما يقال ويُروى.