حكام لبنان Archives - 180Post

EeqZzPPUMAEHlkr.jpg

"أتذكرين ما فعله ياسر عرفات، بُعيد حرب السنتيْن؟"، سألني صديقي أثناء نقاشٍ لنا حول خفايا كواليس السياسة والسياسيّين. "كلا. كنتُ صغيرة في تلك الفترة"، أجبتُه. فتابع يروي الواقعة: "مرّةً، إتّصل أبو عمّار بكميل شمعون رئيس الجبهة اللبنانيّة. ليطلب منه أن تقصف قوات الجبهة بيروت الغربيّة"!

1_6JU2Tb_6plqY4LGLRfnzZA.jpeg

سنتيْن، كان عمر والدي عندما أُصيب بالتهاب السحايا. ساعات وساعات، والحمّى تفتعل في دماغه، قبل أن يتمكّن جدّي من نقله من الجبل إلى طوارئ المستشفى في بيروت. فيومذاك، أي في الـ 1934، لم تكن المواصلات وخدمات الطبابة والاستشفاء في لبنان، مثلما هي في هذا العصر. إلتهمت الحمّى جسد الطفل الغضّ، وتركتْ آثارها المدمِّرة على حياة أبي و.. حياتنا.

grande-abbuffata-o452t7w68p9ea7mrfe5nwqpxld6mrz90e09hv84t2o.jpg

سأبدأ هذه السطور من أرشيف السينما العالميّة. من فيلمٍ لا أعرف لماذا يخطر ببالي كثيراً، هذه الأيّام. ربّما بسبب ما ينتابني من "عوارض صحيّة"، كتلك التي شعرتُ بها قبل عشرين عاماً. أي، عندما شاهدتُ فيلم "الوليمة الضخمة". القرف نفسه. الدوار عينه. الغثيان ذاته. ومن ثمّ .. رغبة جامحة للتقيُّؤ!

IMG-20210410-WA0004.jpg

يقول شاه إيران محمد رضا بهلوي في مذكّراته، إنّه عندما ركب الطائرة مغادراً البلاد في كانون الثاني/ يناير 1979، كان يعتقد أنّه سيعود إلى إيران خلال أيّام "لأنّ الشعب يحبّه". الشاهنشاه (ملك الملوك) الذي حكم نحو أربعين عاماً، وأطلق يد "السافاك" لتتفنّن في تعذيب الناس، كان يتخيّل أنّه معبود الجماهير! 

gettyimages-98137761-2048x2048-1.jpg

لم تعد تحذيرات وزير خارجية فرنسا جان إيف لودريان، من انهيار لبناني محتوم، قابلة للعد والحصر، إلا أن أكثر تحذيراته شهرة، تلك المتمثلة بأبعاد درامية ـ تراجيدية، حين شبّه في 13 كانون الأول/ ديسمبر الماضي المأساة اللبنانية بباخرة "تيتانيك" الآيلة إلى الغرق، وسبقه تحذير في نهاية آب/ أغسطس الماضي من أن لبنان "يواجه خطر الإختفاء".

togetherness-5452909_960_720.jpg

ألغيت السياسة في لبنان. حوار الطرشان. هو بين زعماء تتحكم بهم النرجسية. وهي في ما تعني التباهي بالذات، والإستعلاء على الآخرين من الطبقة السياسية، والإستخفاف الكامل بالجماهير الشعبية، حتى لو كانوا من أتباع الطائفة التي ينتمي إليها كلُ نرسيس.

gettyimages-1177191251-2048x2048-1-1280x720.jpg

شهد يوم "عيد الأمّ" الأحد الفائت، ظاهرة غير مسبوقة في لبنان. إذْ ضجّت دروب السماء بدعاءاتٍ صريحة للأمّهات الثكالى. تضرّعن إلى الله ليُنزِل الموت والهلاك بحُكّام البلاد. ليلعن البطون التي حملتهم وأنجبتهم. كراهية ما بعدها كراهية تتفشّى بين اللبنانيّين. لكن هناك ما هو أفظع.

political_acts__alfredo_martirena.jpg

كي تكون لبنانياً، من الآن فصاعداً، تحصّن باللامبالاة. إمتنع عن التحسر على الماضي. يلزم أن لا يراودك الدمع. إن عنّ على عينيك الدمع، فابكِ بصوت مبحوح. كنْ عديم الاحساس. وان شئت أن تغضب، فاصرخ ولا تدع أحداً يسمع صراخك.

GRITO.jpg

"إيني ميني سيني.. تحت البساتينِ.. في ليمونة حامضة.. بتاكل وبطعميني.. توتوبا.. توتوبا.. بلّوطة"؛ هي إحدى العدّيات التي كنّا، صغاراً، نتوزّع بموجبها الأدوار للانطلاق باللعب. وحين يرسو آخر حرف من آخر كلمة من العدّية عند أحدنا، فهذا يعني أنّ الدور هو دوره لإطلاق اللعبة. "الغمّيضة"، "اللقّيطة"، "وقعت الحرب في.."، "أبطال وحراميّة"... وهكذا.

FB_IMG_1606764947351-1280x1225.jpg

هل رأيت يوماً طفلاً في الثالثة من عمره يسير بخطى قصيرة، فيما يبدو سرواله مليئاً بالغائط، وعلى وجهه نظرة دهشة كأنّها تسأل: مَن تغوّط في سروالي؟ بهذا السؤال، يوطّئ الكاتب Andrew Fuller لشرحه عن شخصيّة الإنسان المراوغ. Fuller، المتخصّص في علم النفس العيادي، يُدرِج الناس المراوغين ضمن لائحة لأبرز أنواع الشخصيّات التي تنكّد على البشر حياتهم. "سبع شخصيّاتٍ تسمّم حياتكم"، هو عنوان كتابه المرجعي الصادر عام 2009.