مجلس التعاون الخليجي Archives - 180Post

89898998989.jpg

نشر موقع "الفورين بوليسي" مقالة مشتركة لكل من دور فيث، الموظف السابق في الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، وبن نون، وهو كاتب يُركز على العلاقات الأميركية الصينية، تناولت مضمون زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى السعودية، ولا سيما بعدها الصيني.

09909009090900.jpg
Avatar18015/01/2022

يعرض الصحافي المستقل المتخصص في الشؤون الخليجية سيبستيان كستيليي، في تقريره هذا الذي نشره موقع "أوريان 21" لما يسميها "الوصفة السحرية" الخليجية لاستقطاب رؤوس الأموال الأجنبية لمصلحة تنويع اقتصاد المنطقة إلى جانب الريع النفطي.

FF-K9zvXEAU863V.jpg

نظرياً، كان مراداً لمجلس التعاون الخليجي عندما تأسس قبل حوالي الأربعة عقود "تحقيق التنسيق والتكامل والترابط" بين دوله.. وصولاً "إلى وحدتها". عملياً، لم ينشأ المجلس إلا على وقع الثورة الخمينية في إيران.. والهدف هو تأمين الحماية لتلك الأنظمة ودرء الأخطار المحدقة بها من ناحية "الشرق"!

222222222.jpg

ما يبرز حالياً إلى العلن من خلاف سعودي ـ إماراتي نفطي يتصل برغبة أبو ظبي برفع حصتها النفطية ضمن مجموعة دول (اوبيك+) المنتجة للنفط، هو انعكاس لفراق سعودي مع الامارات بدأ منذ فترة وأصبح واقعاً منذ مطلع العام الحالي.

gettyimages-1231185143-2048x2048-1-1280x641.jpg

كل ما نشهده على صعيد الملف النووي منذ شهر تقريباً حتى يومنا هذا، هو نتاج مبادرة قطرية أفضت إلى هدنة أميركية ـ إيرانية يفترض أن تستمر إلى ما بعد الإنتخابات الرئاسية الإيرانية المقبلة.. إلا إذا حصل تطور مفاجىء من شأنه أن يقلب الأمور رأساً على عقب.

gettyimages-1191675651-2048x2048-1-1280x727.jpg

ما رشح إلى العلن بعد إنتهاء زيارة وزير الخارجية القطرية الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني إلى طهران لا يشي بوساطة قطرية على الخط الأميركي ـ الإيراني، لكن التدقيق في ما سبق الزيارة وتخللها وما يعقبها من مواعيد، لا يمكن إلا أن يضع الزيارة في خانة لعب دور ما على خط واشنطن ـ طهران.

gettyimages-627807158-2048x2048-1-1280x827.jpg

في مثل هذه الايام من كل سنة، يكثر الحديث عن حل الازمة الخليجية التي نشبت في حزيران/يونيو 2017، مع إعلان السعودية والامارات والبحرين ومصر قطع العلاقات مع قطر وفرض حصار عليها ووضع لائحة من 13 شرطا للتصالح معها، وأبرزها التوقف عن دعمها للارهاب.

lebanon-flag.jpg

ما لم يكشف عنه في قمة الرياض الخليجية التي عقدت قبل أسبوع أن دول مجلس التعاون الخليجي أوكلت للكويت نقل موقفها إلى مؤتمر مجموعة الدعم الدولية للبنان الذي إنعقد الأسبوع الماضي في باريس، ومفاده أن لا مساعدات خليجية للبنان في ظل أوضاعه السياسية غير المستقرة حالياً وقبل تشكيل حكومة جديدة قوية وقادرة على تحقيق الإصلاحات الإقتصادية المطلوبة.