في أوكرانيا.. نهايةُ نظامٍ دولي وبدايةُ آخر

بعيداً عن تفاصيل الجغرافيا، عشت بعض عمري أتصور أو أعتقد أن أوكرانيا مقاطعة روسية. كان لأوكرانيا صوتٌ في الأمم المتحدة باعتبارها كياناً مستقلاً. الكيان في الشكل مستقل والصوت في الواقع العملي غير مستقل. هذه المفارقة ظلت قائمة بشكل ما بعد الحرب الباردة وانفراط الإتحاد السوفييتي حتى نشبت في عام 2014 "ثورة الميدان" في أوكرانيا، وهي الثورة التي أطاحت برئيس جمهورية شديد الولاء لروسيا.

القيادة الروسية في الكرملين لا تزال إلى يومنا هذا تعتقد أن الثورة كانت حلقة في مسلسل الثورات الملونة التي أطاحت بأنظمة الحكم الشيوعي في دول شرق أوروبا. تعتقد أيضاً أن الولايات المتحدة بالذات لعبت دوراً في إشعال “ثورة الميدان”، ولن يهدأ لها بال حتى تضم أوكرانيا إلى حلف الأطلسي. موسكو لا تنسى أنها حصلت من الرئيس بوش الأب على وعد بأن أمريكا لن تسعى إلى توسيع الحلف الأطلسي، بمعنى أنها لن تضم دولاً من شرق أوروبا وجوار روسيا إلى الحلف. في النهاية وعلى ضوء الظروف الداخلية والإقليمية صارت روسيا مقتنعة أن أمريكا في مرحلة تأكد فيها وضعها كقطب أعظم وحيد لا تنافسها عليه ولن تنافسها دولة أخرى لفترة طويلة، سوف تحترم تعهداتها.

***

استجدت ظروف كثيرة أختار هنا أهمها من وجهة نظري. إخترت الظرف أو الحالة التي يندر الحديث عنها وسط زوابع الصراع الناشب حالياً بين أمريكا وبعض حلفائها من جهة وروسيا ـ وربما بالتحالف مع الصين في المستقبل القريب ـ من جهة أخرى. أنا وكثيرون لفت نظرهم التصعيد المتعمد من جانب طرفي المواجهة. المواجهة لها ما يُبرّرها. أستطيع أن أتفهم بعض أسباب أو دوافع الحشد العسكري الروسي قرب الحدود مع أوكرانيا، وفي الوقت نفسه، أتفهم ولا أتعاطف مع الإصرار الأمريكي على نية تشجيع أوكرانيا على طلب الانضمام للحلف الأطلسي. ينبع تفهمي لكثير من سلوكيات دول في الغرب وروسيا والصين من اقتناعي بأننا نعيش واحدة من أخطر وأهم مراحل الصراع الدولي، وهي مرحلة الإقتراب المتدرج ثم المتسارع من جانب قوى دولية بعينها من خط النهاية لنظام دولي مرتبك ومن حال الاستعداد والتعبئة العظمى لوضع بدائل لهذا النظام؛ بدائل تتعلق بموقع القيادة وشكلها؛ أحادية أم ثنائية أم متعددة؛ بدائل تتعلق بنوع التفاعلات المطلوبة أو المتوقعة كالأحلاف والقواعد الحاكمة لسلوكيات الأطراف.

أظن أن النتيجة التي انتهت إليها انتفاضة أو ثورة كازاخستان تُشكل دافعاً للصين لتسرع بالوقوف إلى جانب روسيا ضد التدخل الأمريكي. لم تتأخر الصين في انتهاز الفرصة لتؤكد أنها تقف مع التدخل الروسي قبل أن يستفحل التدخل الغربي

أتفهم الحدة المتزايدة والمبالغ فيها من جانب مختلف أطراف المواجهة. أتفهم أيضا التصعيد المتبادل والاقتراب المتزايد حساسية من مواقع الاشتباك. هذه الأطراف، وأقصد بالتحديد الولايات المتحدة وقيادة حلف الناتو وروسيا والصين، تدرك أن أي خطأ يقع فيه طرف ستكون له تبعات وتداعيات تمس مباشرة مكان ومكانة هذا الطرف أو ذاك في النظام الدولي المرتقب أو في النظام الدولي الراهن ولكن بعد تعديله.

يعرف الجميع، وأنا منهم وكذلك القوى العظمى، أن النظام الراهن لن يبقى للمستقبل؛ لا مستقبل له إلا إذا نشبت معركة عسكرية عظمى، كما هو متخيل لدى البعض حول أوكرانيا، وخرجت أمريكا من المعركة منتصرة. بمعنى آخر خرجت وخرج سالماً معها النظام الدولي الذي صنعته بنفسها قبل خمسة وسبعين عاماً. وفي رأيي أن هذا البديل يستحيل أن يتحقق والصين موجودة كقوة عظمى ولها طموحاتها المشروعة.

أعرف أنه يوجد بين الصقور وبخاصة داخل الحزبين في الولايات المتحدة من يعتقد أن الفرصة حانت، ها هما الدولتان الأعظم المعارضتان لأمريكا تتحالفان في الصراع على أوكرانيا ضد الولايات المتحدة أملاً في أن تنجحا في منعها من تجديد عمر النظام واستمرارها في فرض قواعد العمل فيه، وأول القواعد أن تكون الولايات المتحدة القطب الأوحد وبالتالي من حقها فرض ما تشاء من قواعد عمل تتناسب والمرحلة الجديدة.

القطبان، أحدهما جديد وصاعد بسرعة، والآخر قديم أخرجته أمريكا من القيادة بعد الحرب الباردة ويسعى للعودة بقوة أكبر، يسعيان لمنع أمريكا من استخدام حقها في إشعال ثورات في الدول النامية أو في الدول الواقعة ضمن مناطق نفوذ كلتا الدولتين، روسيا والصين. لا يكون من حقها التدخل في هونج كونج وفرض أسلوب دولي خاص بتايوان ووضع عقبات أمام عودتها إلى الوطن الأم كما تصفه الصين. كلاهما يسعيان أيضا، بل أتصور أنهما عقدتا العزم فعلا على العمل معاً لجعل العالم، كما يُردّدان، آمناً لعقيدتهما في الحكم، أي آمناً للأوتوقراطية. القيادة الراهنة للنظام الدولي تعمل بقواعد تخدم مصالح أمريكا ودول الغرب المتحالفة معها، هذه القواعد مصنوعة من أجل جعل العالم آمناً لقوى الديموقراطية الغربية، وليست لصالح ديموقراطيات هجينة تخدم أهدافا ضيقة ومصالح فئات حاكمة.

***

أظن أن النتيجة التي انتهت إليها انتفاضة أو ثورة كازاخستان تُشكل دافعاً للصين لتسرع بالوقوف إلى جانب روسيا ضد التدخل الأمريكي. لم تتأخر الصين في انتهاز الفرصة لتؤكد أنها تقف مع التدخل الروسي قبل أن يستفحل التدخل الغربي. هذا النوع من التدخل الغربي صار في رأي الصين سمة بارزة من سمات القطبية الأحادية التي مارستها واشنطن. مارسته أمريكا عندما شكلت حلفاً خاصاً تدخلت به ضد العراق الذي تجاسر على القطبية الأحادية فراح يمتحنها بغزو الكويت. قيل وقتها أن سفيرة أمريكا لم تعترض على احتمال استخدام صدام حسين القوة مع جارته. السفيرة أنكرت في حوار أجريته معها أنها ألمحت إليه أو لم تعترض، قالت، رأيته مُصراً وعازماً على التدخل فالتزمت الصمت بعد التأكيد أننا لا نتدخل في قراراته. قيل لي في موضع آخر أن الصين لن تنسى قرار الولايات المتحدة بصفتها صانعة قواعد العمل في النظام الدولي قصف بلغراد وفي أثنائه قصف السفارة الصينية. آخرون يذكرون غزو أفغانستان ثم العراق ضمن ما فعلته أمريكا القطب الأوحد.

سقوط كابول في أيدي طالبان يعد في نظر المعسكر غير الديموقراطي حدثاً لا يقل أهمية من الناحية التاريخية والناحية الرمزية عن سقوط سور برلين

المتمردون على النظام الدولي الراهن، وبخاصة على قواعد عمله التي صاغتها أمريكا ومارست القيادة أو الهيمنة على هديها، يقولون إن أمريكا تحاول اليوم تعزيز النظام الراهن ليصبح قادراً على الصمود أمام تهديدات القطبين الآخرين، ولمواجهة قواعد عمل تخريبية صنعتها حكومات غير ديموقراطية وشاركت في صنعها أنشطة وتيارات الإرهاب الدولي. كانت الدعوة لعقد مؤتمر للدول الديموقراطية محاولة متعجلة من جانب الرئيس جو بايدن لوقف الانحدار الديموقراطي في العالم النامي بل وداخل المعسكر الغربي ذاته. كانت محاولة ضمن محاولات أخرى هدفها “تغيير العالم” لصالح النظام الدولي الراهن ومنع تدهوره.

إقرأ على موقع 180  تقييم أميركي للوضع في سوريا... نهاية الحرب ليست قريبة

***

لا يفوتني التنبيه إلى أن سقوط كابول في أيدي طالبان يعد في نظر المعسكر غير الديموقراطي حدثاً لا يقل أهمية من الناحية التاريخية والناحية الرمزية عن سقوط سور برلين. لا مبالغة في هذه الصورة فكثير من التفاعلات السياسية داخل المعسكر منذ هذا السقوط الفوضوي والمليء بالتناقضات والملوث بقدر هائل من إنكار وإهمال رأي الحلفاء يصعب تفسيرها خارج هذه الصورة أو المقولة.

لا يزال من الصعوبة بمكان وضع تصور مناسب وواقعي لنهاية الأزمة حول أوكرانيا. لا يخفى علينا أن أطرافاً في الأزمة رفعت توقعاتها إلى حد أعلى كثيراً من القدرات والإمكانات المتوفرة وطبيعة الظروف المحيطة. لا يجوز أن أغفل العامل الشخصي مثلاً. لدينا رئيس في موسكو سوف يتجدد انتخابه في 2024 ورئيس آخر في واشنطن قد يحاول تجديد رئاسته. كلاهما في وضع لا يحسد عليه. الأول فاقد للخصم المناسب وأقصد نافالني أو من في مستواه والثاني فاقد أو متناقص الشعبية. كلاهما سوف يبني ترشيحه على ما تحقق في أوكرانيا. لا يجوز في الوقت نفسه إغفال الضغوط المتصاعدة الآن على كل من موسكو وواشنطن من جانب حلفاء مهمين مثل الصين ودول البلطيق والسويد وشرق أوروبا والمملكة المتحدة والقوى النافذة داخل روسيا والولايات المتحدة. لكل من هؤلاء الحلفاء والخصوم مصلحة أو عقيدة تدفع في اتجاه أو آخر، ومع التصعيد المتوالي سوف تزداد الأزمة تعقيداً وربما تمهيداً لإعلان نهاية نظام دولي تجاوز عمره ثلاثة أرباع القرن.

Print Friendly, PDF & Email
جميل مطر

كاتب ومفكر مصري مهتم بقضايا الإصلاح والتحول الديمقراطي

Download Premium WordPress Themes Free
Download Best WordPress Themes Free Download
Premium WordPress Themes Download
Premium WordPress Themes Download
download udemy paid course for free
إقرأ على موقع 180  إتفاق تركي ــ سوري.. والعراق رهنُ "صفقة ترامب"