تداعيات أوكرانيا تُحرج الهند مع الصين وروسيا!

نشر المعهد الدولى للدراسات الاستراتيجية مقالا بتاريخ 30 مارس/آذار للكاتب جايمس كرابترى تناول فيه تدهور العلاقات الصينية الهندية، ومحاولات الصين تحسين العلاقات، إلا أن الكاتب يرى أن هذه المحاولات ستواجه بتحديات يصعب حلها. ما أبرز ما تضمنه المقال؟

كانت زيارة وانج يي، وزير خارجية الصين، إلى الهند، إشارة مهمة إلى رغبة الصين فى تخفيف التوترات فى العلاقات الصينية ــ الهندية التى نتجت عن اشتباكات عام 2020 فى جبال الهيمالايا. كانت الزيارة التى تمت يوم 25 مارس/آذار الماضى ذات أهمية خاصة، حيث جاءت بعد الغزو الروسى لأوكرانيا وقرار الهند اللاحق بعدم الانضمام إلى حملة الغرب لإدانة الرئيس فلاديمير بوتين.
تأمل موسكو وبكين أن تتذكر دلهى كراهيتها التاريخية للغرب، بعكس خطواتها الساعية للتقرب من الولايات المتحدة. بينما فى الإمكان حدوث تقدم بسيط فى العلاقات الصينية الهندية، إلا أنه ما زالت هناك حواجز كبيرة أمام تطبيع العلاقات بينهما على نطاق واسع. فيبدو أن الهند ستواصل تعميق علاقاتها الأمنية مع الولايات المتحدة وشركائها.

***

وصل وانج يي إلى نيودلهى بعد رحلة استغرقت يومين فى باكستان لحضور اجتماع منظمة التعاون الإسلامى، وبعد توقفه فى أفغانستان ونيبال. لوحظ فى زيارة وانج إلى الهند التى استمرت لأقل من 24 ساعة إيجازها وبرودتها. لم يعلن أى من الجانبين عن زيارة وانج، على الرغم من أنه التقى بوزير الشئون الخارجية الهندي سوبرامانيام جايشانكار ومستشار الأمن القومى الهندي أجيت دوفال. ووجهت الهند انتقادات إلى الصين بشأن التصريحات التى أدلى بها وانج فى باكستان حول منطقة كشمير المتنازع عليها.

أشار وانج فى حديثه خلال المؤتمر الوطنى لنواب الشعب الصينى الأخير فى بكين إلى «النكسات» فى العلاقات الصينية الهندية التى لم تخدم «المصالح الأساسية للبلدين»، فى إشارة إلى مقتل 20 هنديا وأربعة جنود صينيين على الأقل فى وادى جلوان فى منطقة أكساى تشين المتنازع عليها فى يونيو/حزيران 2020. فشلت المحادثات على المستوى العسكرى منذ ذلك الحين فى تخفيف التوترات، واستمر البلدان فى نشر قواتهما على حدودهما المشتركة التى يبلغ طولها 3500 كيلومتر. فرضت الهند عقوبات اقتصادية تستهدف الشركات الصينية، وعمقت علاقاتها مع الولايات المتحدة وأستراليا واليابان فى إطار الحوار الأمنى الرباعى (كواد).

قد يكون السبب وراء هذه الزيارة هى قمة بريكس القادمة (تضم البرازيل والهند وروسيا والصين وجنوب أفريقيا)، والتى تستضيفها الصين فى وقت لاحق من هذا العام. يُعدُ حضور رئيس الوزراء الهندى ناريندرا مودى أمرا مهما لنجاح القمة، خاصة إذا انضمت الهند إلى اجتماع (ريك ــ RIC) الثلاثى المكون من روسيا والهند والصين. ألمح بيان بكين عقب زيارة وانج إلى أهمية القمة، مشيرا إلى أنه «يجب على الجانبين.. المشاركة فى العملية متعددة الأطراف وإظهار تعاونهما».. ولكن الهند رفضت تأكيد حضور مودى للقمة.

من غير المرجح أن تتخلى الهند عن علاقاتها الوثيقة مع روسيا، ولكن المقلق بالنسبة لدلهى أن تدفع الحرب روسيا إلى التقرب من الصين، ويتزايد القلق الهندى حين تنظر إلى بيان التعاون الصينى الروسى الأخير

من الواضح أن الغزو الروسى لأوكرانيا قد غيّر سياق زيارة وانج يي إلى دلهي؛ دعمت الصين روسيا، وألقت باللوم على الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسى، مما عزز ميل بكين إلى النظر إلى الصراعات العالمية من منظور المنافسة الأمنية مع واشنطن. وقد ثبت أن الحرب معقدة بالنسبة لنيودلهى أيضا، مما يبرز حدود شراكاتها الجديدة مع القوى الغربية. فمن غير المرجح أن تتخلى الهند عن علاقاتها الوثيقة مع روسيا، ولكن المقلق بالنسبة لدلهى أن تدفع الحرب روسيا إلى التقرب من الصين، ويتزايد القلق الهندى حين تنظر إلى بيان التعاون الصينى الروسى الأخير المؤلف من 5000 كلمة، والذى نُشر فى فبراير/شباط الماضى. من المرجح أن يقلل غزو أوكرانيا من قيمة روسيا كشريك أمنى طويل الأمد، تستورد منه الهند نحو نصف أسلحتها.

فكرة التقارب الصينى الهندى المحدود يمكن تصديقها؛ فالعلاقات بين العملاقين الآسيويين لطالما كانت معقدة، يعود تاريخها إلى الحرب الصينية الهندية عام 1962. اتخذ كلا البلدين خطوات لتقليل التوترات على مدى التاريخ، ويعد الحدث الأقرب هو اجتماع شى جين بينج ومودى فى مدينة ووهان الصينية فى عام 2018 بعد التوترات الحدودية فى منطقة دوكلام. تشترك نيودلهى مع الصين فى نظرتها الجيوسياسية العالمية، وتفضل نظاما عالميا متعدد الأقطاب فى المستقبل تقل فيه بشكل كبير سيطرة الولايات المتحدة، وتُمثل فيه الهند الصاعدة بشكل عادل فى المؤسسات الدولية.
وصلت العلاقات الثنائية الآن بين الدولتين إلى أسوأ مستوياتها منذ عقود؛ إلا أنه يوجد مجال لتحسين العلاقات. تفهمت الصين مخاوف الهند بعد زيارة وانج وأشارت إلى أن الصين «لا تتبع ما يسمى بـ«آسيا أحادية القطب» وتحترم دور الهند التقليدى فى المنطقة».

ومع ذلك، لا تزال هناك ثلاثة عوائق رئيسية على الأقل أمام تطبيع العلاقات بالكامل بين البلدين؛ أولها الحدود. تسعى الصين إلى فصل المحادثات الحدودية عن التحركات الرامية إلى تحسين العلاقات بشكل عام بين البلدين. تواصل الهند المطالبة بالفك الكامل للقوات الصينية من على الحدود الهندية قبل مناقشة أى قضايا أخرى. حتى إذا تم إحراز تقدم فى قضية الحدود، فإن هناك حاجزاً ثانياً؛ فالمؤسسة السياسية فى نيودلهى موحدة الآن إلى حد كبير فى رؤيتها للصين باعتبارها أهم تحد أمنى للهند. أثارت الإجراءات الصينية الأخيرة مجموعة من المخاوف، لا سيما الوجود الدبلوماسى والعسكرى لبكين حول المحيط الهندى. والرأى العام فى الهند يعادى الصين بشكل كبير.

إقرأ على موقع 180  أزمة الطاقة العالمية.. الأسوأ لم يأتِ بعد (1)

أخيرا، تواصل الهند تعميق شراكاتها المختلفة مع دول أعضاء الحوار الأمنى الرباعى والقوى الغربية الأخرى. عقدت الهند خلال شهر مارس/آذار قمماً مع كل من اليابان وأستراليا، وسيلتقى مودى بقادة الرباعية فى طوكيو الشهر المقبل. وصلت فيكتوريا نولاند، وكيل وزارة الخارجية الأمريكية، إلى نيودلهى مباشرة قبل وانج، والعلاقات العسكرية الهندية مع الولايات المتحدة تستمر فى التعمق. من المرجح أن يؤدى غزو أوكرانيا إلى دفع نيودلهى إلى تنويع اعتمادها على الأسلحة الروسية، مما يفتح إمكانية تعاون أعمق مع دول مثل الولايات المتحدة وفرنسا والمملكة المتحدة.

***

إن التحسينات التدريجية فى العلاقات بين الصين والهند ممكنة خلال الأشهر المقبلة، وقد يمثل التقدم فى المحادثات الحدودية تحسناً محدوداً. قد يحضر مودى قمة مجموعة بريكس أيضا. لكن حسابات الهند ومصالحها الأمنية تشير إلى أن احتمالات حدوث تقارب أوسع مع الصين لا تزال ضئيلة، واحتمالات إعادة الاصطفاف الحضارى الأوسع المعادى للغرب، كما تروج لها بكين وموسكو، بعيدة.
بعد زيارة وانج، أشار جايشانكار إلى أن تدهور العلاقات مع الصين يعنى أن الهند بحاجة إلى تطوير قدرات وقوة ردع جديدة. سعت الهند على مدى السنوات الأخيرة إلى القيام بذلك من خلال شراكات جديدة، خاصة مع القوى الغربية، بهدف موازنة وردع القوة الصينية. من غير المحتمل أن تكون زيارة وانج والأحداث الأخيرة فى أوكرانيا، قد فعلت الكثير لتغيير هذه الحسابات.

(*) النص بالإنكليزية على موقع “المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية

(**) النص في “الشروق

Print Friendly, PDF & Email
Download Best WordPress Themes Free Download
Download Best WordPress Themes Free Download
Download WordPress Themes
Download WordPress Themes Free
free online course
إقرأ على موقع 180  الشراكة الصينية الإيرانية تقلق واشنطن وتل أبيب