ثقافه وفنون Archives - 180Post

americas-got-talent-winners-the-mayyas-prize-1663258824.jpg

بينما كانت شابّة لبنانيّة ترقص "بسلاحها" كالطائر المذبوح في أروقة المصرف الذي اقتحمته لسحب مالها المسروق ودفع تكاليف علاج السرطان الذي يفتك بشقيقتها. كانت شابّاتٌ من جيلها تُبكينَ اللبنانيّين فرحاً، في "لبنان والمهجر"، وهنّ ترقصْنَ على المسارح الأميركيّة "كرمالك يا لبنان". واقعتان لمثلهما صيغت، بالتحديد، عبارة "شتّان ما بين الثريّا والثرى".

EymAAOBWEAADMSG.jpg

"اكتملتْ رؤياك، ولن يكتملَ جسدُك. تبقى شظايا منه ضائعةً في الريح، وعلى سطوحِ منازلِ الجيران، وفي ملفّاتِ التحقيق. ليست أشلاؤك قطعًا من اللحمِ المتطايرِ المحترق. هي عكّا، وحيفا، والقدس، وطبريّا، ويافا. طوبى للجسدِ الذي يتناثرُ مدنًا"(محمود درويش في رثاء غسان كنفاني).

تجربة-التشكيلي-صالح-الهجر-3.jpg

أن يزول العرب وتبقى لغتهم حية، سؤال مبرر بسبب ما يتعرّض له العرب من تمزقات وشرذمات وحروب جديدة بتمويل مال النفط والتدخلات الامبريالية العظمى والعظيمى. في بعض الدول العربية، عاد الاحتلال بشكل الاستعمار القديم، ويشتد في بعضها الآخر النفوذ الأجنبي بشكل الاستعمار الجديد، وبعضها الآخر تمزقه الحروب الأهلية.

social_solidarity___tomas_B2u8QjD.jpg

في وصفه لحياتنا "السائلة" سواء كنّا مواطنين، مهاجرين، لاجئين، مستهلَكين ومستهلِكين.. يستخدم الكاتب سيجمونت باومان مفردات مثل الحركة الدائبة، الارتحال الدائم، فن العيش في المتاهات، اليقظة لا الوفاء، مشكلة الهوية، السرعة لا الاستمرارية.

سلايدر-1.jpg

من الغابة الى المحترف ومن المحترف الى الغابة، هكذا يمضي آرام جوغيان وقته. فهو ابن الطبيعة، وهي أمه الدائمة. سعيد الحظ هو الإنسان الذي يختار هذا المسار. في محترفه الفني الفريد في نوعه، تتسع الرؤية من الحاضر الى الماضي، فهو يدعونا إلى السفر عبر تاريخ الفن الحديث ثم يعود بنا الى الحاضر بأعمال جديدة تطمح ان تثبت وجودها خارج الزمن المحدود. 

289769Image1-1180x677_d.jpg

مرّ ربع قرن على رحيل شاعر العرب الأكبر محمد مهدي الجواهري، الذي ولد قبل ولادة الدولة العراقية بعقدين ونيّف من الزمن في النجف في محلّة العمارة العام 1900، في حين تأسست المملكة العراقية عام 1921. 

4545454545454544.jpg

توافق هذه السنة الذكرى الخامسة والأربعين لرحيل “العندليب الأسمر” عبد الحليم حافظ، وكذلك الذكرى السبعين لـ“ثورة يوليو” عام 1952، وهي فرصة للتذكير بأن “حليم” لم يغنِّ فقط أغاني عاطفية بقيت خالدة في صفحات الموسيقى العربية، بل كان كذلك صوتاً في خدمة جمال عبد الناصر.