ارمينيا Archives - 180Post

armenia-1280x720.jpg

تطورت الأزمة السياسية في أرمينيا على نحو غير متوقع. قيادة أركان الجيش الأرمني فاجأت الجميع، بدخولها على خط الصراع الدائر بين نيكول باشينيان ومعارضيه، فخرجت ببيان صادم طالبت فيه رئيس الوزراء الأرمني بالاستقالة، ما أضفى مزيداً من التعقيد على المشهد المضطرب في الجمهورية السوفياتية السابقة، والذي ازداد غموضاً منذ الهزيمة المدوية للأرمن أمام الأذريين في حرب ناغورنو قره باخ في الخريف الماضي.

ezgif.com-webp-to-jpg.jpg

أظهر العام 2020 أن الفضاء السوفياتي يبقى بركاناً مشتعلاً. بعد ما يقرب من 30 عاماً على انهيار الاتحاد السوفياتي، ما زال ينفث الحروب والثورات والاضطرابات. يمكن أن يحدث أي شيء هناك، إلا شيئاً واحداً: إنشاء دول مستقرة، بناء مؤسسات اجتماعية قوية، ضمان فصل السلطات. كل ذلك يعني أن العواصف ستكون مستمرة.

Recep_Tayyip_Erdogan_2020_visit_to_Baku_with_Ilham_Aliyev_12-1280x838.jpg

لم تكد تمضي ساعات على زيارة رجب طيب أردوغان إلى أذربيجان، ومشاركته في العرض العسكري الاحتفالي لمناسبة انتصار الأذريين في الحرب ضد الأرمن في ناغورنو قره باخ، حتى شهد الاقليم المتنازع عليه أول خرق لاتفاق وقف النار الذي رعته روسيا، والذي اعتُبر انجازاً جيوسياسياً لموسكو، أسال لعاب تركيا، الباحثة عن دور مزاحم، أو على الأقل موازٍ، للدور الروسي في القوقاز.

Screenshot_2020-11-17-merlin_180041727_1a700f0b-4b4d-49fd-8cc7-2e4e27ace6aa-videoSixteenByNineJumbo1600-jpg-JPEG-Image-16...-1280x722.jpg

يتأكد يوماً بعد آخر ان كسب الحرب والظفر بها منوط بعدة شروط اهمها قراءة الوقائع الاقليمية والدولية، وهذا ما أكدته حرب اقليم ناغورنو قره باخ عندما اتضح عدم وقوف قيادة ارمينيا ولا سيما رئيس الوزراء نيكول باشينيان على الوقائع الآنفة الذكر.

ezgif-1-e8346a637e1b.jpg

الشائعات بشأن المرتزقة الذين استقدمتهم تركيا من سوريا وليبيا للقتال على جبهة ناغورنو قره باخ باتت شبه يقين. ولكن ثمة مرتزقة آخرين يتم تحضيرهم من قبل رجب طيب أردوغان في باكستان وأفغانستان للذهاب إلى الجبهة نفسها. هم  ليسوا بغرباء عن "الجهاد" العابر للحدود، لا بل أن أسلافهم، أو ربما بعضاً منهم، قاتل بالفعل في الإقليم المتنازع عليه بين أرمينيا وأذربيجان. فمن هؤلاء؟ وما المخاطر المترتبة على عودتهم إلى القوقاز؟ في تقرير نشرته في عددها الأخير، تتساءل مجلة "اغونيوك" الروسية: من أين تهب الرياح "الجهادية" في القوقاز؟

bc82743163.jpg

تركيا خططت للحرب في ناغورنو قره باخ وحرّضت أذربيجان على البدء في الهجوم. هذا ما خلصت إليه صحيفة "كومرسانت" الروسية في أحدث تقرير لها عن التدخل التركي في النزاع الأرمني-الأذري، نقلاً عن مصادر دبلوماسية وعسكرية كشفت لها تفاصيل الاستعدادات التركية التي سبقت اطلاق الرصاصة الأولى في الإقليم المتنازع عليه، والتي يفترض أنها بدأت من لحظة انتهاء المناورات العسكرية المشتركة بين أنقرة وباكو في تموز/يوليو وآب/أغسطس الماضيين.

14-1280x905.jpg

"مشكلة ناغورنو قره باخ هي نتيجة مباشرة لإعادة تقاسم الحدود في القوقاز بعد معاهدة قارص". هذا ما خلص إليه ألكسندر فاسيلييف، الباحث البارز في مركز دراسات آسيا الوسطى والقوقاز ومنطقة أورال والفولغا التابع لمعهد الدراسات الشرقية في أكاديمية العلوم الروسية. في مقابلة أجرتها معه مجلة "أوغونيوك" الروسية، يستعرض فاسيلييف بعضاً من فصول "الشراكة الثورية" السوفياتية-التركية، وكيف قام البلاشفة والأتراك بتقسيم منطقة ما وراء القوقاز بعد الحرب العالمية الأولى، وكيف تركت هذه الخطوة أثرها على العلاقات المعقدة في تلك الرقعة من العالم، على النحو الذي نشهد اليوم أحدث فصوله.

Screenshot_2020-10-07-Karabakh-shelling-webp-WEBP-Image-1280-×-720-pixels-1280x721.jpg

بحسب، موسيس خوريناتسي، أحد أشهر المؤرخين الأرمن (ت ـ 493)، والملقب بصانع التاريخ الأرمني أو هيرودوتس الأرمني، فإن الأرمن  الحاليين هم أحفاد الولادة الثانية للبشرية بعد طوفان نوح، فالأخير استقرت به  الأحوال على قمة جبل آرارات بعدما هاج  الماء بسفينته وماج، وما لبث أن عاد  نوح إلى بابل تاركا إبنه سام في أصقاع أرمينيا، ومن سلالة سام بن نوح تتحدر الأمة الأرمنية.