الحراك الشعبي Archives - 180Post
ANKARA, TURKEY - JULY 9: Turkey's President Tayyip Erdogan and his wife Emine Erdogan waves to supporters as they attend a ceremony at the Presidential Palace after Erdogan's sworns as Turkey's first Executive President on July 9, 2018 in Ankara, Turkey. President Erdogan was sworn in during a parliamentary meeting and later an inauguration ceremony attended by a number of foreign leaders and dignitaries. President Erdogan secured another five year term and increased powers after winning 52.5 percent of the vote in the June 24 snap presidential and parliamentary elections. Under the new presidential system Erdogan will have the power to dissolve parliament, appoint or remove vice-presidents, ministers, judges and high level officials as well as issue executive decrees and lift or impose a state of emergency. Turkey has been under a state of emergency since the July 2016 failed coup attempt and since then the government has arrested, sacked and detain over 100,000 people said to be supporters of religious leader Fethullah Gulen. Erdogan announced that the current state of emergency would be lifted on July 18, 2018. (Photo by Stringer/Getty Images)

FB_IMG_1601796555423-1280x1110.jpg

لم تكتف الباحثة الإجتماعية اللبنانية الدكتورة لمى قبانجي بتسجيل أصوات المشاركين في إنتفاضة تشرين/أكتوبر 2019 في بيروت، بل أجرت مقابلات صوتية قصيرة أو طويلة (47 مقابلة) مع الأشخاص أو المجموعات المشاركة من مختلف المناطق اللبنانية (بيروت، طرابلس، صيدا، جل الديب، كفررمان، صور) لجمع المعطيات، وفهم الأحداث والتحوّلات الإجتماعية.

122008274_1644155949072174_454503750591861013_o-1280x853.jpg

في 17 أكتوبر، ثار اللبنانيّون على أنفسهم وعلى الواقع المأزوم الذي باتوا معه رهائن. ما عادوا يريدون أن يكونوا طُفيْليّين في بلدٍ طُفيْلي. أشعلت السلطة، بأناملها، شرارة غضب شعبي مكتوم تلقّفته الشوارع والساحات، على كامل خارطة الوطن، ما أعطى الدليل الحسّي على نضج العامل الموضوعي للتغيير. لتغيير النظام الذي فقد كلّ شرعيّةٍ لبقائه. لإسقاط نظامٍ لا يعترف بشعبه، ولا يعرف أن يتعاطى إلاّ مع "شوارع طائفيّة". فإذا به، ذات تشرين، يجد نفسه بمواجهةٍ مع هذا الشعب.

-1280x934.jpg

تضع اللجان الاستشارية الخمس التي كلفها رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب نصب عينيها الخروج ببرنامج مالي واقتصادي، على المديين المتوسط والبعيد، لحل أزمة الدولة اللبنانية. الهدف هو إيجاد موارد مالية لسداد ديون تراكمت على مدى ثلاثة عقود وأصبحت مهددة للمجتمع اللبناني في حياته اليومية، وخير دليل النفق الذي دخلنا فيه منذ خمسة اشهر.

central_bank_lebanon-afp_file-18-1280x847.jpg

في بيانٍ طغت عليه تعابير وكلمات توحي بدخول لبنان غرفة العناية الفائقة في قسم الطوارئ (ظروف استثنائية، وضع خطير، واقع غير مسبوق...)، أعلن حسان دياب رئيس حكومة "الفرصة الأخيرة"، بحسب وصْف السفير الفرنسي في بيروت Bruno Foucher، قرار لبنان "تعليق دفع سندات اليوروبوند" (وليس "عدم الدفع") في إخراج ذكي يتفادى إحداث صدمة سلبية لدى مَن يعنيهم الأمر. واليوروبوند، للتذكير، هي سندات الخزينة اللبنانية بالعملات الأجنبية لا العملة المحليّة، وتعني بلغة المال، أداة دين لجأت إليها الحكومة اللبنانية لتمويل مشاريعها، وتوفير عائد جيّد للمستثمرين مقابل مخاطر مقبولة. وعلى الرغم من أنّ الاسم يتضمّن كلمة "يورو"، إلاّ أنّ هذا اليورو لا يعني العملة الأوروبية، بل العملة الصعبة الأهمّ، أي الدولار، الذي يشكّل اليوم العنوان الصريح للإنهيار الحاصل في القطاع المالي اللبناني.

-عن-الليرة.jpg

مهما كان قرار الحكومة اللبنانية بشأن سندات "اليوروبوند"، ومهما كانت نوايا رئيس الوزراء اللبناني حسّان دياب سليمة بقوله إنه والوزراء يحملون "كرة النار"، يبدو أن هذه الكرة ستكبر في الأيام والأسابيع المقبلة، وسيزداد تدهور الأوضاع الاقتصادية، ويعود الناس الى الشوارع، ولا يُستبعد النزوع نحو العنف الاجتماعي، ما يعني الفشل الحتمي و"المُنتظر" لهذه الحكومة التي حملت أسباب عجزها منذ تشكيلها. وما عاد السؤال اليوم، هل ستدب الفوضى الاجتماعية أم لا، وانما ماذا بعد موجاتها الخطيرة الآتية حتماً؟