حكومة حسان دياب Archives - 180Post

117715548_1583551--1280x699.jpg

أعاد الإنفجار - الجريمة الناسَ ومعهم مجموعات الثورة الى الارض والساحات بشكل عفوي وغاضب. كان ذلك بديهياً إزاء هول ما حدث. تحدى الناس الدمار الكبير، وتصدوا لخطر فيروس كورونا ولم يبالوا بالقمع الامني الشديد. هل يكفي ذلك حتى تتحقق أهدافهم؟

FB_IMG_1588116824446-1-1280x893.jpg

كان طموحه أن يكون نائباً لحاكم مصرف لبنان، وكان ينتظر ذلك الخبر، غير أن رئيس مجلس النواب فاجأه حين قال له أنت ستكون وزير المال وأنا أحررك من أية إلتزامات. مارس الوزارة بتقنياتها وإترك لي السياسة بكل تفاصيلها.  

gettyimages-86198453-2048x2048-1-1280x999.jpg

وأخيراً فعلها آلان بيفاني. 20 سنة مديراً عاماً لوزارة المال، صارح خلالها أقرب المقربين إليه عشرات المرات بأنه يفكر بالإستقالة من منصبه، لكن الجميع كانوا يدركون أنه أجبن من أن ينفذ ما يفكر به، فما الذي إستجد حتى يمتلك القدرة على تنفيذ رغبة مؤجلة من 15 سنة على الأقل؟

WhatsApp-Image-2020-04-17-at-1.04.53-PM-11.jpeg
Avatar18021/04/2020

معظم التقديرات تشير إلى أن حكومة حسان دياب، على عتبة إتخاذ قرار جديد في ما يخص الإجراءات المتبعة في مواجهة فيروس كورونا، خصوصا في ضوء نجاح الإجراءات في تسطيح منحنى الخط البياني للإصابات. لكن ماذا بعد كورونا؟

GRYTWZFZJN-2033561772-1586683123810.jpg

مع إنتهاء المرحلة الأولى من إجلاء المغتربين اللبنانيين الراغبين بالعودة إلى لبنان، جوّاً، بسبب إنتشار وباء كورونا في بلدانهم، يمكن القول إن الحكومة اللبنانية حققت إنجازاً يسجل لها، برغم ما شاب هذه العودة من ثغرات يؤمل أن يتم تجاوزها في المرحلة الثانية التي ستبدأ بعد عشرة أيام.

Doc-P-616530-637013740427867140-1280x620.jpeg
علي نورعلي نور12/04/2020

ما إن تسرّبت مسودّة الخطّة المالية لحكومة حسان دياب إلى وسائل الإعلام، حتّى توالت ردود فعل المنزعجين الكثر منها: جمعيّة المصارف، بعض القوى المعارضة للحكومة أو المنخرطة فيها (نموذج حزب الله)، الكثير من المتحسّسين من رائحة شروط صندوق النقد الدولي. قوى وشخصيات يسارية. قليلة هي الخطط التي أثارت إنزعاج هذا الكم من الأقطاب المتعارضين في مصالحهم في آنٍ واحد، لكن يسجّل للمسودّة صراحتها حتّى حدود الفجاجة في توصيف الأزمة، وقد تكون هذه المسودّة هي الوثيقة الرسميّة الأولى التي تذهب إلى هذا الحد في الكلام عن أزمة مصرف لبنان والمصارف والقطاع المالي، بمعزل عن البدائل التي طرحتها.

DSC_8998-1280x879.jpg

قبل أن يعلن لبنان قراره السياسي بالتوقف عن التسديد لحاملي سندات اليوروبوند، قبل حوالي الشهر، كان قد بدأ الأخذ والرد حول موضوع صندوق النقد الدولي. صحيح أن اللجوء إلى الصندوق عنوان خلافي، سياسياً وإقتصادياً ومالياً، غير أن عدم اللجوء إليه، قد يرتد أيضاً على لبنان بما هو أكثر سلبيةً. هنا تبدو المفاضلة صعبة وبين سيءٍ وأسوأ. الأهم، هل بمقدورنا تحويل الأزمة الإقتصادية ـ المالية إلى فرصة، وتحديداً على صعيد "النموذج" الأفضل للبنان.. مستقبلاً؟

FB_IMG_1581855618493-1280x1000.jpg

تعاني الحكومة اللبنانية برئاسة حسان دياب حصاراً متعدد الأوجه يكاد فقدها القدرة على مواجهة التحديات المحيطة بها من كل جانب. فهي، بالنسبة لكثيرين من أصحاب القرار، أقرب إلى ضرورة ظرفية قاهرة يمكن الاستغناء عنها بمجرد أن تسمح الظروف بذلك.

ABS2007-1416915553-1280x767.jpg
Avatar18016/02/2020

كاد خطاب الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله أن يكون خطاباً عادياً جداً، في مناسبة مرور أربعين يوماً على إغتيال قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني ونائب رئيس الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس، والذكرى السنوية لعدد من قادة الحزب وأبرزهم عماد مغنية وعباس الموسوي وراغب حرب، لولا البعد المحلي الذي إحتل حيزاً هاماً في نهاية الخطاب.

FB_IMG_1581072089499-1280x952.jpg

لقد عملت ما يقارب العشرين عاما في البنك الدولي وكنت على اتصال دائم مع زملاء لبنانيين وعرب في صندوق النقد الدولي. كنا نتعاون لمساعدة عدد من البلدان، ولم نفرض مرة شروطا تعجيزية ليس بمقدور دولة تحملها. لننظر إلى المكسيك، الأرجنتين، كوريا الجنوبية، واليونان. أوضاع هذه الدول اليوم أفضل مما كانت عليها قبل التعاون مع الصندوق وغيره من المؤسسات والصناديق. ثم، ان الصندوق لا يفرض شروطه، بل يحاور ويناقش بشأن الحلول للخروج من أزمة هذه الدولة أو تلك. ويتدخل الصندوق بطلب من دولة عضو - مساهم في راس ماله - وعندما تكون الدولة في حالة انهيار اقتصادي ومالي سيء.