تسوية فلسطينية شاملة وعادلة أو “الطوفان”!

لم يكن مفاجئا حصول انتفاضة فلسطينية مسلحة (الانتفاضة الثالثة)، وكنا قد حذرنا منذ عام من الزمن، كما حذر غيرنا، وكررنا ذلك مرارا فى مقالات عديدة أن الانفجار آتٍ وأن الكيل قد طفح. وتكفى شرارة بسيطة لتُحدث الانفجار الذى حصل.

للتذكير فقد أكمل اتفاق أوسلو أو ما عرف باتفاق إعلان المبادئ الفلسطينى الإسرائيلى عقده الثالث فى الشهر الماضى الذى أطلق مرحلة انتقالية (تشمل بالطبع مفاوضات) وتستمر لفترة سنوات خمس من الزمن، وتنتهى بالتسوية الدائمة على أساس قرارى مجلس الأمن ٢٤٢ و٣٣٨. وكما ذكر رئيس الوزراء الفلسطينى، محمد أشتية، أمام اجتماع المانحين الشهر الماضى فى نيويورك على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة، فإن اتفاق السلام تبخر فى كل الجوانب الأمنية والسياسية والقانونية والمالية. وقد اعتبر الكثير أن الاتفاق دخل فى حالة موت سريرى رغم العديد من المحاولات عبر اجتماعات ثنائية ودولية هدفت لإنعاشه، ولكنها لم تمارس ما يفترض أن تقوم به من ضغوط على سلطات الاحتلال لتحرر خريطة الطريق التى نتجت عن ذلك الاتفاق وتعيد تفعيلها.

***

دلت السياسات الإسرائيلية غداة أوسلو أن الهدف من الاتفاق لم يتخطَ منح بعض الصلاحيات البلدية للسلطة الفلسطينية وبعض المسئوليات الأمنية نيابة عن سلطات الاحتلال فى واقع الأمر. كما أن الاتفاق يفترض أن يفتح الباب تدريجيا أمام مسار التطبيع الإسرائيلى مع الدول العربية، الأمر الذى يشكل هدفا استراتيجيا لاندماج إسرائيل فى المنطقة والاستفادة من ذلك فى مختلف المجالات. سقط «الملف الفلسطينى» عن جدول الأولويات الإقليمية، مع وجود قضايا ضاغطة ومشتعلة فى الإقليم ومع حالات الضعف والتفكك والانقسامات التى نخرت الجسم السياسى والمؤسسى الفلسطينى.
حكومة اليمين الصهيونى الدينى التى جاءت بشكل علنى لتطرح تحقيق الحلم الصهيونى بإقامة إسرائيل الكبرى من نهر الأردن إلى المتوسط عبر سياسة صدامية قائمة على تهويد الديمغرافيا والجغرافيا، وذلك فى ظل صمت عربى ودولى لا يتخطى فى أفضل حالاته الإدانة والتحذير والمناشدة، ساهم أيضا بشكل كبير فى حصول صاعق التفجير وهو الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على المسجد الأقصى وعلى الأماكن والرموز الدينية الإسلامية والمسيحية فى الأراضى الفلسطينية المحتلة، الأمر الذى هيأ الأرضية لإطلاق انتفاضة «طوفان الأقصى» لحركة حماس وانضمت إليها حركة الجهاد الإسلامى. وتشهد الأراضى الفلسطينية حربا على الحدود الفاصلة بين شرق قطاع غزة وإسرائيل، وتحولا نوعيا فى القتال إذ طال الداخل الإسرائيلى.
وتذكرنا الحرب التى انفجرت والتى سمتها إسرائيل بعملية “السيوف الحديدية”، بما كانت قد سمته ضد غزة فى صيف ٢٠٠٦ والتى امتدت إلى تشرين الثانى (نوفمبر) بعملية “أمطار الصيف”.

ماذا حول لبنان؟ هل يحصل تصعيد مقيد على الحدود، نشهد إرهاصاته حاليا، تصعيد من نوع تبادل رسائل تحذير وردع استباقى. فلا مصلحة لأحد بانفجار الوضع والذهاب نحو المجهول. ولكن يبقى الحذر قائما، فأى تصعيد عبر «لعبة تبادل الرسائل» قد يودى إلى الانزلاق نحو الحرب المفتوحة

***

الوساطات والمبادرات الدبلوماسية انطلقت بهدف خفض التوتر والتهدئة، ولكن ذلك لن يوفر الاستقرار المنشود والحقيقى وبالتالى الدائم والذى يقوم على إحياء عملية السلام ووضعها على سكة التسوية، حسب المرجعيات الدولية ولو بشكل بطىء.
برغم أن القضية الفلسطينية ليست على سلم الأولويات الدولية ولا الإقليمية ولكن مخاطر استمرار التوتر والقتال والدخول فى حرب استنزاف ممتدة تشهد تخفيضا وتصعيدا ولو نجحت الأطراف المعنية مؤقتا فى احتواء التصعيد، يحمل انعكاسات سلبية على مستوى الإقليم وعلى مصالح القوى الدولية المعنية ولو بدرجات مختلفة فى الإقليم. الرباعى الدولى (الأمم المتحدة، الولايات المتحدة، الاتحاد الأوروبى، وروسيا الاتحادية) لا يمكنه أن يكون فاعلا حاليا، ولم يكن ذات فعالية كبرى أساسا، بسبب الخلاف الروسى الغربى فى إطاره مما يشل قدرته على لعب أى دور.
بقى أن هنالك قوى دولية وإقليمية مختلفة منها أطراف الرباعى قادرة أن تلعب دورا، ضمن صيغ وهياكل تعاون متعددة، لإعادة إحياء عملية السلام. بالطبع يبقى العائق الرئيسى أمام وضع عملية السلام على سكة التسوية وهى سكة طويلة، مرتبطاً بقدرة العامل الدولى وكذلك الإسرائيلى الداخلى متى شعر الأخير بالسخونة وانسداد الأفق أمام تحقيق أهداف الحكومة الحالية، وبمخاطر انفجار الوضع والذهاب نحو المجهول على أحداث التغيير المطلوب داخليا: تغيير الحكومة أو تغيير جذرى فى سياساتها وهذا الأمر الأخير مستبعد. ذلك ليس بالأمر السهل أو السريع التحقيق ولكنه بالممكن مع الوقت كشرط ضرورى وأيضا غير كافٍ لتلافى انفجار كبير ستكون له ارتداداته فى الإقليم بدرجات ومستويات مختلفة. تلافى الانفجار بدل استراتيجيات تأجيله وشراء الوقت عبر مراهم التهدئة والاحتواء والوعود تستدعى ولوج باب التسوية الشاملة والعادلة وبالتالى الدائمة للصراع ذات الأوجه والأبعاد والتداعيات المختلفة على أطرافه وفى الإقليم، وأعتقد أننا ما زلنا بعيدين عن تحقيق ذلك، ولكن تلك التسوية البعيدة تبقى المدخل الواقعى الوحيد لنزع فتيل الانفجار والدخول فى مسار بناء الاستقرار.

***

إقرأ على موقع 180  "يديعوت": عبوة السفارة الإسرائيلية في دلهي.. "رسالة إيرانية"

كلمة أخيرة: ماذا حول لبنان؟ هل يحصل تصعيد مقيد على الحدود، نشهد إرهاصاته حاليا، تصعيد من نوع تبادل رسائل تحذير وردع استباقى. فلا مصلحة لأحد بانفجار الوضع والذهاب نحو المجهول. ولكن يبقى الحذر قائما، فأى تصعيد عبر «لعبة تبادل الرسائل» قد يودى إلى الانزلاق نحو الحرب المفتوحة.

(*) بالتزامن مع “الشروق

Print Friendly, PDF & Email
ناصيف حتي

وزير خارجية لبنان الأسبق

Download Premium WordPress Themes Free
Premium WordPress Themes Download
Premium WordPress Themes Download
Download Premium WordPress Themes Free
online free course
إقرأ على موقع 180  الاتفاق الإيراني السعودي.. كيف يترجم في "الساحات"؟