الإنتخابات الرئاسية Archives - 180Post

gettyimages-1196682952-2048x2048-1-1280x853.jpg

المواسم اللبنانية كثيرة ولكن حصادها قليلٌ جداً. بين زيارة ديفيد هيل إلى بيروت وزيارة سعد الحريري إلى موسكو، حلّق الفراغ الحكومي وطار تعديل مرسوم الحدود البحرية وأعيد تعويم رياض سلامة وتقدمت أسئلة دور الجيش اللبناني ما بعد "الإرتطام الكبير"!

obamafourmoreyearssmoke_pete_kreiner.png

ليس بالأمر المألوف فى السياسة الأمريكية أن يتعاقب ذكر رئيس سابق، أو يتوالى ظهوره فى محافل ومناسبات تتصل بشئون الحكم، كتشكيل إدارة جديدة عقب انتخابات رئاسية لم يكن من بين مرشحيها، أو أن يثور جدل بشأن تقلده أية مناصب بإدارة لاحقة، أو أن توصف ولاية لرئيس جديد بأنها امتداد لفترة حكم رئيس أسبق.

makron__yousef_alimohammadi.jpg

"لم نرَ بلداً يواجه إنهياراً كالذي يشهده لبنان، بينما ساسته يختلفون على جنس الملائكة، وشعبه لم ينجح في الضغط عليهم، وبهذا المعنى فقط صار لبنان حالةً فريدةً، ما عدا ذلك، فقد كل وظائفه"، كما يقول أحد الدبلوماسيين العريقين في العاصمة اللبنانية.

VeerWallStencil2.jpg

توقعت وكالة "بلومبيرغ" في تقرير لها مؤخراً وصول العسكر إلى الرئاسة في إيران، الأمر الذي سيزيل أبرز العقبات القليلة المتبقية التي تواجه الحرس الثوري للهيمنة على مفاصل السلطة، وبالتالي يصبح موقف النظام أكثر عدائية وجذرية تجاه الولايات المتحدة.

-الرئيس-بري-وباسيل-في-بلدة-طليا.jpg

بات واضحاً أن ما يؤخر ولادة الحكومة اللبنانية اليوم هو الثلث المعطل الذي يصر رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل على التمسك به. الثلث المعطل هو وصفة سياسية ـ دستورية، بدليل حرص المشاركين في مؤتمر الطائف (1989) على تضمين الدستور اللبناني الجديد نصاً واضحا، يتعلق بالبنود التي تحتاج إلى أكثرية الثلثين في مجلس الوزراء، فضلا عن تحديد الحالات التي يعتبر فيها مجلس الوزراء.. مستقيلاً.

20200109025245.jpg

لا يستبعد النقاش حول خلفيات وتداعيات الضربات المتبادلة بين واشنطن وطهران في مطلع العام 2020، البعد الإنتخابي الأميركي، ما يعني أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب لا يملك ترف الوقت، بل يملك مسرحاً زمنياً لا يتعدى الشهور الفاصلة عن موعد الإنتخابات الرئاسية الأميركية في الخريف المقبل. في المقابل، لا شيء يقيد طهران إلا تأثير العقوبات عليها وعلى كل حلفائها في المنطقة وربما يكون العراق من بينهم في المرحلة المقبلة.