جورج فلويد Archives - 180Post

Screenshot_2020-06-16-B9723633085Z-1_20200603190636_000GFMG40AN5-2-0-jpg-JPEG-Image-1190-×-669-pixels.png

نادراً ما يركز محللو الشؤون الدولية على الطريقة التي يؤثر فيها الوضع الداخلي في الولايات المتحدة على تأثيرها ونفوذها في العالم. ولكن هذا الرابط يكاد يكون أكثر أهمية اليوم. في هذا المقال الذي نشره موقع "فورين افيرز"، يقارب ريتشارد هاس، رئيس مجلس العلاقات الخارجية الاميركية والدبلوماسي الأميركي السابق، الأزمات الداخلية المتلاحقة في الولايات المتحدة، وآخرها موجة الاحتجاجات ضد العنصرية، من زاوية تأثيراتها المحتملة على السياسة الخارجية الاميركية.

ap-20159071116344-1280x854.jpg

لم تكن حادثة مقتل جورج فلويد في 25 أيار/ مايو 2020  في مدينة مينيابوليس في ولاية مينسوتا في وسط غرب الولايات المتحدة، معزولةً عمّا سبقَ من حوادث مشابهة، أو منفصلةً عمّا سيأتي من وقائع مماثلة، ذلك أنّ فلويد الذي لقي حتفه خنقاً بعدما جثا على رقبته شرطيٌ أبيض لثماني دقائق وستِ وأربعين ثانية كانت كافية لأنْ يلفظ أنفاسه الأخيرة، جاء قتلهُ على هذا النحو البشع والمُغرق في الساديّة، محطة مأسويّة إضافيّة من سياق مطوّل فرضه بشرٌ ظالمون في تمييزهم الأخلاقي بين بعضهم البعض من خلال لون البشرة أو مسقط الرأس.

trump_and_corona___mohammad_sabaaneh.jpeg

تواجه الولايات المتحدة اليوم مشاكل متداخلة من الثقافة الوحشية للشرطة في المدن والبلدات الاميركية، وباء الكورونا، الدعوة الى الاعتراف بالسيادة الفردية، ورئيس للجمهورية (دونالد ترامب) يهوى، لا بل يحترف الدعوة الى الخلافات والانقسامات بين أبناء شعبه.

Screenshot_2020-06-03-Wright-GlobalProtestsGeorgeFloyd-jpg-WEBP-Image-2560-×-1707-pixels-Scaled-56-1280x751.jpg

في خضم ما تشهده المدن الاميركية من حركة احتجاج ضد سياسات التمييز العنصري، اشعلت شرارتها واقعة مقتل المواطن جورج فلويد على يد الشرطة، قدّم الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما رؤيته للأحداث الراهنة، باعتبارها "لحظة تحوّل" في معركة طويلة، وذلك في مقالٍ نشره موقع "ميديوم.كوم". الرئيس الرابع والأربعين للولايات المتحدة، و "أول رئيس أسود" لأميركا، قدم مقاربة تقوم على مبدأ العمل السياسي التراكمي، ولا سيما لجهة المشاركة الفعالية في الحياة السياسية على المستويين الفدرالي والمحلي.

5ed52a179b5e9.jpeg

يسيل حبر كثير في معرض تحليل تداعيات حادثة مقتل المواطن الاميركي الاسود جورج فلويد في مينيابوليس بولاية مينيسوتا. إحتدمت المعركة الانتخابية الرئاسية بين الديمقراطيين والجمهوريين وفتحت الباب واسعاً أما خطاب عنصري متعدد العناوين والإتجاهات، كما ألهبت تغريدات الرئيس الاميركي دونالد ترامب وتعليقاته الشارع الأميركي.

black_america_cant_breathe__maarten_wolterink_mhcUpZv.jpeg

هي ليست ثورة بل مسألة "طفح الكيل". مئات الآلاف نزلوا الى شوارع المدن الأميركية من منيابوليس الى ميامي نزولاً من الشمال الشرقي الأميركي الى سياتل وواشنطن أو لوس أنجلوس في الغرب، رداً على مقتل جورج فلويد الرجل الأسود على يد شرطي أبيض في مدينة مينيابوليس. هؤلاء طفح كيلهم بسبب إستهزاء وعدم إكتراث الشرطة لأبسط حقوقهم المدنية.

merlin_172936491_d20fe6ad-d289-4956-9bd4-42d32adb2bc2-superJumbo-1280x854.jpg

قضية جورج فلويد ليست الأولى ولن تكون الأخيرة. هذه بديهية تجد الكثير من الدلائل المؤكِّدة في العلاقة المجتمعية بين البيض والأقليات العرقية في الولايات المتحدة، والتي يحكمها التمييز ليس في قطاع الشرطة فحسب، وإنما في الكثير من المفاصل الاقتصادية والاجتماعية، وحتى في الخدمات الصحية، على النحو الذي ظهر في مؤخراً خضم أزمة فيروس «كورونا».