غازي وزني Archives - 180Post

FB_IMG_1588116824446-1-1280x893.jpg

كان طموحه أن يكون نائباً لحاكم مصرف لبنان، وكان ينتظر ذلك الخبر، غير أن رئيس مجلس النواب فاجأه حين قال له أنت ستكون وزير المال وأنا أحررك من أية إلتزامات. مارس الوزارة بتقنياتها وإترك لي السياسة بكل تفاصيلها.  

Lebanon.jpg
علي نورعلي نور19/07/2020

"وفروا التوافق الوطني المطلوب حول الأرقام ونحن جاهزون لإستئناف الحوار معكم". هذه آخر وصفة قدمها صندوق النقد للحكومة اللبنانية، في إنتظار أن يتبلغ من وزير المال اللبناني غازي وزني، أن النصاب الوطني قد إكتمل حول أرقام جديدة، من ضمن مقاربة ستكون مختلفة عن النسخة الأولى التي قدمتها حكومة لبنان للصندوق.

-سلامة.jpg

في نيسان/ أبريل 2020، قررت حكومة حسان دياب التعاقد مع ثلاث شركات دولية لأجل التدقيق في حسابات مصرف لبنان المركزي، وهذه الشركات هي KPMG  وOliver Wyman  و Kroll. لم تمض ساعات قليلة على إتخاذ القرار حتى بدأت مرحلة تجاذب إنحصرت حول هوية شركة kroll  الأميركية.

gettyimages-86198453-2048x2048-1-1280x999.jpg

وأخيراً فعلها آلان بيفاني. 20 سنة مديراً عاماً لوزارة المال، صارح خلالها أقرب المقربين إليه عشرات المرات بأنه يفكر بالإستقالة من منصبه، لكن الجميع كانوا يدركون أنه أجبن من أن ينفذ ما يفكر به، فما الذي إستجد حتى يمتلك القدرة على تنفيذ رغبة مؤجلة من 15 سنة على الأقل؟

AHM4659-1280x851.jpg

برغم ان خطة التصحيح المالي للحكومة اللبنانية لا تحتاج الى موافقة مجلس النواب لانها لا تتضمن أية مشاريع قوانين، كان التوجه الى دعوة قادة أحزاب ورؤساء كتل نيابية الى "لقاء وطني" في قصر بعبدا يوم الاربعاء المقبل لعرض البرنامج الاصلاحي المالي لحكومة حسان دياب.

AHM2809-1280x851.jpg

لا يمكن لأي عاقل على الأرض اللبنانية أن يدافع عن رياض سلامة. يكفي أن اللبناني الذي أودع جنى عمره ووضعه بالعملة الصعبة في المصارف، لا يستطيع أن يحصّل دولاراً واحداً. من المسؤول عن ذلك؟ الجواب هو الكل. من السلطة السياسية بحكوماتها المتعاقبة مرورا بالمصارف وصولاً إلى المصرف المركزي.

FB_IMG_1587465463062-1280x877.jpg
علي نورعلي نور21/04/2020

سجّل برميل النفط الأميركي أدنى مستوياته التاريخيّة بالأمس (الإثنين الأسود)، لتنخفض أسعار بعض العقود الآجلة إلى دون الصفر لأوّل مرّة في التاريخ. وبينما ترتبط هذه التطوّرات بعوامل آنية متعددة على مستوى الإقتصاد العالمي، يبرز إلى الواجهة محليّاً السؤال عن حجم الأثر الذي ستتركه على الإقتصاد اللبناني، خصوصاً من جهة الضغط على السيولة بالعملة الصعبة والميزانيّة العامّة.

Doc-P-616530-637013740427867140-1280x620.jpeg
علي نورعلي نور12/04/2020

ما إن تسرّبت مسودّة الخطّة المالية لحكومة حسان دياب إلى وسائل الإعلام، حتّى توالت ردود فعل المنزعجين الكثر منها: جمعيّة المصارف، بعض القوى المعارضة للحكومة أو المنخرطة فيها (نموذج حزب الله)، الكثير من المتحسّسين من رائحة شروط صندوق النقد الدولي. قوى وشخصيات يسارية. قليلة هي الخطط التي أثارت إنزعاج هذا الكم من الأقطاب المتعارضين في مصالحهم في آنٍ واحد، لكن يسجّل للمسودّة صراحتها حتّى حدود الفجاجة في توصيف الأزمة، وقد تكون هذه المسودّة هي الوثيقة الرسميّة الأولى التي تذهب إلى هذا الحد في الكلام عن أزمة مصرف لبنان والمصارف والقطاع المالي، بمعزل عن البدائل التي طرحتها.