رئيس “الشاباك” الأسبق عامي أيالون: لا صورة إنتصار في هذه الحرب!

Avatar18010/01/2024
أجرى الكاتب الإسرائيلي يوسي ميلمان حواراً شاملاً مع رئيس جهاز "الشاباك" الأسبق عامي أيالون (1996 ـ 2000)، نشرته صحيفة "هآرتس" وكان شرطه الوحيد للموافقة على إجراء المقابلة معه، هو التحدث عن "استراتيجية الخروج" من حرب غزة. ما هو أبرز ما تضمنته المقابلة مع ميلمان التي ترجمتها ونشرتها مؤسسة الدراسات الفلسطينية؟

“في إطار صفقة تشمل استعادة المخطوفين، علينا إطلاق سراح مروان البرغوثي”، يقول رئيس جهاز الشاباك السابق عامي أيالون، رداً على سؤال يوسي ميلمان. يضيف “هذا ما يجب بالتأكيد فعله. لأن استعادة المخطوفين الإسرائيليين هي أقرب ما يمكننا تحقيقه من ’صورة نصر‘ في الحرب الدائرة في غزة، ولأن مروان هو الزعيم الفلسطيني الوحيد الذي يمكن أن يتم انتخابه، والقادر على قيادة زعامة فلسطينية موحدة وشرعية على طريق عملية انفصال متفق عليه عن الفلسطينيين”.

هذه هي المقابلة الأولى التي يجريها أيالون منذ اندلاع الحرب. طوال الأشهر الثلاثة الماضية، رفض الرجل التحدث عن سير المعارك في غزة والحدود الشمالية. كما أنه يمتنع من الحديث عن هجمات الحوثيين في البحر الأحمر، وهي مناطق يعرفها جيداً منذ كان قائداً لوحدة “شايطيت 13” البحرية (الكوماندوس البحري الإسرائيليٍ)، وبعدها، حين كان قائداً لسلاح البحرية.

“لن نرى في هذه الحرب صورة انتصار”، يقول أيالون، “ليس مثل تلك الصورة التي تمثلت في رفع العلم الأميركي في جزيرة ’إيو جيما‘ في نهاية الحرب العالمية الثانية، وليس مثل صورة الملازم الصغير يوسي بن حنان (الذي صار لاحقاً جنرالاً في الجيش)، وهو يرفع بندقية كلاشنكوف في قناة السويس، مع انتهاء حرب الأيام الستة، لا بل ليس مثل مشهد رحيل ياسر عرفات من ميناء بيروت (1982) نحو تونس، بعد حرب لبنان الأولى”.

يقول أيالون إن “حروب الماضي التي وصفها فون كلاوزفيتز في القرن التاسع عشر، والتي يتم فيها تحقيق النصر بالحسم العسكري في ميدان المعارك، كانت فعلاً صورة نصر تُظهر بوضوح أن “اليوم الذي يلي الحرب” يتمثل في الانتقال إلى التفاوض بين المنتصر والمهزوم، أمّا في الحرب على “الإرهاب”، فلن نشهد أعلاماً بيضاء تُرفع. حتى عرفات عاد بعد 10 أعوام من تونس إلى غزة”.

يسأله ميلمان: ماذا لو قضينا على يحيى السنوار؟ ألن يمثل ذلك صورة انتصار ما؟

يجيب أيالون: “لا! حتى لو لفظ السنوار أنفاسه الأخيرة. إن كان هناك مَن يظن أن الفلسطينيين سيستسلمون، فهو لا يعرف الفلسطينيين، ولا “حماس” وحركات الإسلام الراديكالي في العصر الراهن”.

لتوضيح موقفه أكثر، يعود أيالون إلى استرجاع لحظة اعتقال مؤسس “حماس” الشيخ أحمد ياسين، الذي كان مشلولاً ويستخدم كرسياً متحركاً “عندما كان في السجن، اهتممنا بصحته، كنا نخشى أن يموت في السجن كي لا يتحول إلى شهيد. نحن، في الشاباك، عارضنا إطلاق سراحه. كان هناك جنرالات في هيئة الأركان العامة استخفوا بموقفنا “ممّ تخشون؟ إنه ليس زعيماً، إنه رجل مسكين على كرسي متحرك”، رداً على ذلك، ادعيت أن مفهوم الزعامة في العالم العربي والإسلامي هو أمر لا نفهمه نحن، لأننا ننظر إلى الزعيم دائماً بعيون غربية، من خلال طلته التلفزيونية، وتسريحة شعره، ونغمة صوته”.

“علينا أن ندرك أن الشيخ ياسين، بصفته زعيم “حماس” الذي صاغ ميثاقها، كان في نظر الفلسطينيين، بسبب إعاقته ومظهره الهش، رمزاً لبؤسهم إلى حد كبير. لقد كان الرجل الذي تمكن من توحيد القيادة الدينية والاجتماعية والسياسية والعسكرية التي تجسدت فيه نفسه. واليوم، لا تملك “حماس” مثل هذه القيادة، إذ إن الجناح العسكري يمارس سياسة مستقلة، بينما الذراع الاجتماعية بكل شبكاتها الخيرية اختفت. الصراعات القائمة في “حماس” اليوم، هي بين الذراع الداخلية والعسكرية التي تفرض كلمتها في غزة، والذراع السياسية الموجودة في الخارج، في تركيا وقطر ولبنان. السنوار هو زعيم الداخل، صحيح أن هناك دائماً توتراً قائماً بين الذراعين العسكرية والسياسية لـ”حماس”، لكن التعاون بينهما في عهد السنوار أصبح أقرب”.

ورداً على سؤال يقول أيالون: “قرار الكابينيت عدم مناقشة مسألة ’اليوم التالي‘ يحوّل الحرب إلى نزاع عسكري من دون بوصلة سياسية. لا يمكن لنا في هذه الحالة أن نعرف ’النصر‘ الذي يتم صوغه دائماً بمصطلحات سياسية، والخطر الأكبر الذي يهددنا هو أن هذه الحرب تتحول إلى هدف بحد ذاتها. لحظة دخول بني غانتس وغادي أيزنكوت إلى الكابينيت، ومن الواضح أن انسحابهما منه سيؤدي إلى تقويض الائتلاف الحكومي، باتت الاعتبارات سياسية داخلية. من دون صوغ الهدف السياسي بصورة قاطعة، لن نتمكن من ترسيم استراتيجية خروج من الحرب، ونحن نسير، بحدقات مفتوحة، نحو الغرق في رمال غزة”.

-هل كنّا قريبين من الحرب الأهلية بعد اغتيال رابين؟

-“لم يُقتل رابين إلا لهذا السبب. بسبب إجابته عن السؤال الكبير المتمثل في ’من نحن، ولماذا نحن هنا‘. لقد قُتل رابين لأن حاخامات أصدروا ضده حكماً شرعياً يقضي بمطاردته، وعلى هذه الخلفية، كان هناك مَن رأى في نفسه ممثلاً للشعب، فنفّذ جريمة القتل. لم أدرك، إلاّ بعد أن دخلت إلى جهاز الشاباك (تم تعيين أيالون رئيساً لجهاز الشاباك بعد اغتيال رابين) الفرق الشاسع والشرخ القائمَين منذ ذلك الحين ومدى التغير في عمقهما”.

إقرأ على موقع 180  "ملف الجماجم".. حكايات قتل وفساد مرعبة في إسرائيل (53)

-هذه الأزمة وصلت إلى قمتها خلال السنة الماضية مع الانقلاب على النظام؟

-“بدافع الغطرسة، قررت حكومة اليمين، قبل نحو عام، أنه يجب تغيير طبيعة النظام. إلى جانب مئات الآلاف الذين خرجوا إلى الشوارع احتجاجاً، قال جنرالات هيئة الأركان ورؤساء المؤسسة الأمنية لرئيس الحكومة وأعضاء الكابينيت إنه يوجد تهديد قائم متعدد الجبهات، وأن الخطوة التي تقوم بها الحكومة تعرّض أمن إسرائيل للخطر. لقد قام وزير الدفاع في خطابه أمام الأمة بتعريف مخاطر الحرب بأنها ’واضحة وفورية‘، ولذلك، تم فصله فوراً. لقد رفض رئيس الحكومة والوزراء الاستماع إلى الأمر، وأوضحوا أن التحذيرات الصادرة عن الجيش هي بدافع سياسي داخلي، وهكذا، وجدنا أنفسنا متورطين في الحرب الراهنة”.

-هل تقول إن نتيجة ذلك كانت أحداث السابع من تشرين الأول/أكتوبر؟

-“نعم، فالانهيار كان على عدة مستويات من النظريات الخاطئة. أولاً، كان هناك النظرية السياسية، التي بدأت في انهيار المفاوضات في كامب دايفيد [مع عرفات]، والتي أفادت بأنه لا يوجد في الطرف الآخر مَن نتفاوض معه، إلى جانب تصريحات باراك”.

-هل تعتقد أن هناك مَن نتحدث معه في الطرف الآخر؟

“لقد اعترفت السلطة الفلسطينية بدولة إسرائيل في حدود سنة 1967، ووافقت على تبادُل الأراضي. كما وافقت على مناقشة حق العودة مع إسرائيل في إطار المفاوضات. نحن بحاجة إلى التحدث إلى أي شخص مستعد للتفاوض معنا على أساس هذه المبادئ. كان آخر مَن حاول الدفع في اتجاه خطوة لتسوية النزاع، هو أريئيل شارون، الذي قرر الانسحاب من غزة وشمال الضفة لأنه أدرك أن المجتمع الإسرائيلي يضيع من بين يديه، وإيهود أولمرت. منذ عودة نتنياهو إلى ديوان رئيس الوزراء، قام بتصميم سياسات ’إدارة النزاع‘ من خلال الإضعاف المقصود للسلطة الفلسطينية وتعزيز “حماس”، لكي يتلافى التفاوض مع السلطة بشأن تسوية سياسية”.

-هل يمارس نتنياهو أيضاً سياسة فرّق تسُد؟

-“فعلاً. لقد أخطأ نتنياهو في اعتقاده أن هذه السياسة ستُكسبه وقتاً، ورفض رؤية التهديد الكامن في ’حماس’. لقد قال قادة الشاباك لنتنياهو: أنت لا تعرف ’حماس’، وطالبوه بالعمل على إضعافها عسكرياً. إن الجمود السياسي يجعل ’حماس’، في نظر الفلسطينيين، الوحيدة التي تناضل من أجل تحقيق التحرر الوطني. لقد استندت نظريتنا الخاطئة إلى الافتراض أن الفلسطينيين ليسوا شعباً، فإذا وفرنا لهم بحبوحة اقتصادية، فسيتخلون عن حلمهم بالاستقلال. في نهاية المطاف، يعرّف الفلسطينيون أنفسهم بأنهم شعب. إنهم مستعدون لأن يَقتلوا ويُقتلوا من أجل تحقيق استقلالهم، أمّا ’الإرهابيون‘ الذين يُقتلون، فيتحولون إلى شهداء، في نظرهم”.

-ما هي النظريات الخاطئة الأُخرى؟

-“هناك النظرية الاستخباراتية، التي قدّرت أن “حماس” ارتدعت بعد حملة “حارس الأسوار” في أيار/مايو 2021. نحن نقيس الخطورة بعدد ناشطي “حماس” الذين قتلناهم، والبنى التحتية والسلاح، أو الأنفاق التي دمرناها، بينما يقيس الفلسطينيون الأمر من ناحية المضمون: بالنسبة إلى هؤلاء، المقياس هو حجم التأييد الذي يحصلون عليه في أوساط الشعب. بعد كل جولة من العنف، يتضاعف تأييد “حماس” لأنها هي التي تحارب الاحتلال، أمّا السلطة الفلسطينية، التي لا تنخرط في العنف، فيُنظر إليها على أنها عميلة لإسرائيل”.

-ما الذي سيحدث في “اليوم التالي للحرب”، برأيك؟

-“في الطريق إلى ذلك اليوم، وصلنا إلى مفترق على هيئة T، لا يوجد فيه سوى مخرجَين، ونحن في الوقت الراهن نرفض حسم موقفنا، وبسبب الخلافات التي تمزق المجتمع الإسرائيلي، يرفض الإسرائيليون أن يفهموا أن عدم اتخاذ قرار هو أيضاً قرار. هناك طريق أُخرى أؤمن بها، تؤدي إلى إسرائيل يهودية وديمقراطية، تسترشد بروح وثيقة الاستقلال، دولة أغلبيتها من اليهود. ستكون هذه العملية طويلة، وفيها العديد من العوائق، وقد تستمر ربما 40 عاماً، وتفرض علينا تقديم تنازلات، والتوصل إلى تفاهمات فيما بيننا. إذا سرنا على هذه الطريق، فسنجد الدول العربية الموقّعة لمبادرة السلام العربية، ومعها الديمقراطيات الغربية، إلى جانبنا. أنا أفترض أن هذه الطريق تقودنا إلى إسرائيل آمنة، ويهودية، وديموقراطية”.

ينظر أيالون، بأمل، إلى اليوم التالي للأزمة الكبرى في 7 تشرين الأول/ أكتوبر: “إن العبر التي يجب أن نستخلصها من العام الماضي هي أنه علينا إدراك عُمق الانقسامات التي أوصلتنا إلى هاوية العنف، إلى جانب الخطر الخارجي، ويكمن التحدي في تسخير هذه الطاقة في أمر إيجابي. إلى الوحدة التي ستفضي بنا إلى واقع يخرج فيه الناس إلى الشوارع، ليس فقط للمطالبة بتشكيل لجان تحقيق والاحتجاج ضد مَن يختلفون معهم سياسياً، بل للبحث عن طرق للالتقاء، والتعرف، والعثور على القواسم المشتركة”.

(*) راجع النص كاملاً على موقع مؤسسة الدراسات الفلسطينية

Print Friendly, PDF & Email
Avatar

Download WordPress Themes
Download Nulled WordPress Themes
Download Premium WordPress Themes Free
Free Download WordPress Themes
free online course
إقرأ على موقع 180  "الغارديان": هكذا إنقلب MBS على بن نايف (1)