الأزمة الأوكرانية Archives - 180Post

67767676776767.jpg

لا يمكن للمنطقة العربية أن تكون بمنأى عن الحرب الأوكرانية، بل ربما تكون أكثر تضرراً من غيرها بحكم تبعيتها الغذائية وبالأخص وارداتها من القمح والذرة والزيوت النباتية.. فالبلدان العربية ستتأثر من ناحيتين، الأولى، تراجع الاقتصاد العالمي؛ الثانية، التداعيات السلبية المباشرة ولا سيما لجهة فقدان المواد الغذائية الأولية أو تأثر بعض القطاعات مثل السياحة.

45677890.png
منى فرحمنى فرح20/04/2022

واجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مسعاه لإصلاح علاقاته مع مصر ودول عربية أخرى شرطين أساسيين هما عدم التدخل في الشؤون الداخلية العربية وإنهاء الدعم لـ"الإخوان المسلمين"، ما جعله يُخفّف حدّة خطابه الإقليمي. مع ذلك، أثار قرار الرئيس التونسي قيس سعيّد موجة جديدة من غضب أردوغان، فتأججت المناخات الدبلوماسية بين البلدين.

حميميم.jpg

كانت سوريا البلد الوحيد تقريباً الذي أعلن تأييده لـ"العملية العسكرية" الروسية في أوكرانيا، منذ اليوم الأول لها، فيما دعت المعارضةُ السورية الغربَ للرد على روسيا في سوريا، وطلبت منه الدعم بالمال والسلاح ضد دمشق. وبرز استقطابٌ حاد نسبياً بين السوريين بشأن الأزمة، بين من عدّها فرصة يجب اغتنامها، ومن عدّها تهديداً يجب احتواؤه؛ ولو أن القراءة المعمقة تُظهر أنهم عَدُّوها "فرصة وتهديداً" في آن!

18e2999891374a475d0687ca9f989d83.jpg

بدا الهاجس الأمنى الإسرائيلى عنوانا رئيسيا لما أطلق عليه «منتدى النقب». بالإيحاء السيكولوجى تصرفت إسرائيل كما لو أنها «دولة طبيعية» فى المنطقة، وهذه عقدة تاريخية مستحكمة لازمت إنشاء الدولة بقوة السلاح والتهجير القسرى وسط محيط عربى معاد.

اردوغان.jpg

منذ تسلمه السلطة في تركيا، وهو يبحث عن المكانة الدولية. قام رجب طيب أردوغان بكل ما يمكن القيام به خلال سنوات حكمه الطويلة: تنمية محلية، تعزيز شبكة علاقات بلاده إقليمياً ودولياً، تقديم مساعدات خارجية بالمليارات، تدخلات في دول عدة، حملات إعلامية ودبلوماسية كثيرة.. لكن ذلك كله وغيره لم يُثمر ما يريده رجل تركيا القوي، وهو نقل بلاده من دولة هامشية معنية بداخلها وشؤون إقليمها حصراً، إلى دولة ذات مكانة إقليمية ودولية.

000_1LF662.jpeg

لم تجد "الأوليغارشية" الروسية أفضل من دبي ملاذاً آمناً لثرواتها هرباً من العقوبات الدولية غير المسبوقة تاريخياً ضد روسيا. حال هذه الفئة كما هو حال رجال الأعمال الإيرانيين والباكستانيين والأفغان.. وحتى أولئك القادمين من هونغ كونغ وتايوان.