الناتو Archives - 180Post

gettyimages-87921914-2048x2048-1-1280x949.jpg

نامت السياسة في لبنان في سبات عميق. الكل ينتظر مبادرة تأتي من الخارج، بعدما بات الداخل عبارة عن خطوط تماس سياسية مكشوفة. هل في رهان اللبنانيين على الخارج ما يستوجب المزيد من الإهتراء السياسي والإقتصادي والمالي؟

gettyimages-92629957-2048x2048-1-1280x762.jpg
Avatarخاص 18018/11/2020

نشرت صحيفتا "واشنطن بوست" الأميركية و"لوموند" الفرنسية، مقالة مشتركة لوزيري خارجية فرنسا جون إيف لودريان وألمانيا هايكو ماس أكدا فيه أن انتخاب جو بايدن رئيساً يمهد الطريق لتعزيز الوحدة بين أوروبا والولايات المتحدة لمواجهة التحديات العالمية للقرن الحادي والعشرين، بما في ذلك صعود الصين. ماذا تضمنت المقالة؟

president-biden-cm_0.jpg

يتساءل العالم كثيراً هذه الأيام عن رؤية الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن لمسار العلاقات الدوليّة مع أوروبا وآسيا وروسيا وإفريقيا، وإمكانيّة أن يختط نمطاً مغايراً للخط الارتجالي الذي صاحبَ عهدة الرئيس السابق دونالد ترامب. هذه بعض الملامح المقتضبة لما يمكن أن يكون توطئة صغرى لمقدّمات سياسيّة كبرى؛ تكمل رسم الأسارير السياسيّة لما يمكن أن يكون متوقّعاً خلال الأيام والأسابيع المقبلة.

Frontier-conflict-Del-Rosso.png

تحت عنوان "حرب القوقاز ستشتعل في روسيا وتركيا"، كتب جيمس ستافريديس، وهو أميرال متقاعد بالبحرية الأميركية وقائد سابق في الحلف الأطلسي «الناتو»، مقالة في موقع "بلومبرغ" بتاريخ 30 ايلول/سبتمبر 2020 تضمنت الآتي:

belarus.jpg

تجتاح بيلاروسيا احتجاجات شعبية، أشعلت فتيلها انتخابات يعتقد على نطاق واسع بأنه تم تزويرها لكي يفوز الرئيس الحالي ألكسندر لوكاشينكو، الذي يتولى رئاسة البلاد منذ 26 عاماً، حيث وصل إلى السلطة في عام 1994 وسط حالة الفوضى التي نجمت عن انهيار الاتحاد السوفيتي في عام 1991.

216019.jpg

فصل جديد في العلاقة الروسية الأميركية يبدأ مع قرار واشنطن الانسحاب من معاهدة الأجواء المفتوحة، التي تعزز الشفافية بين 34 جيشاً في العالم، بينها الجيشان الأميركي والروسي. ترامب برر القرار باتهام موسكو بخرق الاتفاقية فيما ردت الأخيرة بأن الخطوة "ضربة" لأمن أوروبا.

b050520ae-1280x834.jpg

عضوا مجلس الشيوخ الأميركي ماركو روبيو وروبرت ميننديز، اسمان أشهر من نار على علم، على امتداد القارة الأميركية اللاتينية، من كوبا إلى فنزويلا وصولاً إلى الأرجنتين وتشيلي. باسمهما إقترنت القوانين والقرارات العدائية التي قُدّمت إلى مجلس الشيوخ والنواب الأميركيين لفرض العقوبات وتطويع وترهيب دول القارة الجنوبية، وتأمين استمرارية السطوة الأميركية السياسية والاقتصادية عليها، في مواجهة حكومات اليسار وحلفائها التي تحاول منذ عقود تحقيق السيادة الوطنية لدولها بعيداً عن الاستغلال والنهب الأميركي الشمالي... قُل إسميهما في هافانا، لتسمع صيحات الاستيعاذ والاستهجان ضد صقور الإدارة الأميركية الذين يستمرّون في حقدهم وعقابهم وإفقارهم لكوبا.