محمد بن زايد Archives - 180Post

uae-russia-mohammed-bin-zayed-putin-2.jpeg

بعد ساعات قليلة من الاستقبال "الحميم والحار" الذي خصّ به الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ضيفه الخليجي المُميز الشيخ محمد بن زايد في مدينة سانت بطرسبورغ، صوّتت دولة الامارات لمصلحة قرار الامم المتحدة الذي يُدين ضم روسيا "غير القانوني" لأراضٍ اوكرانية، (وقد شاركت السعودية وبقية الدول الخليجية العربية بتأييد القرار).

Guilty-of-everything.jpg

يؤكد قرار تحالف "اوبك بلس" النفطي بخفض الإنتاج، في هذا التوقيت بالذات، ان زيارة الرئيس الاميركي جو بايدن للسعودية في منتصف شهر تموز/يوليو الماضي لم تنجح في إعادة الدفء للعلاقات "الاستراتيجية" السعودية ـ الاميركية، بل جعلتها أكثر "برودة"، في هذا الزمن الطاقوي الصعب، دولياً.

131313131312313213434354546565.jpg

تتحرّك الديبلوماسيّة التركية على خطوطٍ عدّة بين البحر الأسود وشرق أوروبا من جهة، والخليج وشرق المتوسّط من جهة أخرى، وذلك بدوزان إيقاعات مختلفة يطغى عليه الدور البارز للرئيس رجب طيّب أردوغان في الجهود الرامية إلى إيجاد تسوية سلميّة للمواجهة الدائرة بين روسيا وحلف الأطلسي في أوكرانيا.

image-1.jpg

في خضم انشغال العالم بالحرب الروسية في أوكرانيا، فاجأت دولة الامارات العالم بإستقبالها بشار الاسد، أمس (الجمعة) في اول زيارة للرئيس السوري خارج بلاده – عدا ايران وروسيا – منذ اندلاع الأزمة السورية قبل 11 عاماً. زيارة مفاجئة لها ظروفها ودلالاتها، فلنحاول إستشرافها.

قاعدة-عسكرية-صينية-في-الإمارات-تزعج-واشنطن.png

لقطات فضائية سرّية، تم تصويرها بواسطة قمر صناعي، كشفت للإستخبارات الأميركية مؤخراً أن الصين تبني، وبشكل سرّي، موقعاً عسكرياً في ميناء "خليفة" في أبو ظبي، ما تسبب في توتر العلاقات الأميركية- الإماراتية، بحسب مصادر مطلعة تحدثت لصحيفة "وول ستريت جورنال"(*) لكن أعمال البناء توقفت بعد ضغوط وتحذيرات أميركية شديدة اللهجة..

Washington-UAE-1280x853.jpg

هناك في الولايات المتحدة من ينظر إلى الإمارات بوصفها "حليفاً حيوياً" في المنطقة، وذلك من منطلقات عدة أبرزها أنها أكبر مشترٍ للأسلحة الأميركية. هذه الرؤية، عبارة عن "مقاربة معيبة للغاية"، بحسب جون هوفمان (*)، الذي يشرح في تقرير نشره موقع "فورين بوليسي" ما أسماه "الدور الإماراتي السيء" سواء في زعزعة إستقرار المنطقة، أم في الداخل الأميركي.

7878728728728.jpg

لسنوات، كانت السياسة الخارجية الإماراتية كارثية. الآن، وفي الذكرى السنوية الأولى لـ"اتفاقات أبراهام" المعيبة في جوهرها، تجري عملية إعادة تفكير في صياغة ورسم هذه السياسة، التي من المتوقع أن تكون بمثابة "منعطف" يمكن أن يعيد تشكيل الشرق الأوسط، بحسب ما يشرح في هذا التقرير ديفيد هيرست، مؤسس ورئيس تحرير موقع "ميدل إيست آي" (مقره لندن) والذي يحظى بدعم من دولة قطر.

fighting_against_all_mafias___marco_de_angelis.jpg

تشرح الكاتبة الأميركية كارين دي يونغ في مقالة نشرتها صحيفة "واشنطن بوست" كيف إستدرج ولي عهد الإمارات محمد بن زايد رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب إلى فخ إتهام قطر بدعم الإرهاب وما هو الدور الذي لعبه الأميركي توماس ج. باراك، صديق ترامب القديم وجامع التبرعات في تشكيل سياسات ترامب الخليجية.