إنفجار مرفأ بيروت Archives - 180Post

Luto-en-Líbano.jpg

بعدما نجح النظام السياسي الطائفي اللبناني في امتصاص صدمة 17 تشرين 2019، تبدو قوى الاحتجاج عاجزة عن تغيير المعادلة. فهل تمثل "المبادرة الإنقاذية الوطنية" التي انطلقت في 23 تشرين الثاني/نوفمبر 2020، من قصر العدل في بيروت، بمناسبة عيد الاستقلال، بفضل الحيوية الاستثنائية للنقيب ملحم خلف، فرصةً لقلب ميزان القوى لمصلحة قوى التغيير الحقيقية؟

l_e_b_a_n_o_n___nayer_129312e8122d.jpg

ما هي نتائج زيارة الموفد الرئاسي الفرنسي باتريك دوريل الى لبنان؟ أين وصلت مساعي مبادرة الرئيس ايمانويل ماكرون؟ ما هو تصور باريس لاخراج لبنان من أزماته السياسية والاقتصادية والمالية المتراكمة؟

gettyimages-1228002442-2048x2048-1-1280x836.jpg

لم أفلح منذ يوم "كارثة بيروت" حتى الآن، في لملمة واستجماع ما تشتت وتشظى في داخلي من أشلاء ومزق، تناثرت وتكورت في كريات دمي، ذابت في دورتي الدموية ذوبان الدم الفاسد وتجلطه في شرايين موتى محنطين ومنسيين في التاريخ غير المدون.

IMG-20200814-WA0119.jpg

 كان يا ما كان في قديم الزمان، أبحرت سفينة كبيرة في عباب البحر، وعلى متنها بضائع وركّاب كثيرون. فإذا برياحٍ عاتية تهبّ على هذه السفينة فتقلبها رأساً على عقب، وتُغرِقها مع حمولتها. لكنّ ناجياً وحيداً خرج من بين المنكوبين. لقد قذفته الأمواج إلى جزيرةٍ مهجورة. وما أن أفاق هذا الرجل من غيبوبته والتقط أنفاسه، حتى جثا على ركبتيْه متضرِّعاً للربّ كي ينقذه من محنته. لكن، لم تُستَجَب دعواته.

117715548_1583551--1280x699.jpg

أعاد الإنفجار - الجريمة الناسَ ومعهم مجموعات الثورة الى الارض والساحات بشكل عفوي وغاضب. كان ذلك بديهياً إزاء هول ما حدث. تحدى الناس الدمار الكبير، وتصدوا لخطر فيروس كورونا ولم يبالوا بالقمع الامني الشديد. هل يكفي ذلك حتى تتحقق أهدافهم؟