خامنئي Archives - 180Post

obama_wins_-.jpg

يستحق الكتاب الجديد للرئيس الأميركي السابق باراك أوباما قراءة عميقة كي نفهم حقيقة التفكير الأميركي في قضايا الشرق الأوسط. فالكتاب السلس والغني والجريء والحامل عنوان "أرض موعودة"، تُرجم الى معظم لغات العالم وطُلبت منه ملايين النسخ الكترونيا وورقيا قبل صدوره، وهو يروي بالوثائق والاسرار والتحليل أبرز استراتيجيات إدارة أوباما حيال المنطقة من إيران الى العراق فلبنان وفلسطين، ولذلك فسوف نبدأ من اليوم نشر أبرز ما جاء فيه على حلقات. وهنا الحلقة الأولى عن نظرة أوباما لإيران قبل التفاوض معها. 

VeerWallStencil2.jpg

توقعت وكالة "بلومبيرغ" في تقرير لها مؤخراً وصول العسكر إلى الرئاسة في إيران، الأمر الذي سيزيل أبرز العقبات القليلة المتبقية التي تواجه الحرس الثوري للهيمنة على مفاصل السلطة، وبالتالي يصبح موقف النظام أكثر عدائية وجذرية تجاه الولايات المتحدة.

gettyimage-1-1-1280x726.jpg

لم تعد الوساطة مجرد دور ديبلوماسي. هي حرفة ومهنة بكل معنى الكلمة. من يدرس في الأكاديميات الدبلوماسية يدرك معنى الإستثمار في هكذا قطاعات لا تدر فوائد سياسية أو معنوية وحسب، بل مادية بإمتياز. سويسرا هي النموذج الثاني بعد السويد بعدد التفويضات الممنوحة لكل منهما دولياً.

b106877c-2a0f-42f7-a702-e8527475a917.jpg

لا يمكن الصمت والاكتفاء ببيانات رسمية عن الحرائق والتفجيرات المتتالية في إيران. يستطيع النظام، بترسانة خبراته السياسية والأمنية الطويلة والمتراكمة طوال ثلاثة عقود، أن يقلل من أهميتها ويعتبرها كلها مجرد حوادث، ولكن ذلك من شأنه أن يرفع منسوب القلق داخليا ويراكم الأسئلة حول حقيقة ما جرى ويجري وأسبابه ولماذا هذا العجز الأمني الفاضح وما هو حجم الانخراط الخارجي والاهم ـ بالنسبة للإيرانيين ـ هل توجد قوى داخلية منخرطة وما هو حجم خطرها على النظام؟

f9b9-.jpg

أعطيت إشارة إنطلاق المعركة الرئاسية في إيران ولو بطريقة غير مباشرة. عندما يُعلن هذا أو ذاك أنهما ليسا مرشحين، فهذا لا يعني بالضرورة ذلك. ثمة يد عليا تحسم هوية المرشح الأبرز، وتختار الوقت المناسب لكشف ورقتها.  

1529820306_616_905984_20180505_132004-800x600-1.jpg

في تغريدته الأخيرة، بمناسبة مولد الإمام الحسن، اشاد مرشد الجمهورية الإسلامية في إيران السيد علي خامنئي بالصلح الذي عقده الخليفة الخامس في الاسلام مع والي الشام معاوية بن أبي سفيان، وبموجبه تنازل عن الخلافة له، مقابل حقن دماء المسلمين ووحدة الصف. هذه التغريدة أعادت تذكيرنا بخطاب المرشد في عام ٢٠١٣ عندما بارك المفاوضات مع الولايات المتحدة الأميركية والتي انتهت في ٢٠١٥ بالاتفاق النووي الشهير.