غازي كنعان Archives - 180Post

28997-.jpg

في الحلقة العاشرة من كتابه "أجمل التاريخ كان غداً" يتناول إيلي فرزلي مرحلة العواصف الدولية التي بدأت تهب على سوريا، من الجهة العراقية، وكان لبنان في صلبها. صارت الولايات المتحدة دولة جوار بعد إحتلالها العراق، وجاء وزير خارجيتها كولين باول في العام 2003 حاملاً مطالب أميركية محددة، كان من بينها نزع سلاح حزب الله.

-رفيق-الحريري-1992-1280x635.jpg

على وقع الإنهيار الإقتصادي والمالي الذي يشهده لبنان، حالياً، تكتسب قراءة ايلي فرزلي، في كتابه "أجمل التاريخ كان غداً"، قيمة مضافة. ليس مفاجئاً لبلد يعتري أداء سياسييه هذا القدر من الإرتجالية والمراوغة أن ينحدر إلى أعماق الهاوية.. في الحلقة التاسعة من هذا الكتاب، تطالعنا تفاصيل عن سلوكيات مشاغبة لمن يفترض أنهم القيمون على الشأن العام.. لا تحالفات ثابتة.. ولا تناقضات راسخة أيضاً.. ثمة اعتبارات مصلحية متغيرة باستمرار تصنع المواقف والمعايير.. هذه هي السياسة. 

13776-.jpg

في الحلقة الثامنة من مذكراته، "أجمل التاريخ كان غداً"، يتحدث نائب رئيس مجلس النواب إيلي فرزلي عن مشروع انقلاب عسكري خطط له بالتنسيق مع العقيد (آنذاك) جميل السيد، وحظي بموافقة قائد الجيش (حينها) اميل لحود.. لكن اعتراض رئيس جهاز الأمن والإستطلاع في القوات السورية العاملة في لبنان اللواء غازي كنعان عليه جعل الإنقلابيين يتخلون عن فكرتهم باسرع مما خططوا لها..

-وليد-جنبلاط-1997.jpg

 في الحلقة السابعة من كتابه "أجمل التاريخ كان غداً"، يروي نائب رئيس مجلس النواب إيلي فرزلي كيف كانت معظم الطبقة السياسية ضد تمديد ولاية الرئيس إلياس هراوي، وكيف إنقلبت لتصبح مع.. و"برفع الأيدي".

312.jpg

في الحلقة السادسة من كتابه "أجمل التاريخ كان غداً"، يحكي إيلي فرزلي باسهاب عن تقاطعات الخصوم، وعن الاستعداد المفرط لدى البعض (الجميع ربما) لتدوير الزوايا بما يحيل الثوابت إلى متغيرات. يكشف عن تفاهمات سورية – أميركية تمنح مخايل الضاهر صفة المرشح المتوافق عليه للرئاسة الأولى.. وعن انحناءة سورية مؤقتة أمام رغبة اميركية- خليجية بانتخاب رينيه معوض رئيساً للجمهورية، وعن إعجاب يقارب الدهشة يبديه غازي كنعان حيال ميشال عون.. وعن ارتضاء الياس هراوي دور الوسيط بين كنعان وسمير جعجع، وعن استعداد جعجع لتزويد كنعان برؤوس المتعاونين مع الإستخبارات العراقية في "مناطق نفوذه".

IMG-20200517-WA0006.jpg

بين ما يبوح به كتاب إيلي فرزلي "أجمل التاريخ كان غداً"، في حلقته الخامسة أن النفوذ السوري في لبنان قديم. هو يعود، في إحدى محطاته، إلى عام 1958 حيث كان بوسع عبد الحميد السرّاج، مسؤول المخابرات المقرب من الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، في زمن الوحدة بين مصر وسوريا، أن يمارس سطوة مشهودة على الحياة السياسية اللبنانية، دون أن يضطر للإعتماد على وجود سوري عسكري مباشر في لبنان.

khdam.jpg

مع رحيل عبد الحليم خدام، نائب الرئيس السوري السابق والذي تحوَّل معه لبنان إلى "ملف" على طاولة القيادة السورية، تُسدلُ الستارة على آخر فصل من حكاية تركيبة ثلاثية سلمها الأسد الأب إدارة لبنان، خدام - حكمت الشهابي - غازي كنعان، في الوقت الذي يقاوم فيه حلفاؤهم اللبنانيون إعادة تصحيح المعادلات التي فرضها ونفّذها هذا الثلاثي بعد 13 تشرين الأول/اكتوبر 1990.ر

-1280x633.jpg

حين دعاني نائب رئيس مجلس النواب اللبناني إيلي الفرزلي أنا والزميل حسين أيوب الى مكتبه النيابي في بيروت لإهدائنا مسودة كتابه ذي العنوان الجميل "أجمل التاريخ كان غداً" المُقتبس من قصيدة للشاعر الراحل سعيد عقل (مرّ بي)، شعرتُ بأن هذا السياسي المُعتّق كخوابي النبيذ في منطقته البقاعية، والخطيبُ الذي غازل تفاصيل لغة الضاد حتى انصهر بها، قرّر بعد هذا العمر الطويل في العمل السياسي، وبرغم شباب الروح وحيوية نشاطه اليومي، أن يترُكّ للأجيال المقبلة تفاصيل دقيقة من تاريخ لبنان الحديث، ومن تاريخ العلاقات اللبنانية - السورية،  لم يعرف كواليسها غيره، خصوصا حين صادق الحاكمَ السوري للبنان آنذاك اللواء غازي كنعان. ولا شك انها اعترافات كافية لإدانة طبقة سياسية كاملة في لبنان.